17:40 pm 10 أكتوبر 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

تجمع حقوقي: السلطة تمارس الإرهاب السياسي والجسدي بحق المواطنين

تجمع حقوقي: السلطة تمارس الإرهاب السياسي والجسدي بحق المواطنين

رام الله – الشاهد| أكد تجمع المؤسسات الحقوقية "حرية"، إدانته لسياسة أجهزة أمن السلطة بحق النشطاء والسياسيين وارهابهم والاعتداءات الجسدية عليهم، كما حدث مع أقرباء الناشط السياسي نزار بنات التي تم قتله بجريمه بشعة خلال اقتحام بيته قبل نحو 5 أشهر.

 

وقال التجمع في بيان صحفي، اليوم الأحد إنه يتابع بقلق بالغ الاعتداء الذي وقع على لاعب المنتخب الفلسطيني الشاب خيري عابدين، مطالبًا جهات الاختصاص بالتحقيق في حادث اعتداء أفراد من الشرطة عليه.

 

وأشار الى أن "واقعة الاعتداء من قبل أجهزة أمن السلطة مساء الجمعة 8/10/2021، في ملعب هواري بومدين بدورا في الخليل أثناء لقاء جبل المكبر وشباب السموع على الشاب خيري عابدين وضربه بشكل مبرح على مرأى من العامة حيث تم توثيق فيديو للحادثة، مما أدي إلى اصابته بإصابات مختلفة علماً انه مصاب بتمزق الرباط الصليبي".

 

انتهاكات للقانون

وقال التجمع إن "هذا الاعتقال والتعدي بالضرب على اللاعب عابدين هو انتهاك أيضا لقواعد القانون الأساسي الفلسطيني وخصوصاً المادة (11) التي أكدت على الحرية الشخصية ولم تجز القبض على أحد أو تفتيشه أو حبسه أو تقيد حريته إلا بأمر قضائي".

 

وطالب بالتحقيق في ملابسات اعتداء قوات الأمن في الضفة الغربية على اللاعب خيري عابدين واتخاذ التدابير الكفيلة بمنع تكرار مثل هذه الحوادث.

 

ودعا التجمع لمحاسبة كافة أفراد القوة التي قامت بضرب وسحل اللاعب عابدين وتقديمهم لمحاكمة عادلة بالإضافة لمن أعطى الأوامر بالضرب والسحل.

 

وشدد على أن أعمال الاعتقال والتعذيب وإلحاق الأذى بحق المواطنين الفلسطينيين من قبل أجهزة السلطة على خلفية الانتماءات السياسية والأنشطة والآراء يشكل خطرًا حقيقيًا على حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.

 

وأكد أن هذه الأعمال تعتبر مخالفة واضحة للقانون الدولي لاسيما الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية تحديداً المواد (19،9) التي منحت الأفراد الحق في اعتناق الآراء دون مضايقة وحظرت التعسف في الاعتقال أو التوقيف لأسباب نص عليها القانون ووفق الإجراءات المنصوص عليها فيه.

 

كما دعا لإعادة الحياة الدستورية للنظام السياسي الفلسطيني على أسس ديمقراطية تحمي حالة حقوق الإنسان، من خلال انتخابات عامة حرة ومباشرة.

 

اعتداءات وقمع

وتمارس اجهزة السلطة صنوفا شتى من قمع الحريات والاعتداءات على حقوق المواطنين، حيث تتنشر هذه الممارسات على نطاق واسع بين صفوف أفراد أجهزة الأمن، بداء باغتيال المعارضين كما حصل مع نزار بنات وليس انتهاء بسحل وضرب المواطنين.

 

وكانت تلك الأجهزة قد اقتحمت فجر اليوم الأحد، منزل المواطن رمزي العواودة في بلدة إذنا جنوب الخليل ونكلت بالعائلة التي استغاثت بالجيران.

 

وأفاد لقطات مصورة قيام عناصر أجهزة السلطة بالضرب المبرح على المواطن رمزي، على الرغم من استغاثات والدته وزوجته الحامل، وقامت تلك العناصر باختطافه بعد التنكيل به.