20:01 pm 11 أكتوبر 2021

الأخبار فساد

تعرف على القصة.. فيديو: ثمثيلة ماجد فرج أمام الكاميرا أهم من الجرحى

تعرف على القصة.. فيديو: ثمثيلة ماجد فرج أمام الكاميرا أهم من الجرحى

الضفة الغربية – الشاهد| أثار مقطع فيديو نشرته وكالة الأنباء التابعة للسلطة (وفا) مساء اليوم الاثنين، لرئيس جهاز المخابرات ماجد فرج، أثناء تفقده لجرحى حادث سير وقع في مدينة رام الله مساء اليوم، حالة من الاستهجان من قبل الشارع الفلسطيني.

الاستهجان الذي جاء لفعل ماجد فرج كونه يقوم بعملية تمثيليه أمام الكاميرات، جاء في ظل تجاهل وكالة وفا لذكر أي خبر عن جرحى الحادث أو حالتهم الصحية، واكتفت بنشر فيديو ماجد فرج في مكان الحادث.

ظهور ماجد فرج وقيامه ببعض الخطوات التمثيلية، تأتي في ظل الحديث عن حالة الصراع على منصب رئاسة السلطة وحركة فتح، بعد المطالب الأمريكية والغربية بضرورة تغيير حكومة اشتية واحداث إصلاحات في هيكلية السلطة، ناهيك عن تجاه القادة والزعماء الغربيين لقاء عباس والذين كان آخرهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

تغيير حكومة اشتية

وسبق أن كشفت القناة 12 العبرية عن رسالة شديدة اللهجة قدمتها الإدارة الأمريكية لرئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس تطالبه فيها بتنفيذ إصلاحات في السلطة وتغيير حكومة اشتية بحكومة ممثلة للفلسطينيين.

وأوضحت القناة أن الإدارة الأمريكية طالب عباس بالكف عن تهديد الاحتلال بتعليق الاتفاقيات معه، كما وطالبته بتشكيل حكومة تكنوقراط لا تلزم حماس بشروط الرباعية.

وأشارت إلى أن عباس رفض الطلب الأمريكي وأصر على أن تعترف حماس بشروط الرباعية لإدخالها في أي حكومة فلسطينية مقبلة.

جرائم فرج والمخابرات

ووجهت لماجد فرج خلال الأيام الأخيرة العديد من التهم في جرائم داخلية وخارجية، والتي كان من ضمنها تجنيد عدد من الفلسطينيين في تركيا للتجسس على عناصر من المقاومة الفلسطينية المقيمين في تركيا.

فبعد أن ظل مصيرهم غامضا لعدة أسابيع، تكشف أخيرا تفاصيل اختفاء سبعة مواطنين فلسطينيين في تركيا، لتكشف "مجموعة الشهيد جاد تايه- الضباط الأحرار" في جهاز المخابرات، عن مصيرهم، ودور رئيس الجهاز ماجد فرج في العمل كوكيل للموساد الإسرائيلي، وتسببه بأزمة علاقات مع تركيا، وصلت لاستدعاء "أردوغان" لرئيس السلطة محمود عباس، لإبلاغه برفض لتلك الممارسات.

وكشَفت المجموعة عن تفاصيل حصرية تنشر لأول مرة، عن أزمة حادة غير مسبوقة بين جهاز المخابرات العامة بقيادة اللواء ماجد فرج مع السلطات التركية، وتأثير ذلك سلبًا على العلاقة الرسمية بين فلسطين وتركيا.

وقالت المجموعة في التسريبات، التي نشرتها وكالة شهاب للأنباء، أن اللواء ماجد فرج مسئول بشكل مباشرة عن اختفاء الفلسطينيين السبعة في الأراضي التركية، بعد توريطهم بقضايا أمنية بالغة الخطورة، تمس بالأمن القومي التركي، دون علم هؤلاء الشبان غالبًا بالأمر الذي ورطهم ماجد فرج فيه، وأن الجهة المستفيدة من ذلك هو الموساد الإسرائيلي، وأن الرئاسة التركية على متابعة لتفاصيل القضية كاملةً.

وأكد الضباط في تسريباتهم، أن الفلسطينيين السبعة هم رهن الاعتقال حاليًا لدى أجهزة الأمن التركية، وكل ما يشاع حول اختطافهم من قبل مافيا وعصابات إجرامية، غير صحيح على الإطلاق، ووجهت مجموعة الضباط تحديًا إلى اللواء ماجد فرج بالكشف عن معلومات تثبت غير هذه الحقيقة.

مواضيع ذات صلة