14:46 pm 12 أكتوبر 2021

الأخبار فساد

أهالي بيت لحم يرفعون قضية بعد تدنيس وقف ديني في برك سليمان

أهالي بيت لحم يرفعون قضية بعد تدنيس وقف ديني في برك سليمان

الضفة الغربية – الشاهد| رفع أهالي محافظة بيت لحم وحراك حماية وقف برك سليمان قضيةً في المحكمة الشرعية، وذلك بعد وقفة احتجاجية نظموها أمام المحكمة صباح اليوم الثلاثاء، جراء المخالفات الشرعية التي تحدث في الأوقاف الدينية الملحقة ببرك سليمان.

وأوضح الأهالي والحراك أن رفع القضية جاء في ظل تقصير الأوقاف في محاسبة الشركة المستأجرة للأوقاف الإسلامية في برك سليمان، على الرغم من الانتقادات والاحتجاجات المستمرة من قبل الأهالي.

وطالب الأهالي قاضي المحكمة الشرعية بفسخ العقد مع الشركة وتولي الوقف نيابةً عن الأوقاف التي قصرت في حمايته من اعتداءات الشركة المستأجرة، والتي كان آخرها إقامة حفل راقص وشرب للخمور في مسجد مراد.

وقد قام القاضي بتحويل كتاب القضية إلى النيابة الشرعية، والتي بدها رصدت تاريخ 18 أكتوبر الجاري، موعداً للنظر في القضية المرفوعة.

نتائج التحقيق

وسبق أن أعلن محمد طه نائب محافظ بيت لحم ورئيس لجنة التحقيق في جريمة الرقص والشرب الخمر داخل مسجد قلعة مراد في برك سليمان بقرية أرطاس جنوب غرب بيت لحم، نتائج التحقيقات فيما جرى في القلعة نهاية أغسطس الماضي.

وخلص التحقيق إلى وجود اتفاقات قانونية ملزمة بين وزارة الأوقاف والشركة للانتفاع بتلك المرافق الأثرية، إلا أن لجنة التحقيق لم تجد أي أثر ظاهر لأي مسجد داخل أسوار القلعة بالرغم من ذكر وجوده في بعض المصادر التاريخية.

التحقيق أشار على استحياء إلى وجود بعض المخالفات من قبل منظمي حفلة الرقص وشرب الخمر في المسجد، مطالباً بضرورة المباشرة فوراً بالإجراءات اللازمة لبناء مسجد وفق مواصفات هندسية تنسجم مع شكل المكان التاريخي، وهو نص جاء في التحقيق للتحايل على ذكر وجود مسجد تاريخي في المكان.

وانحرف التحقيق في مساره للتغطية على الجريمة، من خلال الحدث على ترميم وحماية الآثار في الموقع عبر تفعيل متحف التراث في قلعة مراد من خلال فتحه بشكل يومي، حفاظاً على التراث باعتباره جزءا من الرواية الفلسطينية.

رفض نتائج التحقيق

وعقب إعلان نتائج التحقيقات أعلن حراك حماية وقف برك سليمان عن رفضه لنتائج لجنة التحقيق، معتبراً أن اللجنة انحازت للشركة المستأجرة للوقف منذ البداية.

وأشار إلى أن الحراك أبدى موقفه سابقًا من اللجنة التي تشكلت بغرض "إماتة القضية وامتصاص غضب الشارع"، فيما طالب وجهاء عائلات وعشائر مدن وقرى ومخيمات محافظة بيت لحم بإلغاء عقد الشركة المستأجرة فورًا لانتهاكها حرمة الوقف ولتدنيسها للمسجد وتحويله لمكان للخمور.

وحث الوجهاء والعائلات والعشائر في العريضة على إعادة بناء ما تهدم من المسجد وفتحه فورا للصلاة وفتح القلعة أمام الزوار والحفاظ عليها كمعلم تاريخي.

تدمير القيم والأخلاق

كما واتهم علماء ودعاة، السلطة الفلسطينية وحكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية بتدمير القيم الدينية والأخلاقية للمجتمع الفلسطيني عبر السماح بتنظيم حفلات ماجنة في المساجد التاريخية في الضفة.

وأكد كل من ملتقى دعاة فلسطين ورابطة علماء فلسطين، في بيانين منفصلين، أن انتهاك حرمة المساجد عبر اقامة الحفلات الماجنة هو امتداد لاستهداف الاحتلال للمقدسات الدينية والمساجد ومحاولة تهويدها.

وشدد العلماء والدعاة على وجوب أن ترجع السلطة ووزارة الأوقاف في رام الله إلى الحق والفضيلة، وإلغاء كل الأنشطة المسيئة للقيم والأخلاق والدين والتوقف عن دعم أي عمل مخالف للشرع الحنيف.

السلطة تمنع الصلاة

ومنعت أجهزة السلطة المصلين الذين أموا قلعة مراد من أداء صلاة الجمعة مرات عدة في المسجد التابعة للقلعة في بلدة أرطاس جنوب غرب مدينة بيت لحم، الأمر الذي اضطر المصلين لأداء الصلاة في الساحة الخارجية للقلعة.

وأفاد شهود عيان أن حشوداً كبيرة وصلت القلعة، لأداء الصلاة في 10 سبتمبر الماضي، وسط انتشار مكثف لأجهزة السلطة في الطرق المؤيد للقلعة، وذلك تلبيةً لدعوة وجهها حراك حماية وقف برك سليمان.

مواضيع ذات صلة