13:19 pm 14 أكتوبر 2021

الأخبار انتهاكات السلطة

بالفيديو: أجهزة السلطة تقتحم منازل عائلة بنات والنساء تلقن المقتحمين درساً

بالفيديو: أجهزة السلطة تقتحم منازل عائلة بنات والنساء تلقن المقتحمين درساً

الضفة الغربية – الشاهد| اقتحمت عناصر من أجهزة السلطة صباح اليوم الخميس، بعض منازل عائلة بنات في المنطقة الجنوبية للخليل، وذلك في أسلوب متواصل من تلك الأجهزة تجاه عائلة بنات.

وأظهرت لقطات مصورة دخول عناصر أجهزة السلطة يضعون اللثام على وجوههم إلى أحد المنازل، والتي قامت بتفيشه والعبث بمحتوياته.

ولقنت نساء عائلة بنات المقتحمين درساً في الوطنية.. وقالت إحدى النساء: "الاقتحامات هاد اعتدنا عليها من اليهود وهلوقت صرنا نشوف السلطة".

وطالب عناصر أجهزة السلطة إحدى نساء عائلة بنات التي كانت تصور بهاتفها المحمول قائلاً لها: طفي الجوال.. فردت عليه: "بديش أطفي الجوال.. اطلعوا بره.. بديش أشوف حدا بالبيت".

اقتحام المنازل

وكثفت أجهزة السلطة من اقتحاماتها لمنازل عائلة بنات في المنطقة الجنوبية، وذلك مع بدء محاكمة قتلة الناشط الراحل نزار، وذلك بهدف الضغط على العائلة للتنازل عن القضية والتراجع عن شهاداتها في القضية.

وأثارت تلك الخطوة غضب المواطنين الذين وصفوا ما يقومون به من دهم واقتحامات بأنها تشابه ما يقوم به الاحتلال بشكل يومي في مدن وقرى الضفة.

ووجه عمار بنات في بوست نشره على فيسبوك رسالةً إلى محافظ الخليل قائلاً: "إذا كنت قد نسيت فواجب علينا أن نذكرك أنك المسؤول الأول عن اغتيال الشهيد نزار بنات أنت واجهزتك الأمنية في الخليل".

الضغط على العائلة

وقامت أجهزة السلطة في إحدى المرات باعتقال حسين الشاهد الرئيس في قضية الناشط نزار بنات، وكشف حسين أنه تعرض للتعذيب والصعق بالكهرباء والتهديد بالقتل أثناء اعتقاله في سجون السلطة بهدف تغيير شهادته في جريمة اغتيال ابن عمه نزار.

وقال حسين في تصريحات صحفية، أن أجهزة السلطة ساومته على حياته، في حال لم يدلي بشهادة مخالفة لشهادته حول الجريمة، إذ أن حسين كان الوحيد مع الراحل نزار بنات أثناء اعتقاله وشاهد جريمة اعتقاله وتصفيته.

وبين بنات أن عملية اعتقاله جاءت تحت ذريعة إطلاق النار على منزل أحد المتهمين في جريمة اغتيال نزار، وهو ثائر أبو جويعد، إلا أن التحقيق معه خلال فترة اعتقاله لم تتطرق لعملية إطلاق النار على منزل أبو جويعد.

وأوضح أن النيابة العامة أيضاً مارست ضغوط عليه قبل الإفراج عنه، إلا أنها قامت بإطلاق سراحه بعد فشلها في إجباره على تغيير شهادته بخصوص جريمة اغتيال نزار، مشيراً إلى أنه لم يتلقى أي علاج أثناء فترة اعتقاله.

هذا وكانت أجهزة السلطة قد أفرجت عن حسين أول أمس بعد اعتقال دام لعدة أيام، فيما استمرت أجهزة السلطة باقتحام منازل العائلة بهدف ترويع قاطنيها.

ترويع المواطنين

واقتحمت عناصر من أجهزة السلطة منازل عدة للمواطنين في بلدة بيت أمر بالخليل فجر الجمعة الماضية، وذلك بعد أن أطلق مسلحون النار تجاه أحد المنازل في البلدة.

وأفاد شهود عيان أن القوة المكونة من عشرات العناصر اقتحمت منزل لعائلة صبارنة في البلدة، ما دفع بسكان المنزل للاشتباك مع أجهزة السلطة وطالبوهم بالكف عن اقتحام المنازل وترويع المواطنين مع ساعات الفجر، والقبض على المجرم الحقيقي الذي أطلق النار والذي تعرفه أجهزة السلطة جيداً.

وتتعمد أجهزة السلطة اقتحام منزل صبارنة بشكل متكرر تحت ذريعة البحث عن سلاح، وذلك بعد خلاف بين أحد أفراد العائلة وضابط كبير في اللجنة الأمنية بالخليل، كما وتعرض المنزل لإطلاق نار مرات عديدة.

وتهجم عناصر من القوة المقتحمة على النساء بعد أن رفضن فتح باب المنزل لعناصر السلطة، واللواتي أكدن عدم وجود أحد في المنزل أو وجود سلاح.