17:00 pm 24 أكتوبر 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

نشطاء يتهمون السلطة بتعطيل مسار محاكمة قتلة نزار بنات

نشطاء يتهمون السلطة بتعطيل مسار محاكمة قتلة نزار بنات

رام الله – الشاهد| أكد نشطاء فلسطينيون أن ما يجري خلال جلسات محاكمة المتورطين في قتلة نزار بنات يشير الى وجود نية مبيتة لدى السلطة ومحاكمها بانتهاج المماطلة والتأخير بشكل عملي مدروس من أجل تعطيل إنجاز العدالة في القضية.

 

جاء ذلك خلال وقفة نظمها النشطاء أمام مقر المحكمة العسكرية في محافظة رام الله والبيرة تزامنا مع الاستماع للشهود في الجلسة الخامسة لمحكمة المتورطين في جريمة اغتيال الناشط والمعارض السيسي نزار بنات.

 

وقال عضو التجمع الوطني عمر عساف خلال الوقفة: "لسنا راضين عن سير المحكمة، وهناك نوع من المماطلة والإطالة، وبالأساس نرفض شكل المحكمة لأنها أقيمت من جهة واحدة".

 

وأضاف عساف: "نحن نريد لجنة تحقيق وطنية مستقلة يشارك فيها مؤسسات حقوقية"، محذرا من أن السلطة ما زالت تراهن على الحل العشائري ودفع أموال بعيدًا عن العدالة الحقيقية.

 

وشدد عساف على ضرورة أن تصل الحقيقة إلى كل المستويات المسؤولة، وألا يقدم صغار المنفذين كأكباش فداء.

 

تفاصيل الجلسة

وكان محامي عائلة بنات غاندي أمين كشف بعض تفاصيل ما جرى خلال جلسة المحاكمة، مشيرا الى أن قتلة نزار الـ 14 عند سؤالهم عن الشخص الذي أعطاهم الأمر لتنفيذ الجريمة يصمتون أمام القضاة.

 

وتوقع الربعي أن يتم إصدار الحكم النهائي من قبل المحكمة في قضية نزار بنات نهاية العام الجاري أو بداية العام المقبل على أبعد تقدير.

 

وأعلنت عائلة الناشط الراحل نزار بنات تقديم شهودها في جريمة اغتيال ابنها، أمام المحكمة صباح اليوم الأحد، وذلك برفقة محامي العائلة غاندي الربعي.

وقالت العائلة في بيان لها: "انسجاماً مع مبدأ أن الشهيد نزار بنات هو ابن الشعب العربي الفلسطيني ونزولاً عند رغبة شعبنا العظيم فإن العائلة تقرر تقديم جميع ما لديها من شهود وعددهم 4 وهم (إسماعيل محمد عطية بنات وعمار مجدي محمد بنات ومحمد مجدي محمد بنات وحسين مجدي محمد بنات) لتقديم شهادتهم أمام المحكمة".

 

وحملت عائلة بنات النظام في رام الله المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة أبنائها، كما وتوجهت العائلة إلى المجتمع الدولي وكافة المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية للعمل بأقصى جهد وطاقة لديهم من أجل حماية شهود العائلة وتسهيل وصولهم وتقديم شهادتهم دون ضغط أو إكراه أو أي معيقات.

مواضيع ذات صلة