19:42 pm 4 نوفمبر 2021

الصوت العالي

كتب داود درعاوي: غياب الحالة الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة

كتب داود درعاوي: غياب الحالة الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة

رام الله – الشاهد| كتب داود درعاوي: المخرج من حالة السكون التي تلقي بظلالها على واقع مهنة المحاماة لن يتأتى إلا بالمسارعة لدعوة الهيئة العامة لاجتماعها العادي الذي تعثر انعقاده منذ فترة طويلة.

 

وفيه يجب مناقشة كافة القضايا التي أمست هاجسا يراود الزميلات والزملاء في الهيئة العامة وأولها إقرار التعديلات على النظام الداخلي لغايات إجراء الانتخابات على ضوء قرار محكمة النقض بصفتها الإدارية بورقتين منفصلتين لانتخاب النقيب وأعضاء المجلس في مركزي النقابة.

 

وكذلك إقرار التقارير المالية والإدارية وتعيين مجلس تسيير أعمال تسند إليه مهمة التحضير للانتخابات ومهمة إعادة النقابة لأدوارها المهنية والوطنية العامة في مواجهة استمرار حالة التغول من السلطة التنفيذية على الحقوق والحريات العامة.

 

وعلى الصعيد الوطني أيضا إعادة الوهج لدور النقابة في مواجهة انتهاكات الاحتلال بحق شعبنا ومؤسساته الوطنية وانخراط جموع المحامين في هذه المواجهة.

 

إن غياب الحالة الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة من خلال صناديق الاقتراع على الصعيد العام، هو من أهم أسباب حالة التفرد في القرار الفلسطيني وحالة التكلس التي أصابت المؤسسات العامة ومنها نقابة المحامين.

 

وعليه المطلوب من مجلس النقابة إعلان موعد انعقاد الهيئة العامة ونشر التعديلات على النظام الداخلي ونشر التقارير المالية والإدارية والإعلان عن استقالته في اجتماع الهيئة العامة بعد إقرار التعديلات والتقارير وإبراء ذمته من الهيئة العامة، للتمهيد لتعيين مجلس تسيير أعمال مكلف من الهيئة العامة لإنجاز المهمات السابقة.

وبغير ذلك لن يكون للنقابة وأدوارها المذكورة إلا مزيدا من الانكسار والانحدار في واقع عام يمضي إلى الهاوية دون توقف.