14:43 pm 6 نوفمبر 2021

أهم الأخبار تقارير خاصة

كافتيريا جامعة بيرزيت.. أسعار تحرم الطلاب من تناول وجبة يطردون بها جوع اليوم الدراسي

كافتيريا جامعة بيرزيت.. أسعار تحرم الطلاب من تناول وجبة يطردون بها جوع اليوم الدراسي

رام الله – الشاهد| لم يعد أمام طلبة جامعة بيرزيت سوى الاعتصامات والاحتجاجات لكي تستجيب إدارة الجامعة لهم بمراجعة أسعار الكافتيريا الجامعية، حيث أصبحت هذه الاسعار بعيدة عن متناول الطلاب، وباتت وجبة الفطور او الغداء حلما بعد المنال لهم.

 

الأطر الطلابية في الجامعة نفذت يوم الخميس الماضي اعتصاما أغلقت فيه مبنى الإدارة، احتجاجًا على عدم استجابة الإدارة لمطالبها بعد 23 يوما من الاعتصام، تنديدا بارتفاع أسعار الكافتيريا بشكل يعزز الطبقية حسب وصفها.

 

وتطالب الكتل الطلابية بتضمين "كشك" خاصة للحركة الطلابية داخل مبنى المجمع "الكافتيريا الرئيسية" يعود ريعه لصالح أبناء الأسرى والشهداء والطلبة المحتاجين، بالإضافة لخفض أسعار المأكولات والمشروبات.

 

وتفاعل الطلاب مع قضية الكافتيريا الجامعية، معتبرين ان استقرار عملها بهذه الطريقة يسيئ الى سمعة الجامعة ويظهرها وكأناه خاصة بطبقة معنية من المجتمع.

 

وكتبت الطالبة ريتا عمار، بعضا من تفاصيل قضية كافتيريا الجامعة، وكتبت منشورا جاء فيه: "لكي تُصبح الأشياء أوضح، هل يمكننا التخمين اليوم ما هو المصروف الذي يحتاجه طالب جامعي في اليوم؟ اذا ما كلفتك كاسة عصير أو قهوة أو شاي 10-15 شيكل، فكم بالغالب ستُكلف وجبة الطعام؟".

 

وتضيف: "بحسبة صغيرة اذا ما احتسبنا تناول طالب/ة جامعي/ة عصير ووجبة طعام واحدة (وهو أمر مستحيل في يوم تمتد فيه محاضراتك من ال 8 لل 4) واذا ما كنت مدخن/ة ومع المواصلات فإننا لا نتحدث عن أقل من 55 شيقل بالحد الأدنى هذا على اعتبار انك قررت ليومٍ كامل أن تتناول وجبة واحدة وعصير واحد".

 

وتتابع: "اذا ما قدرنا أن متوسط الأجرة اليومية لأحد معيلي المنزل يترواح من 100 - 150 شيقل في المتوسط ما بين القطاعات فيمكننا القول أن نسبة كبيرة من الاجرة اليومية لأحد معيلي المنزل تذهب لكي يستطيع أحد بناته / أبنائه تناول وجبة واحدة في اليوم".

وتقول إن هذا بالطبع دون أن يتم احتساب القسط الفصلي للطلبة ودون احتساب الكتب والأوراق والمصاريف التي يدفعها الطالب/ة بجانب المصاريف الرسمية، وهذا دون أن نحتسب أو نفترض وجود حياة ولو بسيطة للطالب فيما بعد الدوام الجامعي، ودون أن نحتسب أو نضع طلبة السكنات ضمن الحسبة أي دون أن نحتسب الايجارات والمصروفات السكنية لطالب/ة.

 

وتؤكد أن الجامعة اليوم تتعامل مع الطالب كدينارات لها أقدام في بداية الفصل وكشواقل مصروفة في أروقته على امتداد الفصل، ورأس المال شريك هذا التصور ومعززه في داخل جامعة بيرزيت.

 

وتقول: "بالطبع على الرغم من كل الصرف الذي يدفعه الطلبة خلال سنواتهم الجامعية والذي يبدو كاستثمار مفيد للرأس مال، لا تتحمل الجامعة أي مسؤولية اتجاه طلبتها الخريجين وليس لديها أي خطة استراتيجية لفتح آفاق وتوفير فرص عمل لطلابها، وهذا يأتي أيضاً في ظل تراجع خدماتها الأكاديمية وتوفيرها المصاريف الجامعية على حساب جودة التعليم".

 

وتضيف: "يعني يمكننا القول أن الجامعة عام بعد عام تنسحب من دورها التعليمي الأكاديمي التأهيلي الى دور جديد استثماري رأسمالي، اذاً لهذا السبب تحديداً قامت الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت بإغلاق مبنى الادارة، لأنها تترفع حتى اليوم أن تنظر للطلبة ولمشاكلهم وقدراتهم كما أنها تترفع عن النظر لمشاكل البلد ككل وأزماته المتتالية".

 

وتتابع: "علينا جميعاً ان نلتف اليوم حول الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت ومختلف الجامعات كطلبة، كخريجين/ات، كمُعطلين/ات، كأهالي وبالتأكيد كمجتمع يعيش أزمة متفاقمة كل يوم".

 

أما المواطن باسم الجاغوب، فأكد ان ما يجري يشر بوضوح الى خلل كبير يعتري ادارة الكافتيريا، وعلق قائلا: "يا عيب الشوم من مقاصف مفتوحه لعمل الطلاب واسعار رمزيه الى استغلال الطلاب واسعار لا تليق بمؤسسه تعليميه

 

أما المواطن ابراهيم فرحات، فدعا الى التصدي لهذه القضية عبر دفع الطلاب لعدم التعامل مع الكافتيريا، والذهاب الى الاماكن المحيطة بالجامعة بدلا منها، وعلق قائلا: "فادعوه ليس ضروري احضروا واحد فقير يتسبب باب الجامعة ببيع بسعر اقل من العادي".

 

فعاليات مستمرة

وتقوم الأطر والفعاليات الطلابية في جامعة بيرزيت، بفعاليات مستمرة، حيث أكد منسق الكتلة الطلابية في جامعة بيرزيت إسماعيل البرغوثي، أن مطالب الحركة الطلابية تتمثل في تثبيت منع بيع بضائع الاحتلال في أي من مرافق الجامعة ووضع سياسات للرقابة ومعاقبة المخالفين، تشكيل لجنة من إدارة الجامعة وعمادة شؤون الطلبة ونقابة العاملين والحركة الطلابية تتولى الإشراف على عقود تأجير الكافيتريات والمحلات المختلفة والرقابة على أسعارها وجودة خدماتها.

وتطالب الأطر والفعاليات الطلابية، بإعادة النظر في خصخصة المختبرات الطبية على أن تتولى اللجنة السابق ذكرها هذا الأمر مع ضمان عدم خصخصة المختبرات المتبقية، وتنفيذ الاتفاق المبرم عام 2019 بتخصيص كشك مبيعات للحركة الطلابية في المجمع يخصص ريعه لصندوق الطالب المحتاج، بالإضافة إلى إعفاء الطلبة من أية رسوم لمواقف السيارات وأن تبقى المواقف الجديدة مجانية بالكامل.

 

وأكد على ضرورة تحسين المرافق الصحية وتوفير جميع مستلزماتها باستمرار، وزيادة عدد الباصات العاملة على خط الجامعة، وتسهيل إجراءات التقديم للأنشطة وحجوزات القاعات والمرافق المتعلقة بها.

مواضيع ذات صلة