12:24 pm 11 نوفمبر 2021

الأخبار فساد

جرافات بلدية نابلس تزيل البسطات في السوق الشرقي

جرافات بلدية نابلس تزيل البسطات في السوق الشرقي

الضفة الغربية – الشاهد| أزالت جرافات بلدية نابلس فجر اليوم الخميس، قسم الملابس والبسطات في السوق الشرقي، تنفيذاً لحكم قضائي بإعادة أرض السوق لعائلتين تستأجرانها من البلدية منذ 1973.

تدمير السوق والذي جاء للمرة السادسة على التوالي، إذ سبق التدمير الأخير احتراق السوق ومحتوياته 5 مرات خلال الأعوام الأخيرة، واتهم أصحاب البسطات بعض الشخصيات في البلدية بحرق بسطاتهم لدفعهم لترك المكان.

أصحاب البسطات والذين بدأوا باستخدام أرض السوق منذ عام 2007، التقوا برئيس البلدية المعين من الحكم المحلي لإيجاد مكان بديل لهم قبل أن يتم تدمير البسطات التي يعملون عليها إلا أنهم لم يتوصلوا إلى حل حتى اليوم.

مؤيدون ومعارضون

وقال خليل الكعبي أحد أصحاب البسطات إن البلدية اقترحت عليهم أرضًا لكنها بعيدة جدًا عن السوق، فيما قدموا هم خيارات قريبة على السوق إلا أن البلدية ترفض الاستجابة لهم أو النقاش معهم إلا في حال أزالوا بسطاتهم.

وجاء التدمير بعد أن أمهلت البلدية أصحاب البسطات 48 ساعة لإزالة بسطاتهم، فيما شهد مكان ووقت الإزالة تواجد مكثف لأجهزة السلطة التي أطلقت قنابل الصوت والغاز تجاه أصحاب البسطات الذي احتجوا فجر اليوم على إزالة السوق.

في المقابل، عبر مواطنون عن دعهم لتنفيذ البلدية قرار المحكمة، مطالبين بتوفير مكان ملائم لأصحاب البسطات، يتوفر فيه الترتيب وإجراءات الأمان، ولا يمكن لضعاف النفوس استخدامه لأعمال الجريمة والدعارة.

وأكدوا أن القانون يجب أن يسود على الجميع، كما أن من واجب السلطة توفير سبل عيش كريمة لأصحاب البسطات والباعة.

حرائق متكررة

السوق شهد حريقاً هائلاً قبل شهر تقريباً وأتى على المحال التجارية والبسطات بكاملها، إلا أنه لم تسجل أي إصابات جراء ذلك الحريق.

وأفاد شهود عيان أن الحريق اندلع ليلا، وانتشرت النيران بشكل سريع في المحال التجارية ودمرت جميع محتوياتها، فيما استمر عمل الدفاع المدني في المدينة حتى اليوم التالي حتى تمكنت من السيطرة على الحريق.

وقدرت مصادر محلية الخسائر بملايين الشواقل، فيما باشرت أجهزة السلطة تحقيقاتها لمعرفة أسباب الحريق الذي يندلع للمرة الخامسة في السوق خلال فترات متباعدة.

البلدية في قفص الاتهام

وكان بعض أصحاب البسطات في السوق الشرقي لمدينة نابلس، اتهموا البلدية باستغلال الحرائق لتدمير البسطات في السوق، والتي لم تأتي عليها النيران.

وقال إحدى المواطنات التي كانت تمتلك بسطة في السوق: "حضرت إلى السوق الساعة الثالثة فجراً، والنيران لم تلتهم كل البسطات بل بعض المحال التجارية، وبعد اخماد الحريق بقليل جاءت الجرافات التابعة للبلدية وقامت بتدمير البسطات والمحال التجارية وجعلتها كومة من الركام.

وأكدت المواطنة أن بلدية نابلس أغلقت أبوابها صباح اليوم في وجه المواطنين وأصحاب البسطات الذين ذهبوا للشكوى مما حدث.

فيما أكد أحد أصحاب البسطات أن أي مسؤول لم يحضر إلى المكان ليتحدث مع من تدمرت بسطاتهم، مشيراً إلى أن السوق بلا كهرباء أو ماء أو أدنى خدمات، ناهيك عن عدم توفر دورات مياه.