16:07 pm 15 نوفمبر 2021

الأخبار

إصابة خطيرة لشاب خلال شجار بالخليل ومجهولون يعتدون على محال تجارية

إصابة خطيرة لشاب خلال شجار بالخليل ومجهولون يعتدون على محال تجارية

الضفة الغربية – الشاهد| أصيب شاب من عائلة دعنا بجراح خطرة خلال شجار عائلي وقع في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل مساء اليوم الاثنين، نقل على إثرها للمستشفى الحكومي.

وأفاد شهود عيان أن حالة من التوتر تسود المنطقة الجنوبية بعد إصابة الشاب، الذي أدخل غرف العمليات في حالة حرجة للغاية.

يأتي الشجار بعد دقائق من اعتداء مجهولين على محال تجارية لعائلة زاهدة في المنطقة الجنوبية، وأظهرت لقطات مصورة قيام مجموعة من الشبان بالاعتداء وتحطيم محل زاهدة، وكذلك الاعتداء على أحد العاملين فيه.

تجدد الاشتباكات

الاعتداءات جاءت بعد يوم من تجددت الاشتباكات المسلحة مساء أمس الأحد، في مدينة الخليل، بالرغم من جهود الوساطات التي تقوم بها العديد من الجهات في المدينة بهدف تطويق الأحداث الجارية منذ يومين.

وأفاد شهود عيان أن اشتباكاً مسلحاً اندلع في منطقة باب الزاوية، الأمر الذي أثار حالة من الذعر في أوساط المواطنين، فيما قامت أجهزة السلطة بإغلاق الهيبرون سنتر، دون أن يتمكن من القبض على المسلحين.

تجدد الاشتباكات المسلحة في مدينة الخليل على مدار يومين، بين عائلتي الجعبري والعويوي، وأسفرت عن احتراق عدد من المنازل والمحال التجارية وسط فشل من قبل أجهزة السلطة في السيطرة على الموقف.

وقام الطرفان بإحراق محال تجارية ومنازل وسيارات، فيما سادت حالة من الذعر أوساط المواطنين، الذين تساءلوا عن دور أجهزة السلطة في توفير الأمن لهم.

السلطة تتحمل المسؤولية

وحملت مؤسسات وشخصيات فلسطينية ما يجري في مدينة الخليل من فلتان أمني للسلطة وأجهزتها الأمنية، وذلك بعد فشلها في فرض الأمن والقضاء على الفلتان المتواصل.

تجدد الاشتباكات المسلحة في مدينة الخليل على مدار يومين، بين عائلتي الجعبري والعويوي، وأسفرت عن احتراق عدد من المنازل والمحال التجارية وسط فشل من قبل أجهزة السلطة في السيطرة على الموقف.

وقام الطرفان بإحراق محال تجارية ومنازل وسيارات، فيما سادت حالة من الذعر أوساط المواطنين، الذين تساءلوا عن دور أجهزة السلطة في توفير الأمن لهم.

فلتان أمني

وقال وليد الطويل أحد وجهاء عشائر الخليل في تصريحات صحفية صباح اليوم الأحد: "90٪ من الفلتان الأمني الذي يجري بمدينة الخليل تتحمل مسؤوليته السلطة، وذلك بسبب حالة التراخي الأمني".

المواطن أنس سدر: ما أوصلنا لهذا الحد من الفلتان هو فشل أجهزة السلطة، مشيراً إلى أن حكومة اشتية ورئيسها يتحمل المسؤولية وذلك بعد الزيارة التي قام بها للخليل والتي وصفتها بالمسرحية.

وأوضح أن اشتية ضحك على الأهالي بعد إعلانه عن نيته 200 عنصر إضافي للمحافظة، مشدداً على أنه الأهالي لم يشاهدوا أي زيادة في العناصر.

وحمل سدر اشتية وأجهزته والمحافظة ما يجري في المحافظة، معتبراً أن اشتية ضحك على أهالي الخليل بزيارته ووعوده الخداعة.

ويأتي تجدد الاشتباكات رغم توصل العائلتين في وقت سابق الى اتفاق ينهي الخلاف الذي أعقب مقتل شاب من عائلة الجعبري.

وقبلت عائلة الجعبري العطوة العشائرية التي تقدمت بها عائلة العويوي بمشاركة وجهاء من مختلف أنحاء فلسطين وبمشاركة شخصيات سياسية بموجب اتفاق لمدة عام.

السلطة لا تقوم بواجبها

مفتي محافظة الخليل ماهر مسودة أن ما يجري في الخليل "فتنة"، مطالبة بوضع عقوبات صارمة لكل من يقوم بعمليات فلتان أمني.

مدير مكتب الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في الخليل فريد الأطرش طالب السلطة بالتحرك الفوري والعاجل من أجل وقف حالة الفلتان الموجودة وفوضى السلاح المنتشرة في المحافظة.

وطالب الأطرش بملاحقة كل الأشخاص الذين يقومون بعمليات الفلتان والفوضى، معتبراً أن جهود أجهزة السلطة غير كافية لفرض الأمن في المحافظة.

وأوضح أن أجهزة السلطة تأخذ جزء كبير من الموازنة العامة ومن واجبها أن تقوم بدورها في فرض الأمن.

من جانبه ، أكد رئيس بلدية الخليل تيسير أبو اسنينة أن جهود أجهزة السلطة في ضبط الأمن وتحديداً الاشتباكات المسلحة التي شهدتها المحافظة خلال الساعات الماضية دون المستوى المطلوب.

وأوضح أبو اسنينة في تصريحات صحفية صباح اليوم الأحد، أن جهوداً تبذل من أجل تطويق الأحداث في المحافظة، إلا أنها لم تحقق أي إنجاز حتى اللحظة وذلك نتيجةً لعدم استجابة أي من الطرفين للجهود المبذولة.

أبو اسنينة طالب اللجنة الرئاسية التي شكلتها السلطة في شهر أغسطس الماضي، لوقف الاقتتال بين العائلتين، العودة إلى الخليل لاستئناف عملها وإعادة الهدوء والأمان للمدينة.