11:40 am 18 نوفمبر 2021

الأخبار

أجهزة السلطة تعتدي على طلبة الثانوية العامة في رام الله والخليل

أجهزة السلطة تعتدي على طلبة الثانوية العامة في رام الله والخليل

الضفة الغربية – الشاهد| يواصل طلبة الثانوية العامة في الضفة الغربية اعتصاماتهم أمام مديريات التربية والتعليم في المحافظات للمطالبة بحذف جزء من المنهاج الدراسي.

المطالبة بحذف جزء من المنهاج يأتي في حرمان الطلبة من الالتحاق بمقاعد الدراسة بسبب الإضرابات وكذلك الاغلاقات وحالة الطوارئ التي يواصل رئيس السلطة محمود عباس بفرضها في الضفة بذريعة مواجهة جائحة كورونا.

وأفاد شهود عيان أن عناصر من أجهزة السلطة اعتدت بالهروات وقنابل الغاز على الطلبة في رام الله والخليل، ولاحقتهم في الشوارع وفضت الاعتصامات التي نظموها صباح اليوم.

وانعكست تلك الإجراءات على الأوضاع التعليمية في الضفة، ووضعتها في حالة من التردي، فبالإضافة إلى تضرر التعليم بسبب جائحة كورونا، تشهد جامعات الضفة الغربية إضرابات واحتجاجات متواصلة جراء الشجارات والفلتان.

شجارات وإغلاقات

وجاءت آخر تلك الشجارات ما شهدته جامعة الخليل قبل أيام، وذلك امتداداً للشجار بين عائلتي الجعبري وأبو عيشة، الأمر الذي دفع بإدارة الجامعة لإغلاقها وتسريح الطلبة.

وذكرت مصادر محلية أن الشجار الذي استخدم فيه العصي والأدوات الحادة أصيب فيه عدد من الطلبة والتي نقلت إلى المستشفى، دون التعرف على طبيعة الإصابات.

وشهد محيط الجامعة انتشاراً لأجهزة السلطة، فيما سادت حالة من التوتر المكان، وذلك خشيةً من تجدد الشجار بين العائلتين على الرغم من الهدنة التي تم التوصل إليها يوم أمس.

شجارات الشبيبة

كما واندلع شجار بين طلبة الشبيبة الفتحاوية في جامعة بيرزيت مساء الأربعاء الماضي، وذلك على خلفية شتم منسق الشبيبة في الجامعة ليث لدادوة على إحدى الطالبات في الجامعة قبل عدة أيام.

وأفادت شهود عيان أن عناصر أخرى من الشبيبة في المنطقة الشرقية وتحديداً مناطق كفر مالك و دير جرير و رمون وسلواد والمزرعة الشرقية كمنوا للدادوة داخل الجامعة وانهالوا عليه الضرب المبرح.

وأوضحت الشهود أن أصدقاء لدادوة هبوا لنجدته بعد أن أصيب بإصابات مختلفة في أنحاء جسده، فيما أخلت الإدارة مبنى الجامعة من الطلبة في أعقاب الشجار الذي استخدم فيه العصي والأسلحة البيضاء.

سلوك معتاد

وسبق أن اندلع شجار بين عناصر من الشبيبة الفتحاوية في جامعة فلسطين التقنية (خضوري) في 18 أكتوبر الماضي، وذلك خلال حفل استقبال الشبيبة للطلبة الجدد.

وأظهرت لقطات مصورة تدافع بعض أعضاء الشبيبة وصراخهم على بعضهم البعض في قاعة استقبال طلبة الدبلوم في الجامعة، الأمر الذي إلى تعطيل الاحتفال وإخلاء الجامعة من الطلبة.

ودفع فشل الأمن في السيطرة على الشجار إلى دعوة بعض الطلبة إدارة الجامعة لزيادة عناصر الأمن، والعمل على ضبط الحياة داخل الجامعة، ومنع التصرفات الخاطئة من قبل بعض الطلبة.

تدمير العملية التعليمية

سلوك الشبيبة وما سبقه من إطلاق مسلحين من عرب السواحرة النار على طلبة جامعة القدس أبو ديس، شرقي القدس الأسبوع الماضي، دمر العملية التعليمية.

وأفادت مصادر محلية أن عدد من المسلحين المدعومين من أجهزة السلطة قاموا بالاشتباك مع بعض الطلبة على خلفية وضع سياراتهم على جانبي الطريق أمام الجامعة، وهو الأمر الذي لم يرق لعرب السواحرة.

وكان مسلحو عرب السواحرة قد هددوا رئيس جامعة القدس أبو ديس قبل يومين بسبب قيام بعض الطلبة والعاملين في الجامعة بإيقاف سياراتهم في الشارع المقابل للجامعة، في منطقة السواحرة شرقي القدس.

وأظهرت مقاطع مصورة قيام بعض المسلحين بوضع تحذير على سيارات الطلبة التي اصطفت على جانبي الطريق بالقرب من الجامعة، فيما أطلق المسلحين النار في الهواء قبل أن يغادروا المكان وسط غياب لأجهزة السلطة.