13:11 pm 18 نوفمبر 2021

الأخبار فساد

11 شهراً بلا رواتب.. موظفو النظافة في مستشفى ثابت ثابت يضربون عن العمل

11 شهراً بلا رواتب.. موظفو النظافة في مستشفى ثابت ثابت يضربون عن العمل

الضفة الغربية – الشاهد| نفذ موظفو النظافة في مستشفى ثابت ثابت الحكومي في طولكرم صباح اليوم الخميس، إضراباً احتجاجا ًعلى عدم صرف رواتب للشهر الحادي عشر على التوالي.

ورفع المشاركون في الإضرابات لافتات كتب عليها: "شركة الربعي وحنون.. الإضراب حقي شرعي من أجل لقمة العيش".

وحمل العاملون وأصحاب شركات النظافة وزارتي المالية والصحة في حكومة عضو اللجنة المركزية محمد اشتية، لصرف رواتبهم، والتي قدرت بـ 3 مليون شيكل.

وقال وليد حنون رئيس شركة حنون للنظافة، إن ما وصلهم من حكومة اشتية من مستحقات متراكمة مليون شيكل منذ 10 أشهر فقط، من أصل 3 مليون شيكل، مشيراً إلى أنهم منذ 50 يوماً لم يتمكنوا من صرف أي مكافئة أو سلفة للعاملين.

عمال المياومة

وسبق اضراب عمال النظافة، تنفيذ موظفو المياومة في مستشفى ثابت الحكومي إضراباً عن العمل في سبتمبر الماضي، وذلك احتجاجاً على رفض وزارة الصحة الاستجابة لمطالبهم وفي مقدمتها التثبيت.

وعقد الموظفون إضراباً أمام المستشفى ورفعوا شعارات تطالب بالتثبيت وعدم الاستمرار بالتسويف وتقديم الوعود دون تحقيق أي منها على أرض الواقع.

ويأتي فشل وزارة الصحة في حل مشكلة موظفي العقود في مستشفى ثابت امتداداً للعديد من الملفات التي فشلت الصحة فيها والتي كان آخرها ملف كورونا والأدوية والاعتداء على الطواقم الطبية وغيرها.

سلسلة اضرابات

وكانت النقابة أعلنت في العاشر من مايو الماضي، انها وقعت اتفاقا مع وزيرة الصحة مي كيلة لإنهاء إضراب الأطباء والعودة للعمل.

وكانت نقابة الأطباء خاضت قبل عام سلسلة إضرابات، قبل توقيع اتفاق مع وزارة الصحة في مارس الماضي، إلا أنها تقول إن الحكومة لم تنفذ الاتفاق.

ويعاني القطاع الصحي من أزمات كبيرة بسبب الاهمال الحكومي، حيث نفذ عمال المياومة في مستشفيات الضفة اضرابات متعددة للضغط على الحكومة لتثبيتهم في وظائفهم.

وكان عمال المياومة قد ناشدوا حكومة اشتية مرات عدة بتثبيتهم، إلا أن الحكومة تماطل في الرد عليهم، بل عرضت بعضهم ترك العمل لمن يعترض على راتب المياومة.

وتتهم النقابات الطبية وزير الصحة مي كيلة بأنها ارتكبت مجزرة بحق الموظفين وعمال المياومة بشكل عام في المستشفيات، وترك العديد من التخصصات الطبية المهمة بدون مختصين أو فنيين.

مواضيع ذات صلة