11:15 am 26 نوفمبر 2021

الأخبار انتهاكات السلطة

وسط خشية على حياتهم.. أجهزة السلطة تعيد اعتقال الفارين من سجن جنيد

وسط خشية على حياتهم.. أجهزة السلطة تعيد اعتقال الفارين من سجن جنيد

الضفة الغربية – الشاهد| أعادت أجهزة السلطة اعتقالهم اثنين من المواطنين الذين فرا من سجن جنيد شديد الحراسة في نابلس، وأخضعتهما للتحقيق مجدداً، وسط خشية على حياتهم بعد توارد أنباء عن تعرضهم للتعذيب أثناء التحقيق.

وأفادت مصادر محلية أن مخابرات السلطة قد أعادت اعتقال الاثنين في أحد أحياء مدينة جنين، فجر اليوم الجمعة، وتم نقلهم مجدداً إلى سجن جنيد.

وكانت مصادر في أجهزة السلطة قد كشفت الأحد الماضي، عن فرار 3 معتقلين من سجن جنيد إلى جهة غير معلومة، وشرعت تلك الأجهزة في ملاحقتهم.

فرار الثلاثة

ونقلت مواقع إعلامية عن تلك المصادر قولها إن الموقوفين الثلاثة تمكنوا من الهروب من السجن الذي يخضع لحراسة مشددة، ومن بين الذين تمكنوا من الفرار الشاب بهاء سميح أبو السباع (23 عاماً)، حيث تم إعادة اعتقاله بعد وقت قصير من فراره.

وبهاء أبو السباع من مخيم جنين، وقد تم القاء القبض علية وهو معتقل منذ اكثر من ٣ سنوات على خلفية شجار عائلي وكان قد خاض اضرابا عن الطعام في عام ٢٠١٩ من اجل الاخراج عنه بعد اتمام الصلح العشائري.

وناشدت عائلته مرارا وتكرار بأن يتم الافراج عن نجلها امتثالا لموجبات الصلح العشائري، لكن أجهزة السلطة رفضت ذلك، وهو ما يضع علامات استفهام حول دوافع استمرار حبسه، حيث تروج بعض الأنباء عن أن احتجازه حتى لحظة فراره جاء بطلب من محافظ نابلس إبراهيم رمضان، وذلك على خلفية قيام أبو السباع بإفشال حملة أمنية شنتها الأجهزة على جنين حيث كان يتحصن قبل اعتقاله.

إغلاق المسالخ

الخشية على حياتهم بسبب إعادة التحقيق معهم جاء بسبب الانتهاكات المستمرة من قبل أجهزة السلطة ضد المعتقلين السياسيين والنشطاء، وسبق أن دعا الناشط الفلسطيني فايز السويطي السلطة الفلسطينية ومؤسسات حقوقية إلى إغلاق سجني أريحا وجنيد وذلك في ظل الجرائم التي ترتكب داخل السجنين بحق المعتقلين السياسيين والنشطاء.

وقال السويطي في حديث له خلال المؤتمر السنوي لمحامون من أجل العدالة في يونيو الماضي: "مسلخ أريحا سيء الصيت طالبت بإغلاقه مرات عدة ووصلتني معلومات من داخل السجن ومن ضباط في أجهزة السلطة عن تعذيب داخل السجن".

وأضاف: "مطلوب منا أن نوثق بعد الحالات للتعذيب الذي تعرض له المعتقلين داخل السجن من أجل نعرض شهاداتهم للرأي العام وذلك بهدف إغلاق الوكر الذي يسيء للكل الفلسطيني".

مواضيع ذات صلة