22:45 pm 26 نوفمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

خضر عدنان يطالب السلطة بوقف إجرامها تجاه الشعب الفلسطيني

خضر عدنان يطالب السلطة بوقف إجرامها تجاه الشعب الفلسطيني

رام الله - الشاهد| طالب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان، أجهزة أمن السلطة بوقف سلوكها الإجرامي والاعتقالات والملاحقات السياسية بحق المواطنين الرافضين لوجود الاحتلال الاسرائيلي.

 

وأكد في تصريح صحفي اليوم الجمعة على ضرورة إيقاف السلوك المجرم الذي ينفذه أمن السلطة باعتراضها لمواكب الأسرى المحرر، مشددا على أن مدن وقرى الضفة  تشهد حالة من الانفلات الأمني، وفوضى السلاح، وهناك انعطافه حادة في سلوك أجهزة أمن السلطة.

 

وأشار الى أن أجهزة أمن السلطة تروج أكاذيب بعدم وجود مقاومة ضد الاحتلال في مخيم جنين، وذلك لكي تستمر في سلوكها الأمني بحق المقاومة في المخيم، لافتا الى أن السلطة تواصل مطاردة رايات الفصائل ومن ثم مصادرتها.

 

وشدد على أن المقاومة الفلسطينية في الضفة مستمرة، ولا يمكن لأي أحد أن يوقفها".

 

سلوك إجرامي

وكانت أجهزة السلطة اقتحمت، مساء أمس، بلدة طمون في محافظة طوباس من أجل منع إقامة حفل استقبال للأسير المحرر عزمي بني عودة شقيق الشهيد صدام بين عودة الذي استشهد قبل أيام.

وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على منصات التواصل الاجتماعي، توجه عشرات المركبات العسكرية الى بلدة طمون، فيما خرج المواطنون لاستقبال الأسير على أحد الحواجز القريبة من البلدة وهم يهتفون ضد الاحتلال وأجهزة السلطة.

 

وقال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي طارق عز الدين إن منع أجهزة السلطة الجماهير من استقبال الأسير عزمي بني عودة شقيق الشهيد صدام، سيوصم في تاريخها بنقاط سوداء.

 

وأضاف في تصريح صحفي: "ليس هكذا يتم تكريم الأسرى وذويهم بمنع فرحة تحررهم واستقبالهم، فالأسرى هم تاج رؤوسنا، معتبراً أن هذه الممارسات التي لا تخدم إلا الاحتلال وأجندات المستفيدين منه".

 

وأكد أن حملة الملاحقة والاختطاف للعناصر والنشطاء في جنين ومخيمها ستتحول إلى لعنة تطارد الأجهزة الأمنية ومشغليهم، لافتاً إلى أن جنين ومخيمها يشهد العالم على تضحياتهم وردعهم للاحتلال.

 

 وشدد على أن هذه الاجراءات القمعية والاعتداءات من الأجهزة الأمنية لن تضير أبناء شعبنا، مشيراً إلى أن الفعل المقاوم للاحتلال هو الأساس ولن يثني الأحرار عن أداء دورهم في التصدي والمقاومة.

 

عربدة أمنية

وكانت حركة الجهاد الإسلامي، قالت إن أجهزة السلطة تمارس عربدتها باستهداف النشطاء من أبناء شعبنا الشرفاء، غير مكترثة بالمصالح الوطنية الفلسطينية، ولا بالحفاظ على النسيج الوطني".

 

 وطالبت الحركة في بيان صحفي، أمس، السلطة وأجهزتها الأمنية بكف يدها عن ملاحقة الأسرى المحررين والنشطاء، والالتفات إلى ما تقوم به قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين من اعتداءات يومية على أبناء شعبنا الأعزل.

 

وقالت: "لقد أقدمت أجهزة أمن السلطة على اختطاف مجموعة من الأسرى المحررين من أبناء حركة الجهاد الإسلامي والنشطاء الميدانيين من مدينة جنين ومخيمها البطل، وقد اعتدت على المعتقلين واختطفت بعضهم من أماكن عملهم بشكل غير وطني وغير أخلاقي، وبطريقة يراد منها خدمة الاحتلال".

 

وشددت على أن كل ما يمارس من هجمة ضد عناصره وأبنائه، لن يحرف بوصلتنا عن ممارسة حقنا في المقاومة والدفاع عن شعبنا.

 

كما طالبت الحركة كل العقلاء من كافة القوى والشخصيات الوطنية والحريصين على وحدتنا أن يقولوا كلمتهم، حفاظاً على العلاقات الوطنية ووحدة الصف الوطني، والتنسيق والتعاون المشترك وإنهاء كل مظاهر الفلتان والتوقف عن التنسيق الأمني وخدمة الاحتلال وصولا لبناء استراتيجية عمل وطني جامعة، لمواجهة الاحتلال وإرهابه.

 

 وأظهر مقطع فيديو قيام أفراد أجهزة السلطة باختطاف الأسير المحرر نور الدين الجربوع (25 عامًا) أحد كوادر حركة الجـهاد الإسلامي من مخيم جنين من مكان عمله.

 

وأفادت مصادر محلية، أنه بلغ عدد المعتقلين حتى الآن 6 من كوادر ونشطاء ومحرري الجهاد الاسلامي، وأحد المعتقلين جرى اختطافه من مكان عمله، وعرف من المختطفين الشاب ثائر عادل شواهنة من بلدة السيلة الحارثية، والشاب محمد خالد تركمان.

 

من جانبهم أفاد شهود أن أحد المعتقلين أبلغهم بإعلانه الإضراب عن الطعام احتجاجاً على اختطافه.

 

الحملة المتواصلة والتي شملت اقتحام منازل ومؤسسات وأماكن عمل النشطاء والأسرى المحررين، تتواصل منذ أيام، وذلك في أعقاب جنازة القيادي في حركة حماس وصفي قبها والتي خرج خلالها مسلحين تابعين للجناح المسلح لحماس وكذلك مسلحين من الجهاد الإسلامي، وكذلك وصول اثنين من أسرى نفق الحرية إلى المخيم في وقت سابق.