15:43 pm 28 نوفمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

مركز حقوقي يطالب السلطة باحترام القانون ووقف التغول على الحريات

مركز حقوقي يطالب السلطة باحترام القانون ووقف التغول على الحريات

رام الله – الشاهد| طالب مدير مركز "شمس" للديمقراطية وحقوق الإنسان د. عمر رحال، أجهزة السلطة بوقف تغولها على أبناء شعبنا والوقوف إلى جانبهم، والالتزام بالقانون والحريات العامة والالتزام بقانون الاجتماعات العامة إلى جانب الالتزام بالقوانين الدولية التي انضمت اليها سابقًا والتي تكفل حرية الرأي والتعبير

 

وأعرب رحال عن استنكاره لممارسات أجهزة أمن السلطة في الضفة وملاحقة رايات الفصائل والاعتداء على رافعيها، وشدد على أن هذا السلوك يخالف المادة (26) من القانون الفلسطيني الأساسي الذي ينص أن للفلسطينيين حق المشاركة في الحياة السياسية أفرادًا وجماعات.

 

وأكد في تصريح نقلته عنه صحيفة فلسطين، أن قمع حرية العمل السياسي ومصادرة رايات الفصائل والاعتداء على رافعيها يتعارض مع المرسوم رقم (5) لعام 2021، والذي ينص في المادة (1) أن مناخات الحريات العامة بما فيها حرية العمل السياسي والوطني مكفول بموجب القانون

 

ودعا السلطة على وقف تغولها ضد أبناء شعبها وفصائله، والعمل على زيادة التلاحم والوحدة والابتعاد عن الخلافات السياسية عدا عن احترام نضالات الأسرى والشهداء.

 

وأشار إلى أن هذه التصرفات من شأنها زيادة الاحتقان داخل الشارع الفلسطيني وتؤجج مشاعر الغضب والفوضى، موضحا أن المستفيد الأول من الاعتداء على الفصائل والمواطنين، هو الاحتلال.

 

وطالب السلطة وقيادتها بوقف تلك الانتهاكات التي من شانها أن تزيد حالة الاحتقان في الشارع، وأن تعمل على إنهاء حالة الانقسام، وتضمن حرية الرأي والتعبير، وتحترم اتفاقيات حقوق الإنسان التي تعد فلسطين طرفًا فيها.

 

غضب السلطة

وكانت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، قالت إن قرار السلطة منع رفع الرايات التابعة للفصائل الفلسطينية في الضفة الغربية جاء بعد حالة الغضب التي تعيشها بعد جنازة القيادي في حركة حماس وصفي قبها في جنين منتصف الشهر الجاري.

 

وأوضحت الصحيفة أن قرار السلطة منع رفع الرايات جاء على وجه الخصوص لحركتي حماس والجهاد والجبهة الشعبية، فيما نقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في السلطة بأن الإجراءات الأمنية تهدف إلى "فرض القانون والنظام" و"منع وجود المجموعات المسلحة التي تقوض سيطرة السلطة الفلسطينية وتعكر صفو الهدوء والسلام".

 

وبينت الصحيفة أن قرار حظر هذا النوع من النشاطات في الضفة جاء بعد مشاركة مسلحين ملثمين من حماس والجهاد الإسلامي في جنازة القيادي قبها، وهو اعتبرته السلطة بمثابة إحراج كبير وتحدٍ مباشر.

 

وأوردت الصحيفة أن الرئيس عباس أصدر تعليمات صارمة للأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية بحظر جميع الفعاليات العامة التي تقيمها حماس والجهاد الإسلامي في الضفة.

 

هذا ومنعت أجهزة السلطة خلال الأسابيع الأخيرة رفع رايات الفصائل في العديد من المناسبات والتي كان آخرها الجمعة الماضية، فقد منع بلطجية السلطة المشاركين في تشييع جثمان الشهيد أمجد أبو سلطان في بيت لحم من رفع الرايات وتحديداً تلك التابعة للجبهة الشعبية.

كما ومنعت تلك الأجهزة إقامة حفل استقبال أسير محرر في طمون خلال الأيام الماضية، فيما هاجمت تلك الأجهزة موكب استقبال أسير محرر من حركة حماس في البيرة ومنعت رفع رايات الحركة.

 

مواضيع ذات صلة