22:57 pm 10 ديسمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار

شبيبة فتح في جبع: الشرطة والشبيبة والجامعة متورطون بمقتل الطالب خليلية

شبيبة فتح في جبع: الشرطة والشبيبة والجامعة متورطون بمقتل الطالب خليلية

رام الله – الشاهد| حمَّلت الشبيبة الطلابية لحركة فتح في محور بلدة جبع، مسئولية جريمة قتل الطالب مهران خليلية لكل من الشبيبة الفتحاوية في جنين وشرطة المحافظة وإدارة الجامعة العربية الامريكية، مؤكدة ان قيادة الشبيبة الحالية في جنين لا تمثل البلدة بأي حال من الأحوال.

 

وذكرت في بيان صحفي، مساء اليوم الجمعة، أن الشرطة وإدارة الجامعة وقياد الشبيبة كانت على علم بالخلافات الحاصلة داخل الجامعة، وبعض الحوادث المرتبطة بها مثل خطف أحد الطلاب قبل أيام، لكنها لم تحرك ساكنا ولم تقم بوضع الترتيبات اللازمة لإنهاء الخلاف وحماية الطلبة.

وقالت الشبيبة في جبع انها توجهت الى قيادة جهاز الشرطة في محافظة جنين لتحذيرها من تصاعد الخلافات داخل الجامعة، لكن قيادة الشرطة وجهتهم الى مخفر محلي يتبع بلدة الزبابدة ولم تفعل شيئا لمحاصرة هذا الخلاف وإنهاءه.

 

وأكدت الشبيبة على قرارها وقف التعليم في الجامعة بشكل كامل حتى اشعار آخر ولحين محاسبة المتورطين في جريمة قتل الطالب خليلية، داعية اولياء الأمور الى منع أبنائهم من التوجه للجامعة، ومحذرة كل من يخالف هذه التعليمات.

 

خطوة غير كافية

ومع تصاعد حالة الغضب بين أهالي قرية جبع وعائلة جليلية تحديداً، وفي ظل استمرار موجة الانتقادات الشعبية لجريمة قتل الطالب مهران خليلية على يد منسق الشبيبة الفتحاوية في الجامعة العربية الأمريكية بجنين وآخرين معه الأسبوع الماضي، أعلنت الشبيبة الفتحاوية عن فصل القتلة من صفوفها.

وقالت الشبيبة في بيان صادر عنها امس: "فصل من الحركة كل من وجهت له الاتهامات من كوادر الشبيبة بالضلوع بالأحداث الأخيرة سواء بالمشاركة، أو التحريض، أو نشر الاشاعات التي من شأنها اثارة الفتن والنعرات".

 

وطالبت الشبيبة الجامعة الأمريكية ما أسمته "الوقوف عند مسؤوليتها بتمكين أمنها الجامعي وزيادة عدده وتشديد إجراءاتها الأمنية والتأديبية الملزمة بالعقوبات والفصل لكل من يتجرأ لمخالفة القوانين والأنظمة والتعدي والتمادي من الآن فصاعداً، وذلك كإجراءات رادعة وضابطة للجميع، فيكفينا مخسرنا في الحادثة الأخيرة".

 

وأعلنت الشبيبة أنه لا عودة للدوام الا بعد تحقيق كافة الشروط اللازمة لضمان أمن وسلامة الطلبة وفقاً لبيانها.

 

استقالات جماعية

وبعد أن أيقن الجميع بعدم جدية السلطة في ملاحقة قتلة الطالب مهران خليلية، تقدم عدد من كوادر حركة فتح في بلدة جبع قضاء جنين باستقالاتهم احتجاجا على ما يجري من إهمال لأمن البلدة.

وتقدم كل من مجلس بلدي جبع، ومنطقة الشهيد عبد الله علاونة، وعدد من أعضاء الأقاليم في جبع بجنين؛ وذلك على إثر جريمة قتل الطالب الشاب مهران خليلية على يد مسؤول الشبيبة الفتحاوية في الجامعة العربية الأمريكية بجنين، علما بأن الطالب خليلية كان مسؤولا للشبيبة الفتحاوية في كلية المهن الطبية بالجامعة ذاتها.

 

وبحسب المصادر، فإن الاستقالات بحركة فتح في جبع جاءت بعدما شعروا بالتهميش من قيادة الحركة والتعامل بتعالي من قبل السلطة مع الأهالي ومطالبهم، في أعقاب مقتل خليلية.

 

وأعلن نصري حمامره عضو إقليم حركة فتح/جنين والناطق الإعلامي باسم الحركة في المحافظة، عن استقالته من "مهامه التنظيمية المذكورة"، دون ذكر السبب لكنه أشار إلى أنه "سيواصل النضال والمقاومة ضد الاحتلال".

 

كما بعث أعضاء منطقة الشهيد عبد الله علاونة- قلعة الراحل بسام أبو الندى، بكتاب "استقالة المنطقة التنظيمية"، إلى أمين سر الحركة-إقليم جنين عطا أبو رميلة.

 

وجاء في كتاب الاستقالة: "بالإشارة إلى الموضوع أعلاه، ونظرا للأوضاع الراهنة وعدم الاستجابة للمطالب التي قدمت باسم أهالي البلدة على إثر حادثة استشهاد ابن جبع المغدور مهران خليلية رحمه الله، نعلن استقالة المنطقة التنظيمية وحل كافة الأطر التنظيمية في البلدة. الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للأسرى". 

 

سخط شعبي

ومع استمرار تقاعس أجهزة السلطة عن ملاحة المتورطين في جريمة قتل الطالب مهران خليلية، أقدم مواطنون غاضبون، عصر أمس الخميس، على إشعال الإطارات وإغلاق مفترق بلدة جبع احتجاجا على تهاون أجهزة السلطة في إنفاذ القانون وملاحقة الجناة.

 

ووصف شهود عيان ما يجري بأنه أول خطوات الاحتجاج الشعبي ضد السلطة، مشيرين إلى أن عوائل بلدة جبع يعتقدون أن السلطة لم تقم حتى اللحظة بواجبها في محاسبة القتلة، نظرا لأنهم ينتمون إلى شبيبة حركة فتح ومن بينهم نجل مسئول أمني.

 

وكانت أجهزة السلطة اعتقلت، أول أمس، 10 مواطنين من قرية جبع خلال قمع تلك الأجهزة لتظاهرة خرجت منددة بقتل الطالب مهران خليلية على يد منسق الشبيبة الفتحاوية بالجامعة العربية الأمريكية بجنين.

مواضيع ذات صلة