12:57 pm 14 ديسمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار

محافظ طولكرم: مهاجمة موكب الأسير العارف تمت بمعرفتي (فيديو)

محافظ طولكرم: مهاجمة موكب الأسير العارف تمت بمعرفتي (فيديو)

الصفة الغربية-الشاهد| اعترف محافظ طولكرم عصام أبو بكر أن مهاجمة حفل استقبال الأسير المحرر محمد العارف من قبل أجهزة السلطة بالضفة الغربية كانت بمعرفته.

وقال المحافظ أبو بكر في لقاء إذاعي الثلاثاء، إنه من غير المقبول أن يفرج لمعتقل من حماس بمظاهر حمساوية واضحة في الوقت الذي تمنع فيه فتح أن تقوم بمظاهرها عادة يكون هناك موقف غير إيجابي.

وأضاف "فرضاً أنه في منطقة ما - قطاع غزة- خرج أسير من فتح هل سيسمحوا له بالاحتفال".

وادعى المحافظ أنه كان هناك اتفاق بين الأمن وأهل الأسير والقائمين على حفل الاستقبال، وهم تجاوزوا هذا الاتفاق وبعض المظاهر وليس من المعقول أن تطلب مظاهر هنا وتمنعها في مناطق أخرى".

وهاجمت أجهزة السلطة قبل يومين حفل استقبال الأسير محمد العارف الذي أفرج عنه من سجون الاحتلال بعد 19 عاماً من الأسر"، مما أدى إلى إصابته بالإغماء.

وأفادت مصادر محلية بأن أجهزة السلطة اقتحمت المخيم وانتشرت بمحيط قاعة استقبال الأسير العارف وهاجمت الحفل وأطلقت قنابل الغاز على المتواجدين في المكان، مما أدى إلى وقوع إصابات بالاختناق والإغماء بينهم الأسير المحرر.
 
وذكرت المصادر أن أجهزة السلطة أطلقت النار في الهواء لتفريق المتواجدين واندلعت مواجهات بالمكان مع الشبان.

اعتداء ومواجهات

وفي التفاصيل قال شهود عيان إن مستقبلي الأسير العارف تدفقوا بأعداد هائلة إلى الشارع العام مما أدى إلى إغلاق الشارع العام بالاتجاهين، وتدخلت الأجهزة الأمينة لوقف تدفق الناس إلا أنهم دخلوا من طرق فرعية.

وأضاف الشهود أن أجهزة السلطة حاولت إغلاق الشوارع الفرعية، مستخدمة الغاز المسيل للدموع من أكثر من جهة وخاصة الجهة الشمالية المقابلة للقاعة مما أدى إلى إصابات وحالات اختناق بشكل مباشر للحشد، مما أدى إلى خروج الناس من القاعة بشكل كثيف وأثناء ذلك تم رشقهم بقنابل الغاز مرة أخرى.

 

وتكررت اعتداءات أجهزة السلطة على حفلات الأسرى المحررين في عدة مدن ومناطق بالضفة، مما يؤكد أنها سياسة ممنهجة تتخذها السلطة في التنغيص وملاحقة معارضيها حتى ولو كانوا من الأسرى، دون أي اعتبار لأوضاعهم الخاصة حيث تعتبر قضيتهم من الثوابت الوطنية.

هجوم مماثل

كما اعتدت أجهزة السلطة، مساء الأحد، على موكب استقبال الأسير المحرر عبادة قنيص من مخيم عايدة في بيت لحم بالضفة الغربية.

وقال شقيق الأسير المحرر عبادة قنيص إن قوة مشتركة للسلطة اعترضت موكب الأسير في الشارع العام، وشرعت بالاعتداء بالهراوات والعصي على المشاركين في استقباله ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

كما هاجمت عناصر السلطة السيارات التي سارت مع الموكب واعتدوا بالضرب على راكبيها.

وأضاف أن مواجهات اندلعت إثر اعتداء أجهزة السلطة على مسيرة استقبال الأسير، أحرق خلالها الشبان الإطارات المطاطية وأغلقوا مداخل مخيم عايدة، رفضا لسلوك أمن السلطة الهمجي بحق أبناء شعبنا وأسراه الأحرار.

وكان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان، أكد أن القبضة الأمنية وتغول السلطة وأجهزتها على الحريات العامة بالضفة، لن يخدم شعبنا وقضيته العادلة، مؤكدا أن ما يجري يؤلم كل فلسطيني حر ويضعف الحالة الفلسطينية.

وطالب السلطة بوقف الاعتقال السياسي الذي تمارسه بحق أبناء شعبنا، وتعمل على تحقيق الوحدة الوطنية وتجسيدها في الميدان لمواجهة تغول الاحتلال الذي يستبيح أرضنا ومقدساتنا، مشيرا الى أن السلطة تواصل ممارسة سياسة إقصاء الرأي الآخر، وتصر على مواصلة تنفيذ اتفاق أوسلو الذي يقتضي ملاحقة المقاومين.

وشدد على أن السلطة تحظر العمل المقاوم وتحاول إنهاء وجود الرأي الآخر عبر مصادرة أجهزة أمن السلطة لرايات الفصائل، لافتا الى ما حدث بعد انتهاء حفل تأبين شهداء بلدة برقين في جنين بالضفة قبل أيام.

ملاحقة الرايات

كما ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، أن قرار السلطة منع رفع الرايات التابعة للفصائل الفلسطينية في الضفة جاء بعد حالة الغضب التي تعيشها بعد جنازة القيادي في حركة حماس وصفي قبها في جنين منتصف الشهر الماضي.

وأوضحت الصحيفة أن قرار السلطة منع رفع الرايات جاء على وجه الخصوص لحركتي حماس والجهاد والجبهة الشعبية، فيما نقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في السلطة بأن الإجراءات الأمنية تهدف إلى "فرض القانون والنظام" و"منع وجود المجموعات المسلحة التي تقوض سيطرة السلطة الفلسطينية وتعكر صفو الهدوء والسلام".

وبينت الصحيفة أن قرار حظر هذا النوع من النشاطات في الضفة جاء بعد مشاركة مسلحين ملثمين من حماس والجهاد الإسلامي في جنازة القيادي قبها، وهو اعتبرته السلطة بمثابة إحراج كبير وتحدٍ مباشر.

وأوردت الصحيفة أن الرئيس عباس أصدر تعليمات صارمة للأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية بحظر جميع الفعاليات العامة التي تقيمها حماس والجهاد الإسلامي في الضفة.

مواضيع ذات صلة