17:56 pm 31 ديسمبر 2021

الصوت العالي

كتب عدنان الصباح: سيدي العام 2022 المحترم

كتب عدنان الصباح: سيدي العام 2022 المحترم

رام الله – الشاهد| كتب عدنان الصباح: اعتدنا في كل عام على ان نستحضر احلامنا ونعلقها على بوابة كل عام جديد ونواصل حملها مرة اخرى للعام الذي سيأتي وهو ما نفعله الان مع حضرتكم كما فعلنا مع كل السنوات التي مضت.

 

وهذا الفعل ليس حكرا على الفلسطينيين ولا على العرب وحدهم ولكنه فعل إنساني بامتياز تفعله كل شعوب الارض كما يفعله الأفراد ايضا فيما يخصهم الا ان ما يميزنا نحن عن غيرنا عربا كنا أو فلسطينيين بشكل خاص هو اننا نحمل الاحلام كما هي ونتركها للعام نفسه ليعمل على تحقيقها ولأنه لا يفعل ذلك ولن يفعل ذلك فقد اعتدنا على شتيمته والتحسر على ما سبقه وإعادة تحميل المسؤولية للعام القادم.

 

سيدي المحترم

ها نحن مرة اخرى نحملك نفس المسؤولية عن استعادة وحدتنا الوطنية والتخلص من شر الانقسام وعن تحرير بلادنا وعن تخليصنا من الفساد وعن القضاء على البطالة ومجانية الصحة والتعليم واطلاق سراح الاسرى في سجون الاحتلال والتخلص من الاستيطان والمستوطنين وإعادة المساعدات من الدول المانحة لشعبنا وبلادنا واعادة الدعم الأمريكي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين واستعادة جثامين الشهداء المحتجزة لدى جيش الاحتلال والغاء الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال والحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة وإلغاء اتفاقيات التطبيع بين العرب واسرائيل واستعادة حقوقنا في المياه والتراب والهواء والكهرباء والحدود وفوق كل هذا إعادة كل اللاجئين والنازحين والمنفيين من كل بقاع الارض الى القدس والجليل والمثلث والنقب ووادي عارة والضفة وغزة.

 

سيدي العام الجديد لأنني قررت التملق إليك منذ اللحظة لعلك تنصفني فقد رأيت ان أقدم لك النصح في كل واحدة من مطالبنا مساهمة مني شخصيا في رفع العبء عن شعبي بالكتابة لا اكثر وكذا لاعتبر نفسي قد قدمت لك ما يلزمك بتقديم العون لي في حروبي الشخصية فالحروب العامة لشعبي كما الكعبة لها رب يحميها وأنت ستكون المبعوث من الله سبحانه لتمنحنا ما نريد اردت نت ام لم ترد فكذا فعلنا ونفعل مع كل عام ولن نتراجع عن فعلنا فليست مسؤوليتنا تحضير ما يلزم على الارض من الارض لتحقيق احلام ناس الارض فهي مسئولية الله سبحانه وليس علينا الا الدعاء.

 

 فيما يخص موضوعة الانقسام فلا ارى أنك ملزم بفعل شيء على الإطلاق فنحن نفعل ما يجب ان نفعله كل يوم لتكريس الانقسام ولو توقفنا عن أفعالنا ضد بعض لكان هذا الانقسام الشر قد ولى دون جهد وأسوأ ما في انقسامنا اننا نسعى للتخلص منه منقسمين فإذا توقفنا عن فعل الانقسام في السعي لتخلص منه فسيذهب وحده دون عودة لأننا أصحاب تعميقه وادامته ولست انت ولا من سبقك من الأعوام.

 

لن اطلب منك فعل شيء فيما يخص التخلص من الاحتلال فدفاترنا مليئة بالبرامج التي أكلها العفن لأننا لم نعد نلتفت اليها على الاطلاق ولو أننا اخرجناها للشمس والنور واعدنا فحصها والعمل بها لكنا منذ امد بعيد بدون هذا الاحتلال لكننا نشغل عن الاحتلال بأفعاله مجزئة وأصبحنا مقاولو النضال بالقطعة كما لم يحدث لأي شعب من شعوب الارض على الاطلاق.

 

ولا فساد في بلادنا فنحن نعلن كل يوم على الملأ ان من يعرف عن أي حالة فساد فعليه التوجه الى هيئة مكافحة الفساد التي تعمل ليل نهار لتنظيف بلادنا من كل فاسد ومفسد وفساد فماذا يمكن ان تعطينا انت أكثر مما لدينا بخصوص هذا وإذا كنا لا نذهب بما نعرف الى هيئتنا لمكافحة الفساد جبنا او تخاذلا او تقاعسا او خشية ان ينكشف فسادنا الصغير ان نحن نبشنا عفن الفساد الكبير.

 

وحدها البطالة ارحناك منها قبل ان تأتي منذ ان أعلن رئيس وزراءنا ان لا بطالة في فلسطين واذا كان رب البيت يقول ذلك فماذا عساك تفعل والاحتلال مشكورا يمنحنا الاف تصاريح العمل كلما احتجنا لذلك فقد منحنا الله عدوا يسرق أرضنا لنعمل بها وناكل ونشرب بعرق جباهنا ولذا فحالنا نحسد عليه فعمالنا والحمد لله يعملون في مصانع ومزارع وبيوت عدونا الذي نريدك ان تلحق الهزيمة به فكيف ستفعل ونحن نعمل في مستوطناته التي نريد اقتلاعها ونبنيها لنأكل ونشرب ونجد سقفا يأوينا.

 

مساعدات بابا نويل المانحين سهلة وما علينا الا ان نصمت عن القدس والعودة والتحرير ونترك غزة تذهب للبحر وعندها تُفتح خزائن علي بابا وهي اكثر ديمومة من بابا نويل الموسمي في ليلة واحدة من كل عام ما دامت أمريكا سترضى منا وتعفو عنا وترفعنا عن قوائمها السوداء وتلغي عقوباتها علينا ان نحن جلسنا على مقاعدنا في الصف مؤدبين ووضعنا أيدينا مشبوكة أمامنا وهو ما نحاول فعله بعد ان تبنا وسحبنا قضايانا المرفوعة امام المحاكم ورفعنا سباباتنا وعلنا التوبة.

 

سيدي العام الجديد

لا عليك أنت فالأمر برسم أفعالنا ان نسينا حكاية اللاجئين واكتفينا بمنحة الاحتلال من بطاقات الهوية التي لا تصدر الا بأمره لمن يقيمون على ارضهم مخالفين ونحمد الله ان وزير دفاع العدو لم يخلف بوعده وواصل تنفيذ وعده بلم الشمل وتصاريح العمل ومنحنا قروضا من جيوبنا التي سرقوها بقانون والسماح لنا بالإقامة على أرضنا التي حفروها بقانون ومنحونا حق التنقل بين بوابات بلادنا لناكل ونشرب مقابل القيام على خدمتهم ليل نهار.

 

سيدي العام الجديد

نحن أكالين نكارين ولا يعجبنا العجب فنحن بلا بطالة والحمد لله " هذا رأي رئيس وزرائنا " وعملتنا الوطنية " الشيكل " في أحسن حال ولا مقارنة ابدا لها مع العملات غير الوطنية في سوريا ولبنان ومصر وتركيا وغيرها ومشاريع الاحتلال في بلادنا لا تتوقف في الاستيطان والتهويد والتهريب وسرقة الماء والهواء والتراب.

 

 فلا خوف إذن من شبح البطالة بل ان لدينا هنا وفي بلادنا وعلنا من يعمل بمهنة الهجرة والتهجير فمن اين ستاتي البطالة إذن فمن لا يجد عملا في مصنع او مزرعة او بيت للاحتلال في تل ابيب او في المستوطنات فبإمكانه ان يذهب الى إحدى شركات الهجرة والتهجير ويذهب حيث يشاء فكل بلدان العالم تعلن عن منح الجنسيات لمن هب ودب ومن لا يعلم فليسأل من اصدقائه بات مواطنا تركيا ومن منهم لم يصل الى هناك بعد أما اسرانا فلن يموتوا خلف القضبان فنحن ننتظر بلهفة مفاوضات التبادل واخرين يخوضون كل حربه بأمعائه لنفسه وبنفسه دون ان ينتظر تحرير احد.

 

ألا ترى يا سيدي العام 2022 المحترم اننا لم نفحص حالنا جيدا والا لاكتشفنا ان فلسطين محررة اكثر مما كنا نعتقد ولذا لم يعد ينقصنا شيء على الإطلاق ولولا حذلقة غوار الطوشة عن حكاية " شوية كرامة " لكنا افضل حالا من أي شعوب ودول الارض قاطبة وليس مطلوبا منا إذن الا ان نتنازل فقط عن " شوية الكرامة " لا اكثر ولا اقل.