14:31 pm 2 يناير 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

فيديو: مسلح فتحاوي يصفع طفلاً على وجهه بالخليل

فيديو: مسلح فتحاوي يصفع طفلاً على وجهه بالخليل

الضفة الغربية – الشاهد| أقدم مسلح فتحاوي في بلدة إذنا بالخليل على صفع طفل أثناء مروره في الشارع دون مبرر، وذلك خلال فعالية لإحياء ذكرى انطلاقة فتح.

وأفاد شهود عيان أن مسلحين من حركة فتح وفي أسلوب عربدة وزعرنة، قاموا خلال الفعالية بإطلاق النار أمام منزل شاب توفي قبل أيام، ولا تزال عائلته حزينة عليه، وقاموا بشكل متعمد بتشغيل الأغاني عبر مكبرات الصوت.

الحادثة التي أثارت استياء عائلة الفقيد وجيرانه، دفعهم للاشتباك مع مسحلي فتح وطردهم من المكان، فما كان من مسحلي فتح إلا أن قاموا بالاعتداء على المواطنين بصورة همجية ودار عراك بالأيدي بين الجانبين، فيما أطلقوا مسلحو فتح زخات من الرصاص في الهواء.

إلقاء علم فلسطين

وفي خطوة أثارت غضب المواطنين وأظهرت حقيقة مزايدات فتح على الفصائل الفلسطينية في قضية علم فلسطين، رفض نائب محافظ جنين كمال أبو الرب رفع علم فلسطين خلال فعالية إيقاد شعلة انطلاقة فتح الـ 57 في جنين.

وأظهرت لقطات مصورة إصرار أبو الرب على رفع راية حركة فتح في حين رفض رفع علم فلسطين، وأخذ يرقص بالشعلة وراية حركة فتح وسط تجمع لعناصر حركة فتح.

فتح التي تسمح لعناصرها برفع راياتها، هي ذاتها التي قتلت مواطن واعتقلت العشرات من المواطنين بعد رفعهم رايات فصائل فلسطينية أخرى.

ودفع الشاب أمير اللداوي حياته ثمن لملاحقة أجهزة السلطة لسيارته التي كان يستقلها ويحمل عليها راية لحركة حماس خلال استقباله لأسير محرر من سجون الاحتلال.

وأصيب في ذات الحادث أربعة شبان اثنان منهم وصفت جراحهما بالخطرة، إثر انقلاب مركبتهم أثناء مطاردتها من أجهزة السلطة بسبب رفع رايات حماس خلال استقبال القيادي في الحركة شاكر عمارة في أريحا.

ملاحقة الرايات

كما ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، أن قرار السلطة منع رفع الرايات التابعة للفصائل الفلسطينية في الضفة جاء بعد حالة الغضب التي تعيشها بعد جنازة القيادي في حركة حماس وصفي قبها في جنين.

وأوضحت الصحيفة أن قرار السلطة منع رفع الرايات جاء على وجه الخصوص لحركتي حماس والجهاد والجبهة الشعبية، فيما نقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في السلطة بأن الإجراءات الأمنية تهدف إلى "فرض القانون والنظام" و"منع وجود المجموعات المسلحة التي تقوض سيطرة السلطة الفلسطينية وتعكر صفو الهدوء والسلام".

وبينت الصحيفة أن قرار حظر هذا النوع من النشاطات في الضفة جاء بعد مشاركة مسلحين ملثمين من حماس والجهاد الإسلامي في جنازة القيادي قبها، وهو اعتبرته السلطة بمثابة إحراج كبير وتحدٍ مباشر.

وأوردت الصحيفة أن الرئيس عباس أصدر تعليمات صارمة للأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية بحظر جميع الفعاليات العامة التي تقيمها حماس والجهاد الإسلامي في الضفة.