15:16 pm 29 أكتوبر 2018

الصوت العالي

عقد "المركزي" كان لإشباع غريزة عباس ضد شعبه

عقد "المركزي" كان لإشباع غريزة عباس ضد شعبه
قال المختص في الشؤون الفلسطينية والإسرائيلية صالح النعامي إن المجلس المركزي سيتفرغ لإشباع غريزة الرئيس محمود عباس التي تكتنز حقدًا وغلًا على شعبه بخطوات جديدة توسع الانقسام.

وكتب النعامي على حسابه في "فيس بوك" أن "المركزي سيوفر للاحتلال الإسرائيلي بيئة جيدة لمواصلة حسم مصير الأرض الفلسطينية في أقل قدر من الممانعة".

وقال "لو كان المجلس المركزي الذي يلتئم اليوم فلسطينيًا حقًا ويمثل المؤسسة الأبرز لحركة التحرر الوطني، لكان أول قرارته عزل ومحاكمة الرئيس عباس".

وعن سبب ذلك تابع النعامي، "لأن عباس لا يرفض بإصرار فقط تطبيق توصيات هذا المجلس المتكررة بوقف التعاون الأمني مع الاحتلال وإعادة النظر في العلاقة مع الاحتلال، ردًا على سلوكه وقرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس".

وأضاف: "بل أنه يخرج عن طوره ليثبت للاحتلال العكس لتشجيعهم على عدوانهم وتأمينهم من عواقب جرائمهم".

ووجه رسالة لأعضاء المجلس المركزي قائلًا: "إلى من تبقى من أعضاء المركزي لديه ذرة من ضمير ومروءة: لا تضفوا شرعية على جعل السلطة نسخة مشوهة من روابط القرى".

ورغم مقاطعة أبرز فصائل منظمة التحرير كالجبهتين الشعبية والديمقراطية والمبادرة الوطنية، ومعارضة كبرى الفصائل كحماس والجهاد الإسلامي، ووسط معارضة شعبية واسعة انعقد اليوم في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة أعمال الدورة الثلاثين للمجلس المركزي.