09:41 am 10 يناير 2022

أهم الأخبار الأخبار فساد

كتلة المعلمين بحزب الشعب تتهم حكومة اشتية بالتسبب بأزمة الغلاء

كتلة المعلمين بحزب الشعب تتهم حكومة اشتية بالتسبب بأزمة الغلاء

رام الله – الشاهد| اتهمت الكتلة التقدمية للمعلمين الفلسطينيين، الإطار النقابي لحزب الشعب الفلسطيني، حكومة محمد اشتية بالتسبب في أزمة الغلاء التي تضرب الشارع الفلسطيني، مددة على رفضها المساس برواتب الموظفين.

 

وأشارت في بيان صحفي اليوم الاثنين، الى أنها ترفض بشدة المساس بقوت المعلمين ولقمة عيشهم، قائلة إنه لا يجوز الاقتطاع من رواتب الموظفين الذي أصابه التآكل بشكل غير مباشر من خلال الزيادة المتصاعدة والفاحشة في الغلاء المعيشي.

 

وحمَّلت حكومة اشتية المسؤولية الكاملة عن الأزمة الحاصلة وإدارتها للأزمة كونها أنشئت لهذا الغرض الأساسي المتمثل بتوفير المتطلبات الأساسية الهادفة إلى تعزيز صمود الأهالي اقتصاديا واجتماعيا.

 

وطالبت الحكومة بتوفير حلول بديلة تستهدف أصحاب رأس المال الذين يعلنون عن أرباح يومية، وبالملايين من حساب وقوت أبناء شعبنا خلال طول الأعوام السابقة، وأن تتحول من اعتماد الاقتصاد الحر الذي جلب الكوارث لشعبنا ولاقتصاده؛ إلى اقتصاد الصمود الوطني واعتماد التأمينات وتعزيز الضمانات والحقوق الاجتماعية، وتوسيع منظومة الحماية الاجتماعية والمساواة.

 

وعبرت عن رفضها لسياسة تكميم الأفواه الممنهجة والتي تمارس أمام كل من يطالب بحقه أو يتظلم لظلمه من خلال ربطها بالجانب الوطني، مطالبة بضمان احترام وحماية حقوقهم الاجتماعية والديمقراطية وإسنادها لإنجاز الأهداف الوطنية.

 

وأكدت الكتلة التقدمية للمعلمين، على ضرورة إيفاء الحكومة بكافة المستحقات للمعلمين بما فيها إنهاء الملفات المالية العالقة لمعلمي قطاع غزة، والعمل على المساواة بين كافة العاملين دون أي تمييز.

 

ودعت المعلمين، إلى الالتفاف حول حقوقهم وإعلاء صوتهم عالياً أمام كل ما من شأنه أن يمس حقوقهم بكافة مكوناتها الاقتصادية والوظيفية والاجتماعية.

 

وأشارت، إلى أن هناك استخفافا وترديا في إدارة المرحلة من قبل حكومة اشتية وتحميل أزمتها المالية فقط على الطبقة المسحوقة والمتدنية.

 

غلاء وصعوبات معيشية

وبينما يضيق الخناق الاقتصادي على المواطن الفلسطيني نتيجة تفشي البطالة وضعف الإنتاج وزيادة الضرائب، ضربت موجة غلاء جديدة معظم السلع الأساسية التي يستخدمها المواطنون بشكل يومي.

 

ويعد الطحين من أبرز السلع التي طالها الغلاء، حيث ارتفع سعره ليضاف هذا الارتفاع إلى ارتفاعين آخرين خلال شهر ديسمبر، وارتفاع في شهر نوفمبر، لتصبح نسبة الارتفاع في سعره 30% خلال شهرين، أي حوالي 30 شيكل.

 

كما تم رفع أسعار خمس أصناف أجنبية من السجائر بواقع شيكل واحد، حيث فوجئ المدخنون في الضفة بارتفاع أسعار عدد من أنواع السجائر الأجنبية صباح اليوم.

 

واستنكر المواطنون سياسة رفع الاسعار التي تنتهجنها حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، حيث تعمد الحكومة الى زيادة مستوى الضرائب والرسوم، والتي بدورها تدفع التجار الى رفع الأسعار، الأمر الذي يرهق المواطنين بشكل كبير.

 

وصب المواطن جام غضبهم على الحكومة، حيث اتهموها بالعمل ضد مصالح المواطنين، علاوة على انها لا تبالي بأصحاب الدخل المحدود والعائلات التي تعيش تحت خط الفقر، معتبرين أن هذه الموجة من الغلاء سوف تتسبب في قهر المواطنين وربما تدفع الامور نحو المجهول نتيجة لغياب الرقابة على الاسعار.

 

 

مواضيع ذات صلة