22:31 pm 13 يناير 2022

أهم الأخبار الأخبار

لقاءات السلطة مع الاحتلال للحفاظ على بقائها وتعزيز وجودها

لقاءات السلطة مع الاحتلال للحفاظ على بقائها وتعزيز وجودها

الضفة الغربية-الشاهد| قال الكاتب والمحلل السياسي راسم عبيدات إن إصرار السلطة على عقد اللقاءات مع الاحتلال يؤشر إلى أنها أصبحت معنية أكثر ببقائها وتوفير الحماية لها عن طريق التنسيق الأمني مقابل التسهيلات الاقتصادية.

واعتبر عبيدات في تصريحات صحفية الخميس، أن هذه اللقاءات تندرج تحت بند تعزيز التنسيق الأمني والتسهيلات الاقتصادية، بعد فصل الاحتلال للمسار السياسي وعدم مناقشته مع السلطة، وهذا مؤشر خطير".

وأشار إلى أن قيادة السلطة تعيش أزمة ثقة بينها وبين المواطن، "ولذلك هي تستشعر الخطر من تنامي الفعاليات الشعبية المناوئة لها فاندفعت نحو الاحتلال كسند ممكن أن يوفر هذه الحماية لها، وبالتالي هذا مؤشر خطير للدور الذي تلعبه هذه السلطة نحو لجم أعمال المقاومة".

وشدد على أن المستفيد من هذه اللقاءات هو الاحتلال في ظل تصاعد وتنامي المقاومة بالقدس والضفة المحتلتين.

وأوضح عبيدات أن الاحتلال يريد من هذه اللقاءات تعزيز العلاقة الأمنية مع السلطة، للحيلولة دون تفجر الأوضاع بالضفة وخروجها عن سيطرته وسيطرة الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة، التي تآكلت هيبتها من قبل المواطن الفلسطيني الذي أصبح يراها "وكيلا أمنيًا" للاحتلال.

شعرة التنسيق

ويبدو أن السلطة أصبحت أكثر تمسكاً بشعرة التنسيق الأمني مع الاحتلال تخوفاً من أن تكسر ظهرها حالة تنامي الغضب والاحتقان من الجمهور الفلسطيني الذي بات لا يراها إلا وكيلا أمنيا لهذا الاحتلال.

وتأتي اللقاءات المتكررة لقادة من السلطة مع قادة الاحتلال رغم انسداد الأفق السياسي بين الطرفين، كما يأتي في هذا السياق للحيلولة دون انهيار السلطة والذي يمكن أن يشكل تطوراً أمنياً كبيراً يخلل الخاصرة الرخوة لإسرائيل.

وكشفت قناة عبرية الليلة الماضية عن عقد وزير خارجية الاحتلال يائير لبيد لقاءً مع مدير جهاز المخابرات الفلسطينية ماجد فرج في مكان ما داخل الكيان الإسرائيلي قبل حوالي أسبوعين.

فيما يأتي اللقاء المذكور بعد أيام من لقاء رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس مع وزير جيش الاحتلال بيني غانتس في منزل الأخير بمدينة "رأس العين" قرب تل ابيب، وهو اللقاء الثاني خلال أشهر قليلة.

وذكرت القناة أن لقاء "لبيد-فرج" تطرق إلى قضايا أمنية واقتصادية ولم يتطرق إلى قضايا سياسية وركز على ضرورة تعزيز التنسيق الأمني بين الجانبين.

مواضيع ذات صلة