12:03 pm 15 يناير 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

فيديو.. عائلة المغدور حافظ ذويب تعتصم ببيت لحم احتجاجا على عدم محاسبة قاتليه

فيديو.. عائلة المغدور حافظ ذويب تعتصم ببيت لحم احتجاجا على عدم محاسبة قاتليه

رام الله – الشاهد| نظم المئات من أفراد عائلة المغدور حافظ ذويب وأصدقائه، اليوم السبت، وقفة احتجاجية في بيت لحم للمطالبة بمحاسبة الجناة، حيث لا يزال بعضهم غير خاضع للتحقيق ويتمتع بحماية من شخصيات أمنية متنفذة.

 

وأكدت العائلة ان جريمة قتل ذويب لا تزال مفتوحة حتى يتم القصاص من القتلة ومحاسبتهم، مشيرة الى أن العائلة تفاعلت مع الجهد العشائري لملاحقة الجناة، لكن الجهد الرسمي والقانوني ما زال قاصرا عن محاسبتهم.

جريمة مروعة

وكان ثلاثة عناصر في جهاز المخابرات التابعة للسلطة هم ربيع دنون ومحمد دنون ومجدي أبو محاميد، أقدموا على إعدام المواطن ذويب، فجر اليوم، وقاموا بدهسه بعد أن أجهزوا عليه بالرصاص.

 

وأفادت مصادر خاصة لـ"الشاهد" أن أحد القتلة ويدعى ربيع دنون أطلق النار على الشاب حافظ من مسافة قصيرة وأصابه في الرأس والرقبة، قبل أن يقوم الثلاثة بدهس الضحية بالسيارة التي كانوا يستقلونها.

 

فيما قامت عناصر من أجهزة السلطة باعتقال القتلة الثلاثة، وأحالتهم للقضاء العسكري، وقام شبان من عائلة ذويب على إحراق محلات تجارية لعائلة أحد القتلة، وكذلك إحراق السيارة التي استخدمت في ارتكاب الجريمة.

 

المصادر أكدت لـ"الشاهد" أن عملية القتل تمت مع سبق الإصرار والتخطيط، وذلك على خلفية شجار عائلي قديم، فيما تسود حالة من التوتر البلدة.

 

فيما قامت عناصر من أجهزة السلطة باعتقال القتلة الثلاثة، وأحالتهم للقضاء العسكري، وقام شبان من عائلة ذويب على إحراق محلات تجارية لعائلة أحد القتلة، وكذلك إحراق السيارة التي استخدمت في ارتكاب الجريمة.

 

المصادر أكدت لـ"الشاهد" أن عملية القتل تمت مع سبق الإصرار والتخطيط، وذلك على خلفية شجار عائلي قديم، فيما تسود حالة من التوتر البلدة.

 

وحمَّلت عائلة ذويب جهاز المخابرات العامة المسئولية الكاملة عن جريمة قتل ابنهم، مؤكدة ان ما جرى هو جريمة بكل المقاييس.

 

وأكد خالد ذويب أحد أقارب  المغدور أن ضباط المخابرات خططوا لجريمتهم ونفذوها بدم بارد، مشيرا الى أنه تم ضرب القتيل ثم دهسه بطريقة بشعة للغاية.

 

وكانت حركة فتح أصدرت بيانا باهتا حاولت فه التملص من مسئولية أمن السلطة عن جريمة قتل الشاب ذويب، الذي قضى على يد 3 من ضباط الجهاز، بطريقة وحشية وبشعة، فضلا عن أن البيان لا يضع الأمور في نصابها الصحيح بالدعوة لعدم تشويه صورة جهاز المخابرات، وكأن صورته ناصعة أصلا.

 

 

مواضيع ذات صلة