20:42 pm 18 يناير 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

فيديو.. مستعربو مخابرات السلطة يختطفون 3 شبان في جنين

فيديو.. مستعربو مخابرات السلطة يختطفون 3 شبان في جنين

رام الله – الشاهد| على طريقة مستعربي جيش الاحتلال، أقدم عناصر من جهاز المخابرات، يرتدون ملابس مدنية على اختطاف 3 شبان مساء اليوم الثلاثاء في أحد شوارع بلدة اليامون بجنين.

 

وتداول المواطنون على منصات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر عناصر المخابرات وهم ينهالون بالضرب الوحشي على الشبان المختطفين، والذين عُرف من بينهم الأسير المحرر أديب سمودي، ويقتادونهم الى احدى السيارات المتواجدة في المكان ثم غادروا بهم الى مكان مجهول.

 

انتهاكات كبيرة

وكانت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة، رصدت أبرز انتهاكات الأجهزة الأمنية بحق المواطنين مؤخرًا.

 

وقالت اللجنة، في تقرير لها إن قوات الاحتلال اعتقلت الناشط الفائز في الانتخابات المحلية أمين عرمان، بعد أسبوع من ملاحقة أجهزة السلطة له واعتراض سيارته، من قرية عين يبرود بمدينة رام الله.

 

وأضافت أن جهاز المخابرات في رام الله يواصل لليوم الثامن اعتقال الأسير المحرر عضو المجلس البلدي المنتخب حديثا زهدي حسن دنون.

 

كما يتواصل اعتقال الطالب في كلية العلوم عميد حجازي والأسير المحرر محمد سمير أبو بكر، لليوم الـ6 على التوالي.

 

جنين وأريحا

وفي جنين تواصل الأجهزة الأمنية اعتقال الطالب مصعب حنايشة، من بلدة قباطية، لليوم الـ3 على التوالي، علماً أنه الاعتقال الثاني خلال أسبوعين.

 

وتواصل كذلك اعتقال المواطن المضرب عن الطعام منذ 9 أيام محمد العزمي لليوم الـ96 على التوالي، واعتقال الأسير المحرر ثمين حنايشة لليوم الـ7 على التوالي.

 

كما تواصل اعتقال الأسرى المحررين "زياد الكيلاني" و"أسامة نجم" و"رائد شاور"، وأحمد قطيط" لليوم الـ14 على التوالي في سجن أريحا، والأسير المحرر الشبل عبد الله نور الدين أبو زميرو لليوم الـ15 على التوالي.

 

ويواصل جهاز الأمن الوقائي في جنين اعتقال الأسير المحرر والمطلوب للاحتلال "نضال مقصقص" لليوم الـ30 على التوالي.

 

الخليل وبيت لحم

واعتقل جهاز المخابرات في الخليل، الأسير المحرر أيمن علي أبو عرقوب بعدما استدعته للمقابلة في مقراتها صباح الثلاثاء، علماً أنها استدعه أيضاً يوم أمس الإثنين، بحسب اللجنة، بينما تواصل الأجهزة الأمنية اعتقال المواطن معتز العويوي لليوم الثاني.

 

وفي بيت لحم تواصل الأجهزة الأمنية اعتقال الشابين صالح وأحمد فرج من مخيم عايدة شمال بيت لحم لليوم الـ30 على التوالي، علماً أنه جرى نقلهما من سجون الاحتلال إلى سجن أريحا مباشرة.

 

قلقيلية

ويواصل الأمن اعتقال الأسير المحرر محمود أبو شهاب لليوم الـ6 على التوالي، الأسير المحرر أحمد مراعبة لليوم الـ10 على التوالي، بحجة رفعه راية حركة حماس في مسيرة استقبال الأسير طارق ماجد مراعبة.

 

وفي طولكرم، يتواصل اعتقال الشاب أيسر احمد طالب في سجن أريحا لليوم الـ7 على التوالي.

 

وفي طوباس، تواصل الأجهزة الأمن اعتقال الأسير المحرر فراس حسين دراغمة، لليوم الـ13 على التوالي.

 

نابلس

وفي نابلس، واصل جهاز المخابرات اعتقال الشابين محمد نهاد أبو العيش وثائر معالي، لليوم الثالث على التوالي.

 

وأفادت اللجنة أن جهاز الأمن الوقائي يواصل اعتقال الناشط محمود يحيى صالح لليوم الرابع على التوالي، بعدما اعتقلته من أمام منزله في قرية عصيرة القبلية.

 

ويتواصل أيضا اعتقال خطيب مسجد روجيب، فرج أكرم رواجبة، والأسير المحرر أحمد جمال دراغمة، لليوم الخامس على التوالي، علما أن الأخير مصاب برصاص الاحتلال، وينقل للمشفى يوميا.

 

كما تواصل اعتقال الطالبين أحمد دويكات وإبراهيم شطارة، منذ 17 يوماً، بالرغم من صدور قرار بإخلاء سبيلهم مقابل كفالة عدلية قدرها ألفي دينار أردني.

 

وأشارت لجنة أهالي المعتقلين أن محكمة في نابلس مددت اعتقال الأسير المحرر أحمد يامين لمدة 15 يوما، علماً أنه معتقل منذ 7 أيام.

 

وتواصل الأجهزة الأمنية في نابلس كذلك اعتقال عدد من الشبان في بلدة بيتا عرف منهم (فارس معلا، عبادة معلا، أكرم دويكات، ومنذر دويكات) لليوم الـ7 على التوالي.

 

ويتواصل اعتقال الناشط محمد عمار حسين لليوم الـ27 على التوالي في سجن الجنيد بالمدينة.

 

قمع وتعذيب

وكشفت مجموعة محامون من أجل العدالة، عن أنها رصدت أكثر من 340 حالة اعتقال سياسي في سجون السلطة الفلسطينية خلال العام 2021، مشيرة الى تصاعد حدة القمع الممارس ضد المواطنين في الأراضي الفلسطينية.

 

ونشرت المجموعة تقريرا احصائيا تناول حالات الاعتقال في العام الماضي، مؤكدة أنه أحد أشد الأعوام قمعًا للحريات وحقوق الرأي والتعبير.

 

وذكرت المجوعة أن وتيرة الاعتقالات كانت غير مسبوقة رغم المرسوم الذي أصدره رئيس السلطة محمود عباس، ويقضي بتعزيز الحريات العامة، وضمان الانتماء والعمل السياسيين، دون ملاحقة أو تضييق، وتجريم الاعتقال السياسي قانونيًا.

 

واعتبرت أنه رغم جوّ دعم الحريات وحمايتها، التي أكدت عليها حكومة السلطة منذ مطلع العام الفائت 2021، بوقف ملاحقة أي صحفي، أو ناشط على خلفية عمله أو نشاطه السياسي، إلا أنه سجل عام ٢٠٢١ تصاعدًا في انتهاكات حقوق الإنسان، بأكثر من ٣٤٠ حالة اعتقال، رصدتها مجموعة محامون من أجل العدالة، وطالت نشطاء وأكاديميين وطلاب جامعات وصحفيين ومدافعين عن حقوق الإنسان.

مواضيع ذات صلة