10:41 am 20 يناير 2022

الأخبار فساد تنسيق أمني

ابنة مجدلاني تتواطأ مع سفير الاحتلال بالأمم المتحدة: التلوث البيئي بسبب الانقسام!

ابنة مجدلاني تتواطأ مع سفير الاحتلال بالأمم المتحدة: التلوث البيئي بسبب الانقسام!

الضفة الغربية – الشاهد| في موقف جديد وغير مستغرب من ندى مجدلاني ابنة الوزير أحمد مجدلاني، حملت في جلسة لمجلس الأمن وبحضور ممثل الاحتلال في المجلس جلعاد أردان مسؤولية التلوث البيئي في قطاع غزة للانقسام الفلسطيني الداخلي، وبرأت الاحتلال.

ابنة مجدلاني والتي ترأس منظمة ايكوبيس التطبيعية، أثارت مشاركتها وتصريحاتها حالة من الغضب بين الشعب الفلسطيني، وعقب الصحفي جهاد بركات، قائلاً: "أردان أوصى بالتضييق على الأسرى سابقا وسحب كل حقوقهم، ويدلل في كلمته على تسامع إسرائيل والتعاون مع الفلسطينيين، بالإشارة إلى مداخلة من منظمة إيكو بيس الشرق الأوسط خلال نفس الجلسة، وهي منظمة إقليمية لبناء السلام البيئي في الشرق الأوسط".

أما الناشط محمد النواجعة ذكر في منشور له أن "ندى مجدلاني تدعو هذه المرة إلى صفقة خضراء زرقاء، وهو ما حذرنا منه سابقا، ويتيح التطبيع مع دول عربية وأفريقية من خلال مشاريع تعتمد على تقنيات زراعية من الاحتلال الإسرائيلي، بالإضافة إلى أنها تعتبر نفسها والإسرائيليين من شركائها الأكثر شجاعة!".

وأضاف: "بينما قال جلعاد أردان أن الفلسطينيين يعلمون أولادهم الكراهية ومقاطعتنا ونحن نعلم أولادنا التسامح والتعاون والدليل منظمة إيكوبيس".

تفوقت على والدها في التطبيع

وسبق أن استنكرت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل (BDS)، التطبيع المستمر الذي تقوم به ندى مجدلاني عبر مؤسستها، مؤكدة أن هذه المؤسسة غارقة في التطبيع وتعمل في والأردن وفلسطين وبما في ذلك في مستوطنات الاحتلال.

وذكرت اللجنة الوطنية أن مجدلاني شاركت قبل أيام في ورشة عمل تطبيعية بامتياز، بتنظيم من لجنة مجلس النواب الأمريكي المتخصصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومحاربة الإرهاب، لنقاش "فرص السلام من خلال العلاقات الشعبية بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

وأوضحت اللجنة أن مجدلاني دعت في الورشة الإدارة الأمريكية إلى تبني مفهوم الصفقة الخضراء من خلال مجموعة من الأنشطة والبرامج البيئية بين المجموعات والأفراد، إلى جانب تعزيز دعمها للمشاريع التطبيعية البيئية.

إدانات متواصلة

وأدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اللقاءات التطبيعية التي يعقدها أحمد مجدلاني وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، وابنته ندى مع شخصيات إسرائيلية.

واعتبرت الجبهة في بيان لها، اللقاءات التطبيعية التي تجري في مقر منظمة التحرير برام الله تشكّل طعنة صريحة لقضيتنا الوطنية وتضحيات شعبنا.

كما ونددت الجبهة بمشاركة ندى مجدلاني مديرة القسم الفلسطيني فيما يسمى " منظمة السلام البيئي في الشرق الأوسط"  في ورشة عمل تطبيعية بدعوة من لجنة مجلس النواب الأمريكية، ودعوتها في الورشة لتنظيم أنشطة تُروج للتطبيع وما يُسمى السلام بين الجانبين الفلسطيني والصهيوني.

مواضيع ذات صلة