16:37 pm 21 يناير 2022

أهم الأخبار الأخبار

حركة مقاطعة الاحتلال: ندى مجدلاني تدعم جرائم الاحتلال بسلوكها التطبيعي

حركة مقاطعة الاحتلال: ندى مجدلاني تدعم جرائم الاحتلال بسلوكها التطبيعي

رام الله – الشاهد| اتهمت حركة مقاطعة "إسرائيل"، مؤسسة "إيكو بيس" التي تقودها ندى ابنة وزير التنمية في حكومة رام الله أحمد مجدلاني، بأنها تغطي على جرائم الاحتلال وتسهل له التطبيع مع الدول العربية.

 

وكانت مجدلاني قد شاركت أمس، مع سفير دولة الاحتلال في الأمم المتحدة، جلعاد أردان، في اجتماعا لبحث التلوث البيئي، حيث اعتبرت أن مسؤولية التلوث البيئي في غزة تقع على "الانقسام" وليس "إسرائيل"، ودعت لاستخدام تقنيات إسرائيلية في الزراعة وغيرها.

 

وشدد منسق حركة المقاطعة محمود نواجعة، أن مجدلاني تنفذ أغراض مؤسسة  "ايكو بيس" التي صممت لأغراض التطبيع"، مشيرا الى أن المؤسسة تضم فلسطينيين وإسرائيليين وأردنيين ولها فروع في مختلف المناطق.

 

وحذر مجدلاني من خطة أعلنت عنها المؤسسة مؤخراً وأطلقت عليها اسم "زرقاء - خضراء"، وأكد أن الهدف منها فتح الباب أمام دول الإقليم للتطبيع مع الاحتلال.

 

وأكد على أن مجدلاني تنسجم مع التطبيع العربي مع الاحتلال وقد رحبت به في تصريحات سابقة، لافتا إلى أن المؤسسة تعمل لفتح المجال أمام الاحتلال لاختراق مزيد من الدول العربية واستخدام تقنياته على أراضي النقب والأغوار وغيرها.

 

وأشار الى أن حركة المقاطعة تتابع نشاطات المؤسسة وتتواصل مع البلديات والمجالس المحلية من أجل إفشال مشاريعها، لافتا الى أنه تم طرد "إيكو بيس" من مناطق مختلفة في الأغوار وإخراجها من مؤسسة "أصدقاء من أجل البيئة" الدولية بعد ضغوطات فلسطينية.

 

وشدد على أن المؤسسة تغطي على جرائم الاحتلال، من خلال القول إن الكارثة البيئة في قطاع غزة ليست بسبب الاحتلال الذي يحاصر الشعب الفلسطيني هناك ويمنع امتلاك تقنيات لمعالجة المياه ويضخ المياه العادمة تجاه شواطئ القطاع.

 

وقال إن المؤسسة تفتح المجال للتطبيع مع الاحتلال من خلال الفلسطينيين أنفسهم، وهي استراتيجية أعلنت عنها إسرائيل في عام 2013 في سياق مواجهة حركة المقاطعة، كما أنها تخرب جهودنا في فضح الاحتلال ومحاصرته.

 

وذكر أن المؤسسة تساهم أيضاً في التغطية على سرقة مياه الأغوار، وأضاف: "إذا سألنا الناس بشكل واضح في قرية كردلا مثلاً فسيقولون إن المؤسسة تساعد الاحتلال في سرقة المياه لصالح المستوطنات".

 

انغماس في التطبيع

وسبق أن استنكرت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل (BDS)، التطبيع المستمر الذي تقوم به ندى مجدلاني عبر مؤسستها، مؤكدة أن هذه المؤسسة غارقة في التطبيع وتعمل في والأردن وفلسطين وبما في ذلك في مستوطنات الاحتلال.

 

وذكرت اللجنة الوطنية أن مجدلاني شاركت قبل أيام في ورشة عمل تطبيعية بامتياز، بتنظيم من لجنة مجلس النواب الأمريكي المتخصصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومحاربة الإرهاب، لنقاش "فرص السلام من خلال العلاقات الشعبية بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

 

وأوضحت اللجنة أن مجدلاني دعت في الورشة الإدارة الأمريكية إلى تبني مفهوم الصفقة الخضراء من خلال مجموعة من الأنشطة والبرامج البيئية بين المجموعات والأفراد، إلى جانب تعزيز دعمها للمشاريع التطبيعية البيئية.

 

الوالد الفاسد

وبينما تغرق ندى في مستنقع التطبيع، يرتبط اسم والدها احمد مجدلاني لدى الفلسطينيين بالعديد من ملفات الفساد التي ارتكبها أثناء توليه للعديد من المناصب الحكومة والتي كان أهمها شبهات تورطه في التواطؤ بعملية اغتيال عمر النايف في بلغاريا، والتي يمتلك علاقات قوية بها، إذ اعترف هشام رشدان الشخص الذي صور مكان الجريمة قبل اغتيال النايف بأنه صور المكان بطلب من مجدلاني.

 

 ولا يخجل مجدلاني أو يتورع في حضور اللقاءات التطبيعية مع الاحتلال الإسرائيلي، والتي كان آخرها مشاركته في مؤتمر هرتسيليا السادس عشر عام 2016، ما جر عليه موجة انتقادات شعبية واسعة، كان أهمها قرار نقابة موظفي الجامعات الفلسطينية بمنعه من دخول الجامعات.

كلمات مفتاحية: #ندى مجدلاني #أحمد مجدلاني #التطبيع

رابط مختصر

مواضيع ذات صلة