11:04 am 7 نوفمبر 2018

الأخبار

ماجد فرج المسؤول عن تسريبات "الرجوب"

ماجد فرج المسؤول عن تسريبات "الرجوب"
 

أكدت مصادر مطلعة في "المقاطعة" أن التسريبات الأخيرة للواء جبريل الرجوب تأتي في ذروة الصراع المحتدم على خلافة الرئيس" عباس" تقف خلفها المخابرات الفلسطينية بقيادة اللواء ماجد فرج الخصم القوي للرجوب.

أحد تلك التسريبات تهجم فيه الرجوب على الدولة المصرية ووصفهم بـ "الأنذال" وتسجيل آخر تهجم به على القيادي محمود العالول متهما إياه بتزوير نتائج الانتخابات الداخلية لحركة "فتح".

وأشارت المصادر إلى أن اللواء الرجوب مسئول جهاز الامن الوقائي السابق يدفع ثمن صراع تدور رحاه منذ زمن في الغرف المغلقة لحركة فتح بينه وبين اللواء ماجد فرج مدير المخابرات الفلسطينية، والذي تتكشف معالمه بين الحين والآخر، حيث يسعى كل منهم لكسب ثقة عباس.

وتعود الخلافات حين اكتشف اللواء ماجد فرج بأن الرجوب يقف خلف عدم تعينه باللجنة المركزية بعد أن أقنع الرئيس عباس بأن فرج افتعل حادث السير لعدم الذهاب معه لعزاء شمعون بيرز في إطار سعيه للحفاظ على جماهيره في مسعاه للوصول لكرسي الرئاسة.

ويشار إلى أن الرجوب يمتلك تأثيراً قوياً في مؤسسات السلطة من حيث تحكمه في كبار ضباط الأمن والمحافظين، حيث أن جلهم ممن عملوا تحت يديه في السابق، وأن تلك التسريبات هدفها اظهار الرجوب بمظهر افتقاره للباقة والقدرة السياسية في علاقاته مع الدول العربية والأوساط القيادية بحركة "فتح".

الأمر الذي دفع إعلام المخابرات على وسائل التواصل الاجتماعي والذي يشرف عليه اللواء فرج لتسليط الضوء على تصريحات الرجوب حول يهودية حائط البراق وأنها يجب أن تبقى تحت السيادة الإسرائيلية والتي أثارت غضب الفلسطينيين.

وتعيش حركة "فتح" أجواء صراع قوي بين الرجوب وفرج إضافة لمحمود العالول ويسعى كلاً منهم للتقرب للرئيس في الفترة الحالية ومحاولة استبعاد الخيارات الأخرى، حيث لوحظ استبعاد الرجوب من عضوية المجلس المركزي لمنظمة التحرير في دورته الأخيرة.

كلمات مفتاحية: #السلطة الفلسطينية #فساد #الرجوب #ماجد فرج

رابط مختصر