08:59 am 25 يناير 2022

الأخبار فساد

السلطة أقصت فنانين من المشاركة في معرض رام الله فكانت النتيجة رسومات مسيئة لعرفات

السلطة أقصت فنانين من المشاركة في معرض رام الله فكانت النتيجة رسومات مسيئة لعرفات

الضفة الغربية – الشاهد| كشف عدد من رسامي الكاريكاتير الفلسطينيين عن إقصاء السلطة لهم ومنعهم من المشاركة في معرض الكاريكاتير الذي افتتح أول أمس في رام الله، برعاية وتنظيم مؤسسة ياسر عرفات.

المعرض الذي شهد مشاركات ضعيفة ورسومات هابطة، أثار الجدل في الشارع الفلسطيني لا سيما بعد عرض عدد من اللوحات التي تجسد الرئيس الراحل ياسر عرفات بصورة مسيئة.

وقال رسام الكاريكاتير علاء اللقطة في تصريحات صحفية صباح اليوم الثلاثاء، "لم تكتف السلطة بالإقصاء السياسي والحرمان الاقتصادي والحصار الجغرافي وقمع الرأي الآخر بل امتدت يدها هذه المرة لتغييب الريشة الفلسطينية التي تدافع عن القضية الفلسطينية وتفضح انتهاكات المحتل بحق شعبنا وأرضه ومقدساته".

وأوضح اللقطة أن المعرض الذي افتته رئيس وزراء حكومة فتح محمد اشتية والذي دعي إليه رسامو الكاريكاتير من 43 دولة عربية وأجنبية، إلا أنه شهد اقصاء عدد من الفنانين الفلسطينيين لا ذنب لهم إلا لأنهم انتقدوا السلطة.

من جانبه، ذكر رسام الكاريكاتير محمد شبانة أنه زود المتحف بقائمة طويلة من الفنانين الفلسطينيين والدوليين لمراسلتهم، إلا أن التوكيل للتنسيق للمعرض أسند إلى أناس لا يرتقون إلى أن يمثلوا أو يحكموا على أي من الأعمال المشاركة.

وقال شبانة على صفحته عبر فيسبوك: "فوجئت وبعد التواصل مع بعض الزملاء باستثنائهم بسبب آرائهم السياسية وأعمالهم، وهذا ما دعاني لمقاطعة الافتتاح وطلبت سحب عملي المشارك، وهذا كان بعد افتتاح المعرض ودون حضوري، فلا يعقل أن تفرض رقابة على الرأي ولا يوجد معايير لمستوى المشاركين فنيًّا".

استنكار واسع

وتفاعل مواطنون ونشطاء مع الصور التي تم نشرها من المعرض، وكتب رسام الكاريكاتير محمد سباعنة بعضا من تفاصيل كواليس إقامة المعرض، ودون منشورا جاء فيه: "اختصر ما جرى في متحف ياسر عرفات ((علما ان هناك تفاصيل سوف اتطرق لها لاحقا حول ماجرى عبر 3 سنوات من اليوم))".

وأضاف "دعا المتحف لمعرض للفنانين الفلسطينيين وهو ما تم الاحتجاج عليه من قبلي وقبل بعض الزملاء فلا فائده من العرض لفنانين فلسطينيين في متحف داخل فلسطين والأولى ان يكون رسالة شكر لمن تضامن مع القضية الفلسطينية".

وتابع: "زودت المتحف بقائمه طويلة من الفنانين الفلسطينيين والدوليين لمراسلتهم، وكل المتحف التنسيق للمعرض من قبل أناس لا يرتقوا ان يمثلوا او يحكموا على أي من الاعمال المشاركة، ووجه المتحف الدعوة لمعرض دولي خلافا لما تم الدعوة له".

وأردف قائلا: "فوجئت وبعد التواصل مع بعض الزملاء باستثنائهم بسبب آرائهم السياسية واعمالهم وهذا ما ادعاني لمقاطعة الافتتاح وطلب سحب عملي المشارك وهذا كان بعد الافتتاح المعرض ودون حضوري ((الطلب موثق بايميل للمتحف)) فلا يعقل ان تفرض رقابة على الراي ولا يوجد معايير لمستوى المشاركين فنيا".

وأكمل: "الضجة القائمة على الأعمال المتعلقة بياسر عرفات حق مشروع للناس وعلى المنظمين الرد وايضاح ذلك وشرح وجهة نظر الكاريكاتير ان كان لديهم وجهة نظر، هناك تفاصيل أكثر فيما يتعلق ببعض المشاركين الذين تهجموا وشتموا فلسطين سابقا وتفاصيل أكثر حول الغاء المعرض العام السابق، جميع ما ذكرت موثق بالايميلات والمراسلات".

إقالة المسؤولين

وطالب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح توفيق الطيراوي بإقالة المسؤولين عن متحف ياسر عرفات ومؤسسته، كإجراء أولي ومقدمة لمحاكمتهم على "الفعلة الشنعاء" بحق ياسر عرفات والمتمثلة في الرسومات المسيئة له.

وقال الطيراوي في تصريح صحفي مساء اليوم الاثنين: "الخزي والعار لمنظمي المعرض الجريمة في متحفه الذي لا زال يحوي كوفيته وسلاحه ورائحته، ويشهد على فعله الوطني المقدس".

واعتبر الطيراوي "إقامة هذا المعرض المعيب جريمة تستوجب كواجب وطني محاسبة القائمين عليه، وطردهم من المؤسسة والمتحف فوراً، وتقديمهم للعدالة بتهمة الإساءة لصورة ورمزية وتاريخ أبو عمار ولفلسطين وشعبها الأبي المناضل".

اختطاف المؤسسة

فيما علق ناصر القدوة القيادي المفصول من حركة فتح وابن شقيقة الرئيس الراحل ياسر عرفات، على الرسومات المسيئة التي تم عرضها في معرض للرسوم الكاريكاتورية في مدينة رام الله.

وقال القدوة في تصريح صحفي صادر عنه مساء اليوم الاثنين: "قلنا سابقاً أن مؤسسة ياسر عرفات ومتحفها قد تم اختطافهما وانتزاعهما بالقوة من المسؤولين عنهما، وذلك من خلال انتهاك قوانين ولوائح المؤسسة بشكل كامل".

وأضاف: "إن القائمين حالياً على المؤسسة غير شرعيين، بما فيهم مندوب المقاطعة، ولا يمكن أن يكونوا أمينيين عليها وهو ما بات واضحاً فيما سمي بمعرض الكاريكاتير الذي افتقد للرؤية والمعايير والتمثيل الأمين للزعيم الراحل.

وتابع: "إن ما حدث يتخطى في خطورته الإساءة للقائد الرمز ومكانته وإثارة غضب أبناء شعبنا في الوطن والشتات والمنافي، بل هو إمعان في الحط من قيمة ومكانة ودور هذه المؤسسة التي كانت أمينة وحريصة على إرث الياسر ورسالته.. تراث ياسر عرفات وسيرته للأسف ليسوا بأمان وهذا ليس بالصدفة وهو ما حذرنا منه في السابق".

إزالة بعد التهديد

وأعلن متحف ياسر عرفات عن إزالة الرسومات الكاريكاتيرية المسيئة لزعيم حركة فتح ومؤسسها ورئيس السلطة الراحل ياسر عرفات، خلال معرض نظمه اليوم في رام الله بالضفة الغربية.

وكان رئيس حكومة فتح وعضو لجنتها المركزية محمد اشتية افتتح أمس معرض كاريكاتير "فلسطين وياسر عرفات" في قاعة المعارض بمتحف ياسر عرفات، بحضور انتصار الوزير "أم جهاد" رئيسة لجنة المتحف وعضو مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات، وأحمد صبح مدير عام المؤسسة، وأعضاء من لجنة المتحف وشخصيات سياسية وثقافية واعلامية فلسطينية وأجنبية.

وندد عناصر من فتح بالمعرض وما احتواه من رسوم، حيث دعت شبيبة فتح إلى إسقاط مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات، ومحاسبة كل من كان له دور في هذا المعرض، مهددة بأنها ستفضح كل من شارك في تشويه صورة ياسر عرفات وبالأسماء.

وقال إقليم فتح "ما شاهدناه من صور ورسومات مسيئة لرمزية ياسر عرفات وشخصيته الثورية أمر مرفوض"، وشدد في بيان أصدره على أن "أي مساس برمزية ياسر عرفات هو إساءة لكل أبناء حركة فتح والشعب الفلسطيني".

وطالب مؤسسة ياسر عرفات بإزالة "كل الصور المسيئة لشخصية ياسر عرفات الثورية ورمزيته النضالية فورا والاعتذار عن ذلك".

مواضيع ذات صلة