17:23 pm 25 يناير 2022

أهم الأخبار الأخبار

خريشة: كان الأولى بالسلطة توجيه الأموال لعلاج الفقراء بدلا من إهانة عرفات

خريشة: كان الأولى بالسلطة توجيه الأموال لعلاج الفقراء بدلا من إهانة عرفات

رام الله – الشاهد| أكد د. حسن خريشة النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي، أنه كان الأولى بالسلطة في رام الله توجيه الأموال لعلاج بعض الحالات المستعصية أو مساعدة العائلات الفقيرة المحتاجة بدلاً من السخرية والإهانة التي طالت الرئيس الراحل ياسر عرفات.

 

وندد في تصريح صحفي، اليوم الثلاثاء، بإنفاق السلطة في رام الله حوالي نصف مليون دولار على معرض الرسوم لعرفات، معتبرا أن ما قام به رسّامو الكاريكاتير والقائمون عليه ليس حرية رأي وتعبير.

 

وأردف:" إنّ ما أثار سخط الناس على المعرض هو حضور رئيس حكومة رام الله محمد اشتية والابتسامة التي علت على وجهه، بالإضافة إلى وجود شخصيات وقامات فلسطينية كانت على صلة وثيقة بالراحل عرفات، وهو مما استفز الناس بشكل أو بآخر وأغضبهم".

 

المعرض الذي أقامته مؤسسة الرئيس ياسر عرفات واجه انتقادات شديدة من الشارع الفلسطيني لا سيما بعد عرضه لرسومات مسيئة للرحيل الراحل، قامت بإزالة اللوحات المسيئة من داخله بعد ساعات فقط من عرضها.

 

وندد عناصر من فتح بالمعرض وما احتواه من رسوم، حيث دعت شبيبة فتح إلى إسقاط مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات، ومحاسبة كل من كان له دور في هذا المعرض، مهددة بأنها ستفضح كل من شارك في تشويه صورة ياسر عرفات وبالأسماء.

 

وقال إقليم فتح "ما شاهدناه من صور ورسومات مسيئة لرمزية ياسر عرفات وشخصيته الثورية أمر مرفوض"، وشدد في بيان أصدره على أن "أي مساس برمزية ياسر عرفات هو إساءة لكل أبناء حركة فتح والشعب الفلسطيني".

 

وطالب مؤسسة ياسر عرفات بإزالة "كل الصور المسيئة لشخصية ياسر عرفات الثورية ورمزيته النضالية فورا والاعتذار عن ذلك".

 

اختطاف المؤسسة

فيما علق ناصر القدوة القيادي المفصول من حركة فتح وابن شقيقة الرئيس الراحل ياسر عرفات، على الرسومات المسيئة التي تم عرضها في معرض للرسوم الكاريكاتورية في مدينة رام الله.

 

وقال القدوة الذي اقصاه عباس من رئاسة مؤسسة ياسر عرفات،: "قلنا سابقاً أن مؤسسة ياسر عرفات ومتحفها قد تم اختطافهما وانتزاعهما بالقوة من المسؤولين عنهما، وذلك من خلال انتهاك قوانين ولوائح المؤسسة بشكل كامل".

 

وأضاف: "إن القائمين حالياً على المؤسسة غير شرعيين، بما فيهم مندوب المقاطعة، ولا يمكن أن يكونوا أمينيين عليها وهو ما بات واضحاً فيما سمي بمعرض الكاريكاتير الذي افتقد للرؤية والمعايير والتمثيل الأمين للزعيم الراحل.

 

وتابع: "إن ما حدث يتخطى في خطورته الإساءة للقائد الرمز ومكانته وإثارة غضب أبناء شعبنا في الوطن والشتات والمنافي، بل هو إمعان في الحط من قيمة ومكانة ودور هذه المؤسسة التي كانت أمينة وحريصة على إرث الياسر ورسالته.. تراث ياسر عرفات وسيرته للأسف ليسوا بأمان وهذا ليس بالصدفة وهو ما حذرنا منه في السابق".