الهباش: عباس أدان حماس وعملية ٧ أكتوبر بكل مكالمة واجتماع مع قادة العالم

الهباش: عباس أدان حماس وعملية ٧ أكتوبر بكل مكالمة واجتماع مع قادة العالم

رام الله – الشاهد| نقلت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” عن محمود الهباش، كبير مستشاري رئيس السلطة الفلسطينية قوله إن محمود عباس أدان حركة حماس في كل مكالمة واجتماع عقده مع قادة العالم منذ عملية طوفان الأقصى في ٧ أكتوبر الماضي لكنه لن يفعل ذلك علنا بينما الحرب مستمرة في غزة.

وكشف الهباش أن السلطة الفلسطينية مستعدة لتحمل المسؤولية الكاملة في غزة شرط أن يكون ذلك جنبا إلى جنب مع الضفة الغربية وليس كمقاول لحساب “إسرائيل” وفق تعبيره.

وأوضح مستشار عباس للصحيفة أن تلك الموافقة مشروطة بانسحاب إسرائيلي كامل من غزة وعودة السلطة الفلسطينية كجزء من مبادرة دبلوماسية أوسع تهدف إلى إنشاء دولة فلسطينية مستقلة في الضفة الغربية والقطاع.

وأضاف الهباش أن قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية قادرة على ضبط الأوضاع في غزة تماما مثل ما تفعل حاليا في الضفة الغربية، لكنه أقر بأن هناك حاجة إلى فترة انتقالية مدتها 6 أشهر على الأقل حتى تتمكن السلطة الفلسطينية من إعادة التأهيل قبل أن تتمكن من العودة إلى حكم غزة.

وأضاف مستشار عباس أن خلال تلك الفترة، ستوافق رام الله على وجود قوة دولية أو عربية للمساعدة في إدارة الشؤون المدنية والأمنية في غزة حتى تصبح السلطة جاهزة لتولي المسؤولية.

وعن الدعوات لتجديد فاعلية السلطة الفلسطينية، قال الهباش إنه لا طائل من وراء تلك الدعوات إذا استمرت “إسرائيل” في تعزيز السياسات التي تهدف إلى تراجع السلطة.

وكان البيت الأبيض قال إن فيل جوردون مستشار نائبة الرئيس للأمن القومي الأميركي التقى عباس ومسؤولين فلسطينيين برام الله حيث أطلعهم على فحوى اجتماعاته مع المسؤولين الإسرائيليين.

وأضاف البيت الأبيض أن جوردون بحث مع المسؤولين الفلسطينيين “تنشيط” السلطة الفلسطينية.

وأكد أن السلطة الفلسطينية التي يتم تنشيطها يجب أن تكون قادرة على حكم غزة والضفة الغربية.

ويشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حربا مدمرة على قطاع غزة دخلت شهرها الثالث، وخلّفت أكثر من 17 ألف شهيد، وأزيد من 46 ألف جريح، فضلا عن دمار هائل في البنية التحتية و”كارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب مصادر رسمية فلسطينية وأممية.

إغلاق