13:26 pm 28 يناير 2022

الأخبار فساد

التحالف الشعبي للتغيير: اجتماع المركزي هدفه تصفية القضية الفلسطينية

التحالف الشعبي للتغيير: اجتماع المركزي هدفه تصفية القضية الفلسطينية

الضفة الغربية – الشاهد| حذر التحالف الشعبي للتغيير أن الهدف من اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير هو تشريع نهج التفرد والديكتاتورية وتعزيز القبضة الأمنية على الشعب وانتخاب لجنة تنفيذية مطواعة في يد رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس ومجموعته الضيقة، التى عملت ولا تزال على فكفكة منظمة التحرير لإنهائها كإطار جامع للشعب الفلسطيني وتفريغها من مضامين واستحقاقات النضال الوطني التحرري.

وأرسل التحالف المكون من (حراكات شعبية وطنية ديمقراطية، شبابية ونسوية ونقابية ومجموعات ضاغطة، وشخصيات وطنية وكتل انتخابية ومجموعات سياسية مستقلة) مذكرة لفصائل منظمة التحرير والشخصيات الوطنية والمستقلة، تؤكد على رفضه القاطع لاجتماع ما يسمى المجلس المركزي، المزمع عقده في 6 شباط القادم.

واعتبر أن هذا الاجتماع فاقداً للشرعية ومحاولة لتصفية ما تبقى من منظمة التحرير الفلسطينية من خلال الضرب بعرض الحائط إرادة الشعب الفلسطيني وقوانين وأنظمة المنظمة.

وشدد التحالف على أن هذه الخطوات تصفية للقضية الوطنية برمتها وترسيخ لمشروع الحكم الذاتي المسخ، مطالباً جميع الأعضاء والفصائل والقوى، بتحمل مسؤولياتهم الوطنية والتاريخية من خلال عدم المشاركة في هذه المؤامرة على الشعب وأرضه وحقوقه.

فتح تهاجم الفصائل

وهاجمت حركة فتح الفصائل الفلسطينية المنضوية تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية التي ترفض المشاركة بأعمال المجلس المركزي الذي دعت لانعقاده في السادس من فبراير القادم.

وتصر حركة فتح وبعض الفصائل الصغيرة التي لا رصيد لها في الشارع الفلسطيني على انعقاد المجلس المركزي رغم رفض فصائل وازنة انعقاد المجلس دون توافق وطني..

وتهدف فتح من انعقاد المجلس المركزي ملء الشواغر في اللجنة التنفيذية للمنظمة عبر تعيين قيادات مقربة من رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس، ومحاولتها فرض عضو اللجنة المركزية روحي فتوح رئيسا جديداً للمجلس الوطني.

وقال إياد نصر عضو المجلس الثوري لحركة فتح إياد نصر في بيانٍ له الخميس، إن تخلي البعض عن مسؤولياتهم الوطنية في هذه اللحظات الفاصلة من الصراع مع الاحتلال، والهروب من المسؤولية التاريخية، والركون للمزاودة السلبية المعهودة، عبر التشكيك في المنظمة وقيادتها، وغياب البعض عن اجتماع المجلس المركزي، لا يعتبر غياباً لهذه المؤسسة العريقة.

مركزي على المقاس

وكان رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون أعلن أنه تقرر دعوة المجلس المركزي للانعقاد في مدينة رام الله يوم الأحد الموافق 6/2/2022.

وأوضح أن المركزي سيناقش الأوضاع التي تهم الساحة الفلسطينية والتصدي لما تتعرض له القضية الفلسطينية من هجمة استعمارية شرسة، وتعزيز الوحدة الوطنية وتطوير وتفعيل دور مؤسسات ودوائر منظمة التحرير الفلسطينية.

وكانت خلافات داخل فتح بسبب توزيع المناصب الشاغرة باللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أجلت انعقاد المجلس المركزي الذي يضم أعضاء اللجنة، والذي كان من المقرر عقده حسب واصل أبو يوسف، عضو التنفيذية عن تأجيل اجتماع المجلس المركزي الذي كان مقررا في 20 كانون الثاني/يناير الجاري.

والمجلس المركزي الفلسطيني هو هيئة دائمة منبثقة عن المجلس الوطني الفلسطيني، وهو مسؤول أمامه ويشكل من بين أعضائه ويتكون من أعضاء اللجنة التنفيذية ورئيس المجلس الوطني وعدد من "الكفاءات والمستقلين والنقابات".

مواضيع ذات صلة