لفسادها.. باحث: إقرار دولي بالحاجة لإصلاح واسع بمؤسسات السلطة

لفسادها.. باحث: إقرار دولي بالحاجة لإصلاح واسع بمؤسسات السلطة

رام الله – الشاهد| قال الأكاديمي والباحث في قضايا التنمية السياسية إبراهيم ربايعة إن هناك إقرار بالحاجة لإصلاحات واسعة تشمل مؤسسات السلطة الفلسطينية سواء محليا أو دوليا.

ورأى ربايعة في تصريح أنه يجب أن تكون الإصلاحات بعد تقييم نقدي ذاتي وصريح وكجزء من تجديد المشروع الوطني بشكل كامل، بما يشمل إصلاح هياكل منظمة التحرير.

وذكر أن “السيناريوهات التي ترسم لما يسمى باليوم التالي، تواجه عقبتين أساسيتين، الأولى: الرفض الإسرائيلي والمقاربة الإسرائيلية الأمنية، والثانية هشاشة السياسة الفلسطينية”.

وردا على سؤال مواجهة المشاريع والسيناريوهات الخارجية؛ ذكر ةنه من هذه المواجهة يجب أن تبدأ من إجابة فلسطينية جامعة حول ما الذي نريده؟ وما هي خريطة الطريق التي نريدها للمشهد وإدارته؟

وحول سؤال مدى توفر مؤشرات إيجابية في هذه القراءة السياسية؛ أوضح ربايعة أن الحالة الفلسطينية ما تزال بعيدة عن تقديم إجابات وافية ورؤية ذاتية تفصيلية تشكل نواة لتجديد المشروع الوطني، لأسباب ذاتية وأخرى مرتبطة بتفاعلات إقليمية ودولية.

إغلاق