20:04 pm 31 يناير 2022

الأخبار فساد

ارتفاع جديد على أسعار المحروقات بالضفة

ارتفاع جديد على أسعار المحروقات بالضفة

الضفة الغربية – الشاهد| أعلنت الهيئة العامة للبترول عن أسعار جديدة للمحروقات لشهر فبراير المقبل، والتي ستشهد ارتفاعاً في أسعار البنزين والسولار والكاز.

وذكرت الهيئة في تصريح صادر عنها مساء اليوم الاثنين، سجلت المعطيات الجديدة ارتفاعا على أسعار البنزين 95 أوكتان بمقدار 12 أغورة، حيث سيباع بدءاً من يوم غد الثلاثاء وحتى نهاية فبراير بـ 6.33 لليتر الواحد، وارتفع البنزين 97 أوكتان بمقدار 13 أغورة ليباع 7.20 شاقل لليتر الواحد.

وارتفعت أسعار السولار والكاز بمقدار 18 أغورة لتباع بقيمة 5.65 لليتر الواحد، في حين ثبتت أسعار أسطوانات الغاز لشهري يناير وفبراير 2022.

جباية متواصلة

وكشف تقرير اقتصادي عن أن نحو 70% من ثمن لتر الوقود يذهب لصالح حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية على شكل ضرائب.

وذكر التقرير الذي أورده موقع الاقتصادي أن الإيرادات الحكومية من الضريبة المفروضة على المحروقات، والمسماة ضريبة المحروقات أو (البلو) ارتفعت بنسبة 10% على أساس سنوي خلال العام الماضي مقارنة مع 2020.

وأوضح التقرير أنه استند الى بيانات رسمية فلسطينية أفادت بأن إجمالي قيمة إيرادات المحروقات وفق أساس الالتزام خلال العام الماضي، بلغ نحو 2.6 مليار شيكل.

ولفت الى أنه بالمقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي، فإن إيرادات المحروقات قفزت من 2.36 مليار شيكل، وهو العام الذي تراجعت فيه أسعار المحروقات من جهة، وشهدت الأسواق المحلية إغلاقات متقطعة، خفضت من استهلاك الوقود، من جهة أخرى.

وقال عضو الهيئة الإدارية في نقابة أصحاب محطات الوقود في فلسطين نزار الجعبري، في تصريحات سابقة، إن 70%من السعر النهائي للتر البنزين في فلسطين، يتألف من ضرائب.

مؤشر الغلاء

وذكر الجهاز المركزي للإحصاء أن الرقم القياسي لأسعار المستهلك في فلسطين سجل ارتفاعاً نسبته 1.24% خلال العام 2021 مقارنة مع العام 2020، بواقع 1.95% في القدس، وبنسبة 1.41% في الضفة الغربية.

الجهاز ذكر في بيان صادر عنه الخميس الماضي، أن السبب الرئيسي لارتفاع مؤشر غلاء المعيشة يعود إلى ارتفاع جملة من الأسعار على العديد من السلع ومن ضمنها المواصلات بنسبة 4.39%، والتي تشكل أهميتها النسبية 14.26% من سلة المستهلك.

وأوضح الجهاز أن أسعار البنزين ارتفعت بنسبة 12.05%، والديزل بنسبة 8.62%، وسجلت أسعار مجموعة المسكن والمياه والكهرباء والغاز وغيرها من الوقود ارتفاعاً نسبته 3.65%، والتي تشكل أهميتها النسبية 9.06% من سلة المستهلك، حيث ارتفع الإيجار الفعلي للسكن بنسبة 10.51%، والغاز بنسبة 5.92%.

وسجلت أسعار مجموعة المواد الغذائية والمشروبات غير الكحولية ارتفاعاً نسبته 0.86%، والتي تشكل أهميتها النسبية 28.15% من سلة المستهلك، حيث ارتفعت أسعار الزيوت النباتية بنسبة 8.68%، وأسعار الدجاج الطازج بنسبة 6.72%، وأسعار بدائل السكر وسكريات أخرى بنسبة 3.95%، وأسعار اللحوم الطازجة بنسبة 3.25%، رغم انخفاض أسعار البطاطا بمقدار 9.60%، والخضروات المجففة بمقدار 8.19%، والبيض بمقدار 5.39%، والخضروات الطازجة بمقدار 2.02%، والأرز بمقدار 1.73%.

ضرائب جديدة

وأعلنت وزارة المالية في حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، عن زيادةً في أسعار المشروبات بالضفة الغربية مع بداية فبراير المقبل.

الزيادة في الأسعار جاءت تماشياً مع ارتفاع شمل غالبية السلع من قبل حكومة اشتية، والتي طالت أيضاً أسعار بعض أدوات المطبخ.

وأوضح تعميم صادر عن الوزارة برام الله فإن المشروبات الغازية والطاقة والعصائر المحلاة التي تحتوي على 5 ملغم من السكر لكل 100 ملم حيث ستكون الزيادة 1.02 شاقل لكل لتر على قاعدة احتساب 1.02 لترات.

أما المشروبات الغازية والطاقة والعصائر المحلاة التي تحتوي على أقل من 5 ملغم من السكر لكل 100 ملم، فسترتفع بواقع 0.07 شاقل لكل لتر على قاعدة احتساب 0.7 لكل عدد لترات.

ومن بين السلع التي سترتفع أسعارها أدوات المطبخ من ملاعق وشوك وكؤوس وسكاكين، حيث ستكون الزيادة بواقع 11.26 لكل ملغم حيث ستحتسب الزيادة بإجمالي وزن 11.26، وبنفس المقدار ستكون الزيادة على (شلامونة، قصبة الشرب).

أما مركزات العصائر والمشروبات التي تحوي سكر أقل من 5 ملغم لكل 100 ملم فالزيادة ستكون 4.24 لكل ملغم بواقع وزن 4.24، أما المركزات التي تحوي السكر أعلى من 5 ملغم لكل 100 ملم فالزيادة ستكون 6 لكل كلغم بوزن 6.

كما ورفعت وزارة المالية أسعار السيارات بزيادة تتراوح بين 1000 و2000 دولار على عدد من أنواع تلك السيارات مع بداية فبراير المقبل، وتحديداً جيب رانجلر وجيب كيا سورنتو وغيرها من الماركات.

ارتفاعات متواصلة

كما ورفعت وزارة المالية قيمة الضريبة التي تفرض على المسافرين عبر جسر الملك حسين الرابط بين الضفة الغربية والأردن، إلى 3 شواقل إضافية.

وأثارت الخطوة غضب المسافرين الذين سيضطرون لدفع مبلغ 158 شيقلاً، وعلقت رئيسة الحملة الوطنية لحرية حركة المسافرين الفلسطينيين على المعابر، حنان شنار على ذلك بالقول، إن الحملة صدمت بقرار رفع ضريبة المغادرة إلى 158 شاقل في الوقت الذي كانت الحملة الوطنية تطالب بتخفيض قيمة المغادرة من 155 شاقل بعد أن كانت 152 شاقل.

وأضافت رئيسة الحملة: "نستغرب ونستهجن هذا الارتفاع الإضافي الثاني للضريبة ويجب تفسير هذا الارتفاع ومبرراته، في ظل الظروف الصعبة للمواطن الفلسطيني الذي يعاني من غلاء الأسعار، بالإضافة إلى صرف رواتب غير كاملة للموظفين العموميين، وتعثر الاقتصاد الفلسطيني".

مواضيع ذات صلة