منتصر سقف الحيط.. نصرته لغزة كلفته الكثير في سجون السلطة

منتصر سقف الحيط.. نصرته لغزة كلفته الكثير في سجون السلطة

نابلس – الشاهد| يواصل المعتقل السياسي منتصر سقف الحيط منذ 113 يوما قرع الأمعاء الخاوية في سجون السلطة الفلسطينية -سيئة الصيت والسمعة- طلبا لحريته التي كبلت خدمة للاحتلال الإسرائيلي.

ودخل سقف الحيط الإضراب المفتوح عن الطعام منذ أيام وذلك للمرة الثانية للمطالبة بالإفراج عنه.

فمنتصر يرزح في ظروف غير إنسانية في سجن الجنيد بمدينة نابلس وظروفه الصحية تتدهور يوما بعد يوم.

وتمنع أجهزة السلطة عائلة سقف الحيط من زيارته أو لقاء المحامي رغم قرارات بالإفراج عنه.

العائلة حملت السلطة مرارا وتكرارا المسؤولية عن حياة نجلها معتصم؛ مطالبة بإفراج فوري وسريع عنه.

وكثفت أجهزة السلطة الفلسطينية من سياسة الاعتقال السياسي في الضفة الغربية المحتلة خدمة للاحتلال الإسرائيلي؛ إذ يقول مراقبون إنها وصلت ذروتها.

تكثيف الاعتقالات السياسية في الضفة الغربية يأتي في وقت ينفذ فيه الاحتلال أروع المجازر وأكثرها دموية وعددا في قطاع غزة.

ولا يكاد يمر يوم دون أن تسجل مؤسسات حقوقية عشرات حالات الاستدعاء والاعتقال والملاحقة من قبل هذه الأجهزة التي باتت وجهة لعملة واحدة مع الاحتلال.

إغلاق