مركز دراسات: السلطة تحاول تلميع نفسها أمريكيا وإسرائيليا لإدارة غزة

مركز دراسات: السلطة تحاول تلميع نفسها أمريكيا وإسرائيليا لإدارة غزة

رام الله – الشاهد| قال مدير منتدى الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية والمحلل السياسي الفلسطيني عبد المُهدي مطاوع إن برنامج الإصلاح الذي كشفت عنه حكومة مركزية فتح برئاسة محمد اشتية “رسالة بأنه لن يكون عائقاً في إنهاء الحرب وخلق مسار سياسي لإقامة الدولة الفلسطينية.

وأوضح مطاوع في تصريح أن “كل طرف يتحدث عن الإصلاحات من وجهة نظره، فبالنسبة لنا كفلسطينيين فهي تتمثل في الأداء الأفضل للسلطة والمعايير الدولية، أما من وجهة نظر أميركية وإسرائيلية تتمثل في تغيير بمفهوم السلطة الفلسطينية وأعتقد أن هذا غير موافق عليه”.

ومع ذلك، فلن يكون أي إجراء إداري أو مالي عائقاً في خلق مسار سياسي ووقف الحرب، وبالتالي فإن إزالة كل الحجج الإسرائيلية والأميركية سيكون له الأولوية. وفق مطاوع.

وبين أن برنامج حكومة مركزية فتح هو تسريع إنتاج كل ما يتعلق بتفعيل ببرنامج الإصلاح، حيث كانت هناك مرحلة سابقة منه، ثم تفعيل القوانين في كل المجالات وضبط ذلك بشكل أكبر، إضافة إلى الأخذ بملاحظات بعض الجهات الرقابية وهذا أمر مهم للجهاز الإداري عموما.

إغلاق