ترحيب واسع برحيله.. نشطاء: حكومة اشتية الأعلى انتهاكا برصيد إنجازات صفر

ترحيب واسع برحيله.. نشطاء: حكومة اشتية الأعلى انتهاكا برصيد إنجازات صفر

رام الله – الشاهد| أثار إعلان رئيس حكومة مركزية حركة فتح محمد اشتية عن تقديم استقالته تمهيدا لتشكيل حكومة جديدة شجون الشارع الفلسطيني لتذكر إنجازاتها التي لم تتحقق بعد.

وحظيت الاستقالة بترحيب شعبي واسع بين المواطنين؛ إذ كالوا الاتهامات والانتقادات اللاذعة لشخص اشتية بوصفه “أداة” لتحقيق أجندات صهيوأمريكية.

وأكد مغردون أن حكومة اشتية مارست الظلم بكافة أشكاله ووصلت حد قتل معارضيها وأبرزهم الناشط السياسي نزار بنات وانتهاج تعذيب المقاومين واختطافهم وتفعيل التنسيق الأمني.

واستذكروا بأن اشتية ووزراء حكومته جلبوا الفقر للشعب الفلسطيني وشددوا من حصار قطاع غزة والذي أعلنه اشتية بذاته ورفض في حينه أي تخفيف مصري له.

واتهم النشطاء هذه الحكومة بأنها عززت الانقسام الفلسطيني ووضعت العراقيل والعصي في دواليب المصالحة من أجل إفشالها.

كما اغتالت أجهزة أمن السلطة صاحب التاريخ الأسود في عهدها أهم الشخصيات المعارضة وهي نزار بنات.

وزادت وتيرة الاعتقالات السياسية؛ إذ أكدت مؤسسات حقوقية ودولية أنها بلغت ذروتها خلال العامين الماضيين مع ممارسات ترقى لجرائم الحرب.

واحترفت الحكومة عبر ناطقيها والمتحدث باسم أجهزة السلطة الكذب وتصدير روايات مخالفة للحقيقة لخداع الشارع

كما خصصت جل تركيزها وميزانيتها لمحاربة المقاومة وعناصرها ةمنع تمددها خاصة في شمالي الضفة الغربية المحتلة.

ولم توف بغالبية المشاريع التي أعلنت عنها وسرقت إنجازات لهيئات بلدية ومؤسسات وسوقتها على أنها إنجاز لها.

إغلاق