12:49 pm 6 فبراير 2022

أهم الأخبار

البرغوثي: نحتاج بديلا للمفاوضات الفاشلة ولأوسلو

البرغوثي: نحتاج بديلا للمفاوضات الفاشلة ولأوسلو

الضفقة الغربية- الشاهد| أكد أمين حركة المبادرة مصطفى البرغوثي إن الوطن بحاجة لبرنامج كفاحي بديل للمفاوضات التي فشلت، وبديلاً لاتفاق أوسلو، ولا نريد الاجتماع أن يبقى مجرد اجتماع لملء شواغر في اللجنة التنفيذية أو الهيئات الفلسطينية الأخرى".

وقال معقبًا على جلسة المجلس المركزي التي اعلنت المبادرة مقاطعتها بأن المبادرة الوطنية لم تنحسب من المجلس المركزي، ولا من منظمة التحرير، لكنها ترفض المشاركة في اجتماع المجلس المركزي التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وأوضح أن "انعقاد جلسة المجلس المركزي تأتي في إطار أمرين، الأول يتمثل بإلغاء الانتخابات التشريعية والرئاسية وللمجلس الوطني لمنظمة التحرير ويتمثل الأمر الثاني في أن اجتماع المركزي يجري دون إجراء حوارات جادة وموحدة تشمل جميع القوى.

تفرد وتهميش

وندد حالة التفرد وتهميش دور منظمة التحرير لا زالت مستمرة"، موضحاً أن ردود فعل الشارع تنسجم إلى حد كبير مع تطرحه القوى التي رفضت المشاركة في انعقاد المجلس المركزي.

وأوضح البرغوثي أن المبادرة وغيرها من القوى الوطنية شاركت مسبقاً في اجتماعات المجلس المركزي، وفي كل مرة يتم الخروج بمجموعة من القرارات، لكنها تبقى حبرا على ورق، ولا تنفذ على أرض الواقع، لافتاً إلى أن المشاركة بلا أثر لا داعي لها وبدون جدوى.

مقاطعة رغم الالتزام بالعضوية

و أعلن ثلاثة أعضاء في المجلس المركزي مقاطعتهم للجلسة التي ستجري يوم غدٍ الأحد، وهم أحمد جميل وفيحاء عبد الهادي ومحسن أبو رمضان.

وقال الأعضاء في رسالة وجهوها لرئيس المجلس الوطني سليم الزعنون مساء اليوم السبت: "إنه ورغم التزامهم بعضوية المجلس المركزي والمجلس الوطني الفلسطيني، فإنهم يعتذرون عن حضور الجلسة لأسباب منها سياسية، وأخرى تنظيمية".

ولاقى انعقاد المجلس ردود فعلٍ واسعة وغاضبة من فصائل وشخصيات فلسطينية، في ظل تفرد السلطة وتسلطها في القرارات على حساب الشعب الفلسطيني.

مواضيع ذات صلة