غضب عارم بتشييع المطارد العارف بطولكرم ومطالبات للسلطة بوقف جرائمها

غضب عارم بتشييع المطارد العارف بطولكرم ومطالبات للسلطة بوقف جرائمها

طولكرم – الشاهد| شيّع آلاف المواطنين جثمان الشهيد الشاب معتصم العارف، الذي ارتقى متأثراً بجراحه برصاص أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في مخيم نور شمس بمدينة طولكرم شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وعمّ التشييع حالة غضب عارم، وسط إطلاق رصاص ووقوع اشتباكات محدودة بين عناصر من المقاومة، وأخرين من أجهزة السلطة الفلسطينية، عقب هتافات أطلقها المشيعون أدانت سلوك الأجهزة الأمنية في مطاردة المقاومين وقتلهم واعتقالهم.

والشاب معتصم العارف، هو أحد عناصر “كتيبة طولكرم” التابعة لسرايا القدس/ الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، ومن أبناء مخيم نور شمس شرق طولكرم.

أصيب برصاص الأجهزة الأمنية، خلال محاولة مجموعة أمنية، يوم السبت الفائت، اعتقال قائد الكتيبة في المخيم، أطلقت خلالها القوات الأمنية الرصاص على الشبان الذين تجمعوا لمنع عملية الاعتقال وأدّى إلى إصابة معتصم.

وعند إعلان استشهاد الشاب العارف، تجمّع شبّان مخيم نور شمس عند الشوارع الرئيسية للمخيم ومدينة طولكرم، وأغلقوا الطرق الرئيسية، تنديداً بسياسات السلطة الفلسطينية وسلوك الأجهزة الأمنية في اعتقال وتصفية المقاومين.

إغلاق