غياب السلطة عن هجمات المستوطنين بالضفة يدفع شعبنا لصدها بصدر عار

غياب السلطة عن هجمات المستوطنين بالضفة يدفع شعبنا لصدها بصدر عار

رام الله – الشاهد| انطلقت دعوات شبابية وشعبية للتصدي لإرهاب المستوطنين وهجماتهم على البلدات والقرى في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة؛ عقب يوم دام من اعتداء وهجمات أسفرت عن استشهاد شاب وإصابة العشرات وحرق مئات المنازل والسيارات

وطالبت الدعوات بضرورة الانتفاض وتلبية نداء الواجب في التصدي والوقوف أمام عربدة المستوطنين واعتداءاتهم بحق المواطنين.

فقد دعا الشباب الثائر في الضفة الغربية المحتلة كل أحرارها وأبطالها المقاومين وشبابها الثائر للتصدي ومواجهة إرهاب المستوطنين وغطرستهم في قرى ومدن الضفة.

كما دعت حركة “حماس” جماهير الشعب الفلسطيني ومقاوميه للنفير العام والتصدي لمليشيات المستوطنين، وتصعيد كل أشكل العمل الشعبي والجماهيري.

وأكدت أن جرائم المستوطنين تثير التساؤل مجدداً عن دور أجهزة السلطة بالضفة في حماية أبناء شعبنا وممتلكاتهم.

كما دعت حركة الجهاد الإسلامي إلى النفير العام للتصدي بكل قوة لهذه الهجمات الإرهابية.

وحملت الجهاد في بيان السلطة الفلسطينية مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في الضفة الغربية بعد ٣٠ سنة من التنسيق الأمني.

كما حثت حراكات وكتل طلابية جميع كوادرها على الانتفاض بوجه المستوطنين والتصدي لجرائمهم المستمرة.

وتتواصل اعتداءات مليشيات المستوطنين في مناطق رام الله ونابلس، وتصاعدت بشكل كبير، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين وإحراق عشرات المنازل والمركبات الفلسطينية.

وأصيب 6 مواطنين برصاص الاحتلال ومستوطنيه في قرية المغير شرق رام الله إثر هجوم مليشيات المستوطنين على القرية، اثنان منهم إصابتهما في الرقبة وحالتهما خطيرة.

وأصيب مواطن بالرصاص الحي في الرأس، وصفت اصابته بالحرجة، فيما أصيب خمسة آخرون بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، جراء هجوم شنه المستوطنين على القرية.

وأضرم المستوطنين النار في أحد المنازل في القرية، ما أدى إلى احراقه بالكامل، والذي يعود للمواطن خميس أبو عليا، كما أحرقوا مركبة اطفاء كانت متوجهة لاطفاء النيران.

وأطلق المستوطنين النار على موكب تشييع الشهيد جهاد عفيف أبو عليا (25 عاما) الذي ارتقى أمس في هجومهم على القرية.

وهاجمت ميليشيات المستوطنين مركبات المواطنين قرب دوار عين سينيا شمال رام الله، ما أدى إلى تضرر عدد منها.

وأطلق المستوطنين الرصاص الحي باتجاه منازل المواطنين القريبة من مدخل قرية بيتين شرق رام الله، ما أدى لإصابة طفل يبلغ من العمر 14 عاما بالرصاص، وجرى نقله إلى المستشفى.

وتصدى أهالي بلدة دوما جنوب شرق نابلس لهجمات واسعة للمستوطنين على البلدة، أحرقوا خلالها عشرات المنازل، وسط اندلاع مواجهات عنيفة، أصيب خلالها عدد من المواطنين بالرصاص الحي.

وشن قرابة 1500 مستوطن، أمس الجمعة، هجموما على قرية المغير شمال شرق رام الله، بحماية قوات الاحتلال، وقاموا بأعمال قتل وحرق وتخريب، أدت لاستشهاد شاب وإصابة العشرات.

إغلاق