20:09 pm 12 فبراير 2022

الأخبار

بعد زيادة الضرائب.. اجتماع لعشائر الخليل لبحث غلاء الأسعار

بعد زيادة الضرائب.. اجتماع لعشائر الخليل لبحث غلاء الأسعار

الضفة الغربية – الشاهد| اجتمعت وجهاء عشائر الخليل في ديوان عائلة أبو اسنينة مساء اليوم السبت، للتباحث في غلاء الأسعار بعد أن رفعت حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية الضرائب على جميع السلع.

وأكد عدد من الوجهاء الذين تحدثوا على الاجتماع، أن استمرار ارتفاع الأسعار أضر بالمواطن وكذلك الشركات والتجار وهو ما كبد اقتصاد الخليل المزيد من الخسائر إلى جانب الخسائر بسبب حالة الفلتان الأمني.

هذا وتصاعدت الإضرابات والفعاليات المتواصلة ضد فرض السلطة الضرائب الباهظة ما أدى لارتفاع الأسعار، حيث نظم المواطنون، وقفات احتجاجية في مدن الضفة ضد ارتفاع غلاء المعيشة.

وتأتي الوقفات الاحتجاجية بالتزامن مع إعلانات من جانب شركات وموردين محليين، زيادة أسعار سلع رئيسة، بسبب زيادة الضرائب المفروضة عليها من حكومة اشتية.

ورفع المحتجون يافطات ورددوا هتافات منددة بغلاء أسعار المواد التموينية والمشروبات والمحروقات، مطالبين حكومة اشتية بالوقوف عند مسؤولياتها.

غضب متواصل

وعبر المحتجون خلال الوقفة عن غضبهم جراء استمرار ارتفاع أسعار وشددوا على أنه لا يمكن الصمت إزائها.

وردد المشاركون في المظاهرات شعارات منها: “مقاطعون حتى تنخفض اسعار السلع والمنتوجات، حيث أشار العديد ممن تحدثوا خلال المظاهرة إن تحركهم سلمي وأن المسيرة مستمرة إذا لم تعمل الحكومة على خفض الأسعار.

ومع مرور الوقت يزداد الخناق ضيقا على المواطنين بسبب تعثر الوضع الاقتصادي وزيادة الاسعار، ومعه تتصاعد حالة الغليان الشعبي ضد سياسات السلطة وحكومة "اشتيه" التي أودت بالأوضاع الفلسطيني جميعها إلى الهاوية بما فيها الأوضاع الاقتصادية.

وأكد مسؤول قطاع النقل التجاري في الضفة المحتلة، عادل عمرو، أن المسيرة في الخليل ضمت كل أطياف المجتمع الفلسطيني وطالبت بوقف رفع أسعار المواد الاستهلاكية ووقف الفلتان الأمني الذي يعصف بالمدينة.

الضرائب ترفع الأسعار

فيما أكد الخبير الاقتصادي في جامعة النجاح، نائل موسى، أن قيام حكومة عضو اللجنة المركزية لفتح محمد اشتية برفع قيمة ضريبة القيمة المضافة في الوقت الحالي هو السبب الحقيقي لزيادة الأسعار على المواطنين.

وقال إن رفع الضرائب سبب مشكلة كبرى بالنسبة للمنتج المحلي عبر زيادة تكلفة عناصر الإنتاج بدرجة كبيرة، مما أدى لرفع الأسعار، لافتا الى أن الحكومة لم تقم بأي إجراءات لضبط الأسعار ومنع التجار من التغول على المواطنين.