19:01 pm 13 فبراير 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

فيديو صادم.. مشاهد جديدة لجريمة اغتيال الناشط نزار بنات على يد الأمن الوقائي

رام الله – الشاهد| بثت قناة فرانس 24 مشاهد حقيقية أظهرت تفاصيل جديدة لجريمة اغتيال الناشط والمعارض السياسي نزار بنات على يد أفراد من جهاز الامن الوقائي التابع للسلطة بتاريخ 24 من شهر يونيو للعام 2021.

 

وخلال تقرير بثته القناة حول جريمة الاغتيال وما رافقها من احتجاجات شعبية ضد السلطة، ظهرت بعض المشاهد لحمل الشهيد بنات على نقالة وهو جثة هامدة وإدخاله الى أحد المستشفيات ثم الخروج به بعد دقائق نظرا لوفاته.

كما أظهرت مشاهد مؤلمة للضرب الشديد الذي تعرض له الشهيد خلال إدخاله الى سيارة قاتليه التي كانت تقف على مقربة من المنزل الذي تمت فيه عملية الاغتيال، ويظهر عناصر وحدة الاغتيال وعلى رأسهم الضابط عزيز طميزي مسئول الفرقة.

 

تلاعب بالمحاكمة

ويأتي بث هذه المشاهد في وقت قررت فيه المحكمة العسكرية في مدينة رام الله صباح اليوم الأحد، تأجيل جلسة محاكمة المتهمين في قضية اغتيال الناشط نزار بنات حتى الـ 27 من فبراير الجاري.

 

جاء ذلك في أعقاب رفض المتهمين المثول أمام المحكمة صباح اليوم، وذلك بعد كتاب وصل النيابة العامة العسكرية من المستشار القانوني للاستخبارات العسكرية، وبعد رفضهم الخروج من السجن لجلسة المحاكمة.

 

وقالت المحكمة العسكرية في قرار التأجيل: "حيث أن المتهمين موقوفون، وكان الواجب على الاستخبارات العسكرية إحضارهم جبرًا عند اللزوم لجلسة هذا اليوم، وإن رفض المتهمين حضور الجلسة طواعية لا يعتبر عذرًا مشروعًا سواء في النيابة العسكرية أو الاستخبارات العسكرية".

 

وأضافت: "حيث أن نصوص القانون واضحة، لذلك تقرر المحكمة تكليف النيابة بمخاطبة الاستخبارات العسكرية لإحضار المتهمين جبرًا عند اللزوم، وفي ذات الوقت تأجيل السير في الدعوى إلى يوم الأحد 27 فبراير 2022".

 

وكانت المحكمة العسكرية في رام الله أجلت، نهاية الشهر الماضي، جلسة محاكمة المتهمين باغتيال المعارض السياسي نزار بنات على يد أجهزة السلطة.

 

وتواصل السلطة ومحاكمها المماطلة في قضية المتهمين الذين قدمتهم من عناصر الأمن المشاركين في الجريمة دون إدانة أي من قيادات تلك الأجهزة ووزير الداخلية ورئيس الحكومة محمد اشتية.

 

مماطلة متعمدة

وكانت عائلة الناشط الراحل نزار بنات أكدت أنها أعطت 4 فرص من أجل إجراء محاكمة عادلة ومحاسبة قتلة ابنها نزار، إلا أن تلك الفرص قد ضيعت من قبل المحكمة العسكرية.

 

وأوضح غسان شقيق المغدور نزار، أنهم كعائلة ليسوا مضطرين للاستمرار فيما أسماه بـ"المسرحية التي تقوم بها المحكمة"، متهماً إياها بالمماطلة المتعمدة في القضية.

 

وأكد بنات أنهم يمتلكون فيديوهات جديدة توثق جريمة اغتيال نزار، وتظهر كيف تعاملت عناصر أجهزة السلطة مع نزار قبيل اغتياله داخل مقر الوقائي والمستشفى الذي نقل إليه.

 

وبخصوص الفيديوهات التي قدمت من قبل فريق الدفاع عن المتهمين أمام المحكمة فقال غسان: "السلطة هي مصدر الفيديوهات المعروضة على المحكمة وجلب خبير فني للتأكد من مصداقية ما ورد في "الفيديوهات هو مضيعة للوقت وتسويف ومماطلة وكذب دجل".

 

واعتبر أن تأجيل المحكمة جلسة النظر في عرض الفيديوهات على خبير إلى نهاية الشهر الجاري، هو استمرار في المسرحية.