21:06 pm 16 فبراير 2022

انتهاكات السلطة

بعد فضحها انتهاكاتها.. السلطة تُحرض على محامون من أجل العدالة

بعد فضحها انتهاكاتها.. السلطة تُحرض على محامون من أجل العدالة

الضفة الغربية-الشاهد| ضمن سياسة السلطة في تكميم الأفواه الحرة، وسعيها لأن تكون كلمتها الضلالية المهتزّة هي الكلمة الأولى في الضفة، حرضت السلطة على فريق محامون من أجل العدالة.

 

ويمثل فريق "محامون من أجل العدالة" الأصوات الحرة في الضفة الغربية وصوت الشعب الذي يسعى لإثبات الحقيقة والدفاع عن المظلومين.

وقال الناشط الحقوقي مهند كراجة، إن السلطة حرضت على منع ندواتٍ لهم في الولايات المتحدة بحجة "الفتنة" متناسية أنها أكبر "فتنة" للشعب الفلسطيني، وأنها زرعت الفلتان ودمّرت القضاء الفلسطيني، ولاحقت الشرفاء بحججٍ واهية وادعاءات كاذبة.

 

وتساءل "كراجة" "هل المطالبة بتطبيق القانون الأساسي والالتزام بالمعاهدات والاتفاقيات التي تحمي حقوق الإنسان بالطرق القانونية والسلمية هو فتنة؟"

وتحاول السلطة إسكات فريق "محامون من أجل العدالة" كونها توثق انتهاكات السلطة في الضفة الغربية وتفضح تجاوزاتهم القانونية بحق الشعب الفلسطيني.

 

محامون من أجل العدالة.. الصوت الحر

وطالبت مجموعة محامون من أجل العدالة، بفتح تحقيق فوري لمحاسبة من أصدر الأوامر بالاعتداء على الأسرى المحررين، ومن يقوم بتنفيذها، ومن يحاول أن يخفف من وطأة الانتهاك الصارخ الذي يحدث، بحق من يضحى بعمره وحياته في سبيل قضية فلسطين العادلة.

 

وعبرت المجموعة الحقوقية عن إدانتها للاعتداء والقمع الذي تعرض له موكب استقبال الأسير المحرر عنان بشكار في مخيم عسكر بنابلس، مشددة على أن هذا الاعتداء يأتي ضمن سلسلة اعتداءات وانتهاكات تمارس بحق الأسرى المحررين، والتي تندرج ضمن سياسية "الباب الدوار" المدانة والمرفوضة.

 

وأفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير بشكار من مخيم عسكر في نابلس بعد اعتقال دام ٤٠ شهرا، حيث اعتقلته قوات الاحتلال بتهمة إيواء الشهيد أشرف نعالوة، الذي استشهد في اشتباك مسلح مع قوة من الاحتلال حاصرت منزل العائلة في مخيم عسكر.

مواضيع ذات صلة