08:39 am 19 فبراير 2022

الصوت العالي

كتب تيسير الزبري: لا مفاجئات في مرسوم الرئيس

كتب تيسير الزبري: لا مفاجئات في مرسوم الرئيس

رام الله – الشاهد| كتب تيسير الزبري: المرسوم الرئاسي الذي جعل من السلطة (الدولة) مسؤولة عن منظمة التحرير ودوائرها تابعة " للدولة " ورئيسها، امر لم يكن مفاجئا؛ وقد كان هذا متوقعا منذ ان بدأ التحضير لاجتماع " المجلس المركزي " الأخير.

 

لقد جرى " شطب " الدور السياسي للمجلس الوطني عندما احيل للمركزي صلاحية انتخاب اعضاء اللجنة التنفيذية، في مخالفة واضحة للنظام الاساسي لمنظمة التحرير الذي حصر هذه الصلاحية بيد المجلس الوطني وكان ذلك أكثر وضوحا عندما جرى تأكيد رئاسة السيد محمود عباس لدولة فلسطين بديلا لانتخاب الرئيس من الفلسطينيين بشكل مباشر (كما هو النظام الاساسي الفلسطيني (الدستور).

 

لقد اتت القرارات الصادرة عن المركزي الاخير وفي البند الثالث عشر لتفضح النوايا التي كانت مخبأة من وراء انعقاد تلك الدورة الملتبسة حين اعطت المركزي (غير الشرعي) صلاحيات دستورية؛ بمعنى واضح؛ اي صلاحيات المجلس التشريعي: التشريع والرقابة (هذا يكشف الاسباب التي بسببها جرى حل المجلس التشريعي الثاني بغطاء من " المحكمة الدستورية).

 

يوما بعد آخر تظهر ان ما كان غائبا عن البعض وهو لماذا كان الاصرار على عقد تلك الجلسة الملتبسة قد أصبح واضحا.

 

اخيرا ليس من حق أحد ممن شاركوا (بل وغطوا) على تلك الجلسة ان يتفاجئوا من القرارات التي صدرت بمراسيم والتي سوف تصدر لاحقا؛ وكما يقال فان المخفي أعظم.