مجموعة حقوقية: محكمة نابلس تغطي على انتهاكات أجهزة السلطة بحق المعتقل مزيد سقف الحيط

مجموعة حقوقية: محكمة نابلس تغطي على انتهاكات أجهزة السلطة بحق المعتقل مزيد سقف الحيط

الضفة الغربية – الشاهد| أكدت مجموعة محامون من أجل العدالة الحقوقية أن قيام محكمة صلح نابلس بتمديد اعتقال المواطن مزيد سقف الحيط يعطي غطاءا للتعذيب الذي يتعرض له المعتقلون في سجون أجهزة السلطة.

وقالت في بيان صحفي اليوم الخميس، إن المحكمة مددت بعد ظهر اليوم توقيف المواطن مزيد سقف الحيط مدة ١٥ يوماً بطلب من نيابة نابلس بداعي استكمال التحقيق معه.

وأشارت إلى ان جهاز الامن الوقائي في مدينة نابلس اعتقل الناشط الحقوقي سقف الحيط بعد اقتحام منزله وسط اعتداء عليه بالضرب المبرح بأعقاب البنادق على رأسه وأنحاء جسده، واهانته أمام زوجته وأطفاله.

وأوضحت أن الاعتقال جاء بعد حملة تحريض وتهديد استهدفته من قبل مجموعات الكترونية تابعة للأجهزة الامنية الفلسطينية والتحريض عليه ضمن سياسة نشر الاخبار الكاذبة التي تستهدف المدافعين عن حقوق الانسان بهدف ترهيبهم منعهم من التعبير عن آرائهم التي كفلها القانون الأساسي الفلسطيني.

ونوهت إلى هذا الاعتقال ليس الاول الذي تعرض له سقف الحيط على خلفية ارائه السياسية والتعبير عن الرأي، حيث يُحاكم أيضاً امام القضاء الفلسطيني بتهمة التحقير الواقع على السلطة، على خلفية انتقاد السلطة الفلسطينية، لافتة إلى هذا الاعتقال تخلله الضرب المبرح الذي بات يشكل خطراً يتهدد حياته.

وقالت المجموعة إنه أثناء استجواب الناشط سقف الحيط صباح اليوم أمام النيابة، أثار بشكل واضح تعرّضه المستمر للضرب والتعذيب من قبل جهاز الامن الوقائي وتم توثيق ذلك في محضر الاستجواب، ورغم ذلك لم تتخذ النيابة المذكورة اي اجراء يضمن حمايته من الضرب والتعذيب، بل بادرت النيابة المذكورة لطلب تمديد توقيفه مدة ١٥ يوم.

وشددت على أن سلوك النيابة العامة بطلب تمديد توقيف المواطن سقف الحيط رغم ما يتهدد حياته من خطر بسبب الضرب والتعذيب؛ يمثل استهتاراً بسلامة وأمن المعتقلين والموقوفين لدى الأجهزة الامنية على خلفية نشاطهم الحقوقي والتعبير عن الرأي.

وحذرت من ان سلوك كهذا يمنح غطاءاً قانونياً للقمع والتعذيب، داعية النائب العام بضرورة التدخل من اجل حماية المعتقل سقف الحيط والإفراج الفوري عنه وضمان عدم استمرار توقيفه في مركز توقيفه الحالي، واعتبار هذا بمثابة نداء عاجل للتدخل الفوري.

وكانت أجهزة أمن السلطة اختطفت الناشط سقف الحيط من منزله في مدينة نابلس واعتدت عليه بالضرب المبرح والشتائم أمام أطفاله وزوجته.

ونقلت المصادر عن زوجته قولها إن عناصر من جهاز الأمن الوقائي اقتحموا المنزل الكائن في حارة المخفية بطريقة همجية مساء أمس الأربعاء، واعتدوا لفظيا على سكان المنزل دون أن يراعوا حرمة وجود النساء والأطفال.

إغلاق