11:32 am 22 فبراير 2022

الأخبار فساد

بسام أبو شريف: الجوازات الدبلوماسية أصبحت تعطى للمافيات

بسام أبو شريف: الجوازات الدبلوماسية أصبحت تعطى للمافيات

الضفة الغربية – الشاهد| أكد بسام أبو شريف مستشار الرئيس الراحل ياسر عرفات أن رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس سحب جواز سفره الدبلوماسي.

واعتبر أبو شريف في تصريحات إذاعية صباح اليوم الثلاثاء، أن جواز السفر الدبلوماسي أصبح يعطى للمافيات، مشيراً إلى أنه عندما أراد تجديد الجواز الدبلوماسي قبل فترة أبلغ أنه ممنوع من تجديده بقرار من عباس.

وبين أن شريف أن صحيفة هآرتس نشرت صور لجوازين دبلوماسيين فلسطينيين منحا لاثنين من قادة المافيا حول العالم، متسائلاً: "من يعين السفراء الفلسطينيين الذين بهدلوا القضية الفلسطينية.. هناك فساد مستشر في الخارجية والسفارات".

الجوازات للمقربين

وكان عباس أصدر قراراً بتوسيع الفئة التي يحق لها حمل جواز سفر دبلوماسي، وهي ميزة يسعى اليها المحيطون بعباس من أجل تحقيق منافع اقتصادية وشخصية.

وجاء قرار عبر تشريع قانوني نص على منح جوازات السفر الدبلوماسية لـ 28 فئة، وتشمل:

- رئيس الدولة والرؤساء السابقين.

- رئيس الوزراء والوزراء.

- أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والمجلس المركزي.

- قادة ورؤساء الفصائل في منظمة التحرير وأعضاء هيئاتها القيادية وأمنائها العامين.

- أعضاء المجلس التشريعي.

- رئيس مجلس القضاء الأعلى.

- رئيس المحكمة الدستورية العليا وأعضاء المحكمة.

- قضاة المحكمة العليا.

وتفاعل المواطنون مع قرار عباس، حيث وصفوه بأنه تكريس لمبدأ النفع الشخصي الذي يعود على المقربين والمؤيدين لعباس، فضلا عن كونه رشوة شخصية لضمان ولاء تلك الشخصيات لعباس.

سحب جواز القدوة

وأكد عضو اللجنة المركزي المفصول من حركة فتح ناصر القدوة أن رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس اتخذ قراراً بعدم تجديد جواز السفر الدبلوماسي الخاص به واستبدله بجواز سفر عادي.

وقال القدوة في تصريحات صحفية أمس الاثنين: "اتخذ الرئيس أبو مازن قراراً بعدم تجديد جواز سفري الدبلوماسي، بالرغم من أن النظام واضح جداً، ولا يمكن إلغاء جوازي بأثر رجعي، لأنني شغلت منصب سفير في الأمم المتحدة لمدة 20 عاما، وكنت وزير خارجية أسبق، وأنا من الذين شاركوا في وضع نظام جواز السفر الدبلوماسي في حينه".

وأضاف: "منذ شهرين تم رفض تجديد جواز سفري الدبلوماسي، وذلك عندما حاولت أن أجدد الجواز قبل انتهاء مدته"، متابعاً: "تمت إجابتي أنه لن يتم تجديد جواز السفر الدبلوماسي، وسيتم إصدار جواز سفر عادي، فرحبت بالفكرة، لكنني فوجئت بأنه تم تغيير بياناتي في جواز السفر، حيث تم وضع مكان المهنة طبيب أسنان".

واستطرد: "صحيح أنني تخرجت من كلية طلب الأسنان عام 1979، لكنني لم أعمل بهذه المهنة إطلاقا، ووضعها على جواز سفري يتطلب عضوية في نقابة طب الأسنان، هذا وضع غريب وساخر بذات الوقت".

وختم القدوة بالقول: "أنا غير متأكد الآن، أن جواز سفري الفلسطيني تم وضعه على الكومبيوتر على المعابر والحدود لأتمكن من الدخول إلى البلد".

سرقة وتكسب

وكثيرا ما كان الجواز الدبلوماسي وسيلة للتكسب الشخصي لقادة السلطة، كما كشف عن ذلك بسام أبو شريف المستشار السابق للرئيس الراحل ياسر عرفات، الذي اتهم شخصيات متنفذة في السلطة باستخدام جوازات السفر الدبلوماسية التي تملكها من أجل التهريب وأعمال أخرى غير مشروعة.

جاء ذلك في تعقيب لأبو شريف بعد أن امتنعت السلطة عن تجديد جوزا سفره، مؤكدا أن بعض الحاصلين على جواز السفر الدبلوماسي مطلوبون "للإنتربول"، وأضاف: شاهدنا كيف نشر "الإنتربول" صور جوازات سفر دبلوماسية فلسطينية يحملها مُهربون ومطلوبون له بسبب تبييض المال وأعمال أخرى غير مشروعة".

ووجه أبو شريف تساؤلات لوزارة الخارجية رياض المالكي قائلاً: من أين صدرت هذه الجوازات؟ ألم تصدر عن الخارجية الفلسطينية؟، كما نُريد أنّ نسأل السيد المالكي هل لديه لائحة لكل من يحمل جواز سفر دبلوماسي فلسطيني؟ ولمن منح جوازات السفر الدبلوماسية؟، ولماذا تم منحها لأشخاص من بوليفيا وأمريكا اللاتينية؛ لاستخدامها بأمور ليس لها علاقة بقضية فلسطين؟.

وتابع أبو شريف "أنا عضو مجلس وطني في منظمة التحرير الفلسطينية، وتاريخي النضالي لا أريد أتحدث عنه بل أترك الناس للحديث عنه، ومن حقي الحصول على مثل هذا الجواز، على الرغم من أنّ العالم لا يُعامله كبقية الجوازات بل بشكلٍ أقل".

وأردف قائلاً: كفى الشعب الفلسطيني فساداً وإفساداً، ومن العار على السلطة أنّ تستمر في إهانة المناضلين، ألا يكفيها التنسيق مع "إسرائيل"، وأنَّ أجهزة الأمن تُسلم المناضلين لإسرائيل، وسيدفع من يُلحق العار بالشعب الفلسطيني ثمناً كبيراً.

مواضيع ذات صلة