16:32 pm 22 فبراير 2022

الصوت العالي

كتب عبد السلام فايز: بعد تصريحات الهباش.. ماذا قدمت لنا منظمة التحرير؟

كتب عبد السلام فايز: بعد تصريحات الهباش.. ماذا قدمت لنا منظمة التحرير؟

رام الله – الشاهد| كتب عبد السلام فايز: يبدو أن محمود الهبّاش مستشار الرئيس الفلسطيني، يحاول مُجدّداً إقصاء كل من ينتقد منظمة التحرير الفلسطينية، ويعتبره أنه خارج المشروع الوطني الفلسطيني.

 

بل ويسعى إلى نزع الغطاء الوطني عن كل فلسطيني لا ينضوي تحت مظلة منظمة التحرير، ويُدرّ علينا من الوطنيات قسطاً وفيراً، وكأن فلسطين هي فقط عبارة عن شيء اسمه منظمة التحرير غير قابلة للزيادة أو النقصان، في حين أنّ التاريخ قد أثبت أن فلسطين أكبر من منظمة التحرير ومن الفصائل الفلسطينية جمعاء.

 

تابعتُ وبابتسامةٍ غريبة تصريحات محمود الهبّاش التي أدلى بها مؤخراً لقناة صدى البلد، والتي هاجم من خلالها حركة حماس كعادته واعتبرها خارج المشروع الفلسطيني، لأنها رفضت الاعتراف بمنظمة التحرير ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب الفلسطيني، ورفضت الدخول إليها والعمل ضمن أجندتها.

 

ولستُ بصدد الدفاع عن حركة حماس في هذا المقال، فالحركة ليست بحالة استجداء لمحامٍ عنها، ولها أنصارٌ وحلفاء وتاريخ من المواجهة المفتوحة مع الاحتلال. وليست بحاجة إلى شهادة حسن سلوك أو تزكية من محمود الهباش وغيره، بل إنني في هذا المقال بصدد تناول جزئيةٍ واحدة من مقابلته، تلك التي قال فيها: "الشرعية الوطنية عندي وعند كل الفلسطينيين هي منظمة التحرير الفلسطينية".

 

مقبولٌ جداً القسم الأول من هذه العبارة وهو "عندي"، أي عند السيد محمود الهباش.. أما عند كل الفلسطينيين فالجواب كلاّ وألف كلا، وتعالَ معي عزيزي محمود الهبّاش أنت وكل من يتبنى هذه الساديّة، كي أصحبكم في جولة سريعة على طفولتنا ومخيّمنا كي نفجّر السؤال التالي: ماذا قدّمت لنا منظمة التحرير الفلسطينية كي نقول أنها تمثّلُنا ولا أحد سواها؟

 

أنا كلاجئ فلسطيني أعيش في هولندا منذ ست سنوات، ومن قبلها عشتُ في مخيمات الشتات جنوب سوريا لثلاثة عقود، ومن قبلها عاشَ والدي رحمه الله ستة عقود في المخيم فقيراً شريداً، ومن قبلها تَهجّر جدي وجدتي من قرية إجزم في حيفا بفعل ماكينة الإجرام الإسرائيلي.. فخلال هذه المسيرة الطويلة والممتدة على نطاق الزمان والمكان، ماذا قدّمت لنا منظمة التحرير منذ نشأتِها الأولى؟؟.

 

عزيزي محمود الهباش: عشنا في المخيم "شَحّادين"، ولم نلحظ أبدا لفتة كريمة من منظمة التحرير ولم نسجل لها نقطة واحدة في هذا السياق، وأنا هنا أنقل تجربتي الشخصية لا غير، حيث كنا نحمل بطاقة الأونروا التي لا تعرفُها أنت وزملاؤك الأثرياء، ونتسوّل المواد الإغاثية والغذائية والطبية، ونقف كل صباحٍ عند مطعم الأونروا ننتظر وجبة الفول وحبة التفاح، ونقف بالطوابير عند "الإعاشة" للحصول على الطحين والرز والسردين، ونحمل دفاتر الأونروا الزرقاء في حقائبنا المدرسية، ونعيش واقعاً مأساوياً، في حين أننا لم نرَ خلال هذه الطفولة البائسة مسؤولا فلسطيني واحدا، ولم يطرق بابَ بيتِنا واحدٌ من منظمة التحرير التي تعظمها أنت ورفاق الخندق الواحد في هذه المنظمة، ولم يهاتفنا أحدٌ قط، ولم يزر المخيم ويلتقِ مع الناس هناك أحدٌ، ولم يصلِّ في مسجد المخيم مؤمنٌ واحدٌ منهم، ولم يسأل عنا أحد.

 

وكم مرت الأعياد والمناسبات الإسلامية والوطنية، فلم تصلنا تهنئةٌ يتيمةٌ في رمضان أو في العيد، ولم يشاركنا أحدٌ لا في فرحٍ ولا في ترح، ولا في زفافٍ ولا عزاء، ولم يمسح كريمٌ واحدٌ منهم على رأس طفل فقير..

 

لم نكن نعلم أنّ هناك سفارة فلسطينية تابعة لمنظمة التحرير في دمشق إلا بعد أنْ سافرنا، ولم نكن نعرف عنوانها أو رقم هاتفها أو موظفاً فيها، ولم نكن على دراية باسم أي سفير فلسطيني آنذاك أو قنصل أو دبلوماسي، ولم يكن هناك أي رابط أو صلة وصل بين سُكّان المخيم وسفارةِ بلدهم في دمشق، ولا أذكر على الإطلاق أنّ أحداً من عائلتي أو أقاربي أو أصدقائي أو جيراني زار السفارة أو اتصلت به أو اتصل بها، ولم نكن نعرف شكل السفير أو لقبه أو أي شيءٍ عنه..

 

لم نُدْعَ يوماً إلى انتخابات أو مؤتمر أو ندوة أو محاضرة عن حق العودة، ولم نشارك يوماً في صناعة أو صياغة أي قرار فلسطيني، أو حتى مسوّدة قرار، ولم نُسْتَشَر بشيء من هذا القبيل، بل يفعنا على ياسر عرفات رئيساً، ومن بعد وفاته وجدنا محمود عباس خير خلفٍ لخير سلف، ولكنْ كيف حصل ذلك ومن انتخبه ومن هو كائنٌ؟ وكيف وصل إلى سُدّةِ الرئاسة؟ فلا والله لم نعرف، فكل ما نعرفه بعض المكاتب التابعة للفصائل الفلسطينية والتي يقصدها الشُبّان من أجل لعب كرة الطاولة والفيشة..

 

عزيزي محمود الهباش: من حقنا أن نرفض الانضواء تحت كنف منظمة التحرير لأننا لم نرَ لها دوراً خلال مسيرة اللجوء هذه، بل كانت وما زالت تهمّش اللاجئ الفلسطيني المنكوب، الذي أنتمي إليه انتماءً حقيقياً.

 

وأزيدُك بيتاً من الشعر يا عزيزي لأقول لك: نحن من أنفقنا على منظمة التحرير وليس العكس، لأنني عندما كنتُ مدرّساً في سوريا، كانوا يقتطعون من مرتّبي الشهري مبلغاً قدره 500 ليرة سورية بشكلٍ أوتوماتيكي، أي ما يعادل 12 دولارا آنذاك، لصالح من يا تُرَى؟ لصالح منظمة التحرير، وهذا الكلام كان ينطبق على كل الموظفين الفلسطينيين الذين دفعوا من رواتبهم إلى منظمة التحرير في الوقت الذي لم تقدم لنا هذه المنظمة سوى التفريط بالحقوق والثوابت الفلسطينية..

 

عزيزي محمود الهبّاش: منظمة التحرير الفلسطينية لا تمثّلُني أبداً، وأتشرّف بعدم الانتماء إليها، ولكنني لن أذهب بعيداً كما ذهبتَ أنت، ولن أقول أنّ كل من هو تحت مظلّتها ليس وطنياً، بل أقول إنّها تمثل شريحة وطنية من الشعب الفلسطيني، ولكنها في نهاية المطاف لا تمثّل الكل الفلسطيني، فمن أراد تمثيلنا في المحافل الدولية عليه أن يكون قادراً على تحمّل المسؤولية بشكلٍ يليق بتضحيات الشعب الفلسطيني، وحجم القضية الفلسطينية التي هي أكبر من منظمة التحرير..