خبير اقتصادي يطالب السلطة بدعم الاستثمار المحلي وإنهاء الاعتماد على الدعم الخارجي

خبير اقتصادي يطالب السلطة بدعم الاستثمار المحلي وإنهاء الاعتماد على الدعم الخارجي

الضفة الغربية – الشاهد| طالب الخبير الاقتصادي د. عماد سالم الجهات الرسمية والحكومية ببناء اقتصاد حقيقي يدعم الاستثمار المحلي وينهي الاعتماد على الدعم الخارجي.

وقال إن تبني سياسات داعمة للاستثمار المحلي والتجارة الداخلية يجب أن يشمل تقديم حوافز ضريبية للشركات الصغيرة والمتوسطة، وتسهيل الوصول إلى التمويل، وتطوير البنية التحتية اللازمة لدعم الإنتاج المحلي والتجارة.

ولفت إلى وجوب تقليل الاعتماد على المساعدات الخارجية من خلال بناء اقتصاد قوي ومستدام يمكنه الصمود أمام الضغوط السياسية والاقتصادية الخارجية، والاعتماد على الموارد الذاتية والمشاريع الوطنية.

كما أكد على أهمية تشجيع الإنتاج المحلي عبر تعزيز الزراعة والصناعة المحلية لزيادة الاكتفاء الذاتي، وذلك من خلال دعم المزارعين المحليين، وتحسين تقنيات الزراعة، وتشجيع إقامة المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وشدد على ضرورة تنويع مصادر الطاقة كتطوير مصادر طاقة متجددة مثل الطاقة الشمسية والرياح لتقليل الاعتماد على الوقود المستورد وتقليل نفقات الطاقة.

وأشار إلى ضرورة تعزيز التعليم والتدريب المهني عبر تطوير مهارات الشباب في مجالات حيوية مثل التكنولوجيا والزراعة والصناعة، لزيادة قدراتهم على الابتكار والمساهمة في الاقتصاد المحلي.

ودعا الى دعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني وتعزيز دور التعاونيات والجمعيات الأهلية في تقديم الخدمات والمنتجات بأسعار مناسبة، مما يساعد في تحقيق العدالة الاجتماعية وتقليل الفقر.

هروب المستثمرين

وكان الخبير الاقتصادي نبهان عثمان كشف عن عزوف كبير لدى رؤوس الأموال الفلسطينين عن الاستثمار الداخلي في مشاريع وطنية داخل الضفة الغربية المحتلة بسبب سياسات السلطة الفلسطينية.

وقال عثمان إن هروب رؤوس الأموال مرده إلى غياب واضح لسياسات اقتصادية من السلطة تشجع الاستثمار عدا عن عدم وجود تسهيلات للمستثمرين وفرض الضرائب.

وذكر أن لدينا في فلسطين قطاعات جيدة للاسثمار مثل الزراعة والصناعة إلا أنه لا يوجد بيئة ومناخ للاستثمار.

وذكر عثمان أن المستثمر يسعى لجني أرباح أكبر في الخارج ورأس المالي يذهب إلى الأماكن التي تحقق إيرادات سريعة.

إغلاق