محلل: الخماسي العربي بحث مع الاحتلال إنهاء المقاومة وعودة السلطة لغزة على ظهر دبابة

محلل: الخماسي العربي بحث مع الاحتلال إنهاء المقاومة وعودة السلطة لغزة على ظهر دبابة

غزة – الشاهد| قال الكاتب والمحلل السياسي خضر مشايخ إن انعقاد لجنة خماسية عربية مع رئيس أركان الاحتلال الإسرائيلي على طاولة واحدة بحث القضاء على المقاومة وعودة السلطة الفلسطينية على ظهر دبابة.

وأوضح مشايخ في تصريح أن الجانب العسكري من الاجتماع هو الأخطر، فهو يصب بالتنسيق العملياتي من خلال امتصاص أي تمدد في المنطقة العربية وإبقاء السلطة الفلسطينية هي الواجهة الوحيدة للشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أنه وبعد فشل الاحتلال بكل أدواته في الحرب بغزة أدركت الولايات المتحدة أن بنيامين نتنياهو لن ينجح أبدًا والاستقالات في حكومته تُضعف موقفه.

وذكر مشايخ أن الرئيس الأمريكي جو بايدن كان يحاول إنقاذ الحالة الصهيونية والأمريكية في هذه الحرب لأنه ربما يخسر الانتخابات في أمريكا، ويصر على أن يأتي بأي نتيجة بالذات في مسألة الأسرى “الإسرائيليين”.

وأكد المحلل السياسي أن هذه اللجنة العربية تخشى انتصار المقاومة، وتعلم أن الربيع العربي القادم سيكون متأثرًا بما يجري في قطاع غزة ويمكن أن يعيد الشعوب العربية للشوارع.

ونبه إلى أن الجبهة الشمالية اللبنانية المساندة لغزة أصبحت شريكة بهذه الحرب، الحرائق والصواريخ التي تشتعل بالشمال تؤثر على الكيان الصهيوني سياسيًا و اقتصاديًا.

فيما الجبهة الجنوبية في اليمن والضربات المؤثرة كان لها دور كبير في تحديد مسارات الجوانب السياسية للمعركة، وهذا ليس من مصلحة أمريكا فهي لا تريد تحمّل الكُلَف الاقتصادية والسياسية.

ونبه مشايخ إلى أن الغرب بات يعلم أن رفع كُلَف الحرب سيصيبه مباشرة.

إغلاق