14:24 pm 2 مارس 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة انتهاكات السلطة

التربية والتعليم تفصل المعلم إسلام الغنام من وظيفته بشكل تعسفي بذرائع واهية

التربية والتعليم تفصل المعلم إسلام الغنام من وظيفته بشكل تعسفي بذرائع واهية

رام الله – الشاهد| استمرارا لمسلسل القهر الوظيفي، كشفت وثيقة منشورة على منصات التواصل الاجتماعي قيام وزارة التربية والتعليم بفصل تعسفي بحق المعلم اسلام الغنام آل محمد من دورا الخليل.

 

ووفقا لكتاب الفصل الذي تسلمه العمل غنام، فإن الوزارة تذرعت بقيامه بمخالفة الأنظمة والقوانين المعمول بها، بينما تتمثل الاسباب الحقيقية لفصله في قيام المعلم بتثقيف الطلبة وشرح المادة العلمية لهم بأسلوب معاصر ودون خداع وتضليل.

 

 

والمعلم الغنام هو داعية وناشط سياسي واجتماعي وأسير سابق لدى أجهزة الاحتلال والسلطة لمدة سنتين تقريبا، وهو معلم مصنف غير مثبت في مديرية التربية والتعليم في جنوب الخليل، وهو ممنوع من السفر من قبل السلطة منذ ٨ سنوات تقريبا، كما أنه ممنوع أمني من الدخول إلى الأراضي المحتلة من قبل الاحتلال منذ ١٤ سنة تقريبا.

 

تعسف وإقصاء

المعلم غنام ليس الأول الذي يطاله سيف الاقصاء، إذ عانى المعلم أنيس مشهور من ذات المشكلة، حيث أنه لم يكن ليظن ولو للحظة أن إقامة أعظم شعائر الله وهي الصلاة سوف تغيظ أجهز أمن السلطة، وتودي به الى النقل لمدرسة بعيدة عن مكان سكناه عقابا له على إمامته ببعض التلاميذ في صلاة الظهر خلال وقت الاستراحة.

https://shahed.cc/news/6695

المعلم مشهور تلقى بشكل فجائي قرارا من وزارة التربية والتعليم بنقله تعسفيا من مدرسة حوسان إلى مدرسة بعيدة جدًا عن بيتهن حيث نشر عبر حسابه على "فيس بوك" صورة له خلال إمامته لعدد من الطلاب، معلقًا عليها بالقول: بعد هذه الصلاة تم نقلي من المدرسة.. عند الله تجتمع الخصوم".

 

وذكر مشهور أنه كان يطلب من الطلبة خلال فترة الاستراحة الوضوء والصلاة معه جماعة، إلى أن أخبره أحد المعلمين أن "المندوب" غير راضٍ عن سلوكه بتنظيم صلاة الجماعة مع الطلاب، ولحظتها توقف عن ذلك.

 

وأشار إلى أن ابنه قام بإلقاء كلمة في الإذاعة المدرسية دعت إلى الوحدة بين المسلمين، ولكن بعدها جاء إليه طلب استدعاء من الأجهزة الأمنية.

 

وتابع: "بعد ذلك تلقيت قرار بنقلي من مدرسة حوسان إلى مدرسة بعيدة جدًا عن بيتي، وخلال توجهي للمدرسة تم اعتقالي من قبل جهاز المخابرات العامة ومكثت لديهم مدة يومين دون التحقيق معي حول أي تهمة، ومن ثم تم نقلي لسجن الشرطة في بيت لحم، ثم الإفراج عني بعد 15 يوماً".

 

وشدد، على أنه لم يرتكب أي ذنب يستدعي نقله من مدرسته، كما أن مديرية التربية في بيت لحم لم تقدم أي توضيح حول سبب النقل.

 

وطالب، مشهور بإعادة نقله إلى مدرسته القريبة من بيته، وذلك كونه يقوم بمساعدة والديه في فلاحة أرضهم الزراعية التي تقع بجوار "مستوطنة"، والتي يطمع المستوطنون الصهاينة بالسيطرة عليها.

 

من جانبه، أكد المحامي محمد نضال قطوش، أن المعلم مشهور لديه قضية في المحكمة بتهمة "تحقير العلم"، مشيرًا إلى وجود جلسة محكمة خلال الفترة القادمة تتعلق بالقضية.

 

واعتبر المحامي قطوش أن التهم الموجهة إلى الاستاذ بالباطلة وبأنها تجني عليه، لافتا الى أنه بعد مناقشة أول شاهد من قبل وزارة التربية والتعليم اتضح أن الاستاذ ليس له علاقة بتحقير العلم الفلسطيني".

 

وأشار الى أنه تم بعد ذلك تم تلفيق تهمة جديدة للأستاذ أنيس، وهي إثارة النعرات الطائفية من خلال الشبكة العنكبوتية، معقبًا: هذه التهمة كبيرة جدًا، وتتعلق بوجود طوائف دينية ووجود فتنة في البلد.

 

تجاهل المعلمين

كما يعاني المعلمون من تجاهل مطالبهم المعيشية، فضلا عن حالة التردي التي تتعرض له العملية التعليمية، والتي ترافقت في الآونة الأخيرة مع حالة الطوارئ والاضرابات بسبب وباء كورونا.

https://shahed.cc/news/4970

وسبق أن أكد اتحاد المعلمين الفلسطينيين، أن تجاهل حكومة عضو اللجنة المركزية لفتح محمد اشتية، للمطالب العادلة للمعلمين وتنكرها للاتفاقات الموقعة سابقا مع الاتحاد هو ما تسبب بالإعلان عن سلسلة خطوات احتجاجية بشكل تصاعدي.

 

وشدد الأمين العام لاتحاد المعلمين الفلسطينيين سائد ارزيقات في تصريحات إذاعية نهاية أغسطس، على أنه مصرٌّ على تحقيق اشتية، العديد من المطالب الواردة في اتفاقيات مبرمة بين الاتحاد والحكومة، ولم تنفَّذ من الأخيرة بعد.

 

وأكد أن الاتحاد ذاهب نحو تصعيد خطواته الاحتجاجية، ما لم تنفذ حكومة اشتية ما تبقى من بنود وردت في اتفاقيات سابقة ولم تنفذ بعد، مشيرا الى أنه مستمر في النضال من أجل المعلمين لضمان حل جميع الإشكالات، وتحقيق مطالبهم كافة.

مواضيع ذات صلة