20:18 pm 2 مارس 2022

أهم الأخبار

الجبهة الشعبية: لقاء غليك في بيت لحم تساوق مع مسار التطبيع المذل

الجبهة الشعبية: لقاء غليك في بيت لحم تساوق مع مسار التطبيع المذل

الضفة الغربية- الشاهد| أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، باستضافة مؤسسة "بيت اللقاء" المتطرف الصهيوني "يهودا غليك".

 

واعتبرت الجبهة في بيانٍ لها مساء اليوم اللقاء تجاوزًا للموقف الوطني، وتساوقًا مع مساء التطبيع المذل واعتداءً سافرًا على تضحيات الشعب الفلسطيني.

 

وطالبت الجبهة بالمحاسبة الصارمة لكل من يسير في طريق التطبيع، داعيًا القوى الوطنية للتصدي لمثل هذه اللقاءات.

 

المجرم غليك

وفي الوقت الذي تتصاعد فيه جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، تواصل مؤسسات تطبيعية نشاطاتها باستضافة شخصيات اسرائيلية، وآخرهم استضافة المستوطن المتطرف يهودا غليك في أحد المؤسسات التابعة للكنيسة في بيت لحم، وسط صمت السلطة الذي يعني في مضمونه تشجيعا على عقد مثل هذه اللقاءات.

 

وأظهرت صور منشورة على موقع مؤسسة " شالوم القدس" وقائع اللقاء الذي عقدته في بيت لحم مؤسسة بيت اللقاء، وتحدث خلاله غليك مع 50 من السياح الألمان، حيث قام أحد القساوسة واسمه جوني باستضافتهم في المؤسسة.

 

 

وتفاعل المواطنون والنشطاء مع خبر الاستضافة، حيث عبروا عن غضبهم من هذا السلوك الخياني، الذي يفتح المجال واسعا أمام التطبيع المرفوض شعبيا ووطنيا، بل وزاد الطين بلة حضور هذا المستوطن الحاقد الذي يعتدي على المقدسيين بشكل يومي.

 

وكتب المواطن منير عمرو، معبرا عن غضبه وسخطه على ما تقوم به هذه المؤسسة وغياب السلطة عن محاسبتها، وعلق قائلا: "لعن الله الضيف والمستضيف.. الخيانة أصبحت مشروع وواقع وليست وجهة نظر فقط".

 

 

أما المواطن مراد أبو العبد، عن صدمته لرؤية المجرم غليك هو يحاضر عن السلام في قلب بيت لحم، وعلق قائلا: "يهودا غليك العنصري المجرم منظم اقتحامات الأقصى ذراع كهانا واتباع بن غڤير وآريه كنغ شو هالنذالة الي وصلتو إلهًا ومبسوط عالصوره كتير الاخ الله يخزيكم دنيًا وآخره".

 

توقيت مشبوه

وفي الوقت الذي يرتقي فيه الشهداء في طول الضفة وعرضها، تغرد السلطة في سرب منفصل تماما عن الوجع الفلسطيني، عبر رعاية رحلات سياحية يقوم بها مستوطنون في مدينة أريحا.

 

هذه الفضيحة كشفت عنها القناة 12 العبرية في سياق حديثها عن سعي محموم للسلطة من أجل إعادة فتح كازينو اريحا للقمار، حتى يتسنى لها زيادة عدد المستوطنين القادمين الى المدينة، وهو ما يعني زيادة الأرباح الشخصية لمالكي الكازينو وهي شخصيات متنفذة في السلطة من بينها أنجال رئيس السلطة محمود عباس.

 

ووفقا لما كشفته القناة، فإن السلطة التي تطالب بإعادة افتتاح الكازينو تتعامل مع المؤسسة الأمنية الإسرائيلية من أجل بتشجيع السياحة الإسرائيلية إلى أريحا، ليس من أجل الكازينو فقط ولكن من أجل التمتع بجولات سياحية في مسارات مع مرشدين في أريحا، وزيارة الإدارة والمطاعم، مؤكدة أنه في الأسابيع الأخيرة مئات الإسرائيليين تمتعوا بمثل هذه المسارات، لتكون هذه هي البداية، ويمكن أن تقود لتطورات أخرى.

 

 

 

 

كلمات مفتاحية: #غليك #التطبيع #الجبهة الشعبية #تنديد

رابط مختصر

مواضيع ذات صلة