08:20 am 8 مارس 2022

الصوت العالي

كتب المؤرخ زكريا محمد.. السلطة وقيادتها الكارثية

كتب المؤرخ زكريا محمد.. السلطة وقيادتها الكارثية

الضفة الغربية- الشاهد| وجود السلطة الفلسطينية بقيادتها الكارثية يكبل يد الشعب الفلسطيني عن فعل أي شيء في اللحظة التاريخية التي يعيشها النظام الدولي.

فبدل أن تستنفر هذه القيادة الكارثية شعبها، وتفتح معركة التحرر الوطني على مداها، تسكت وتختبئ في الغرف المغلقة.

لا يا حبيبي، الآن يجب الخروج من الغرف المغلقة إلى الشوارع. يجب أن نقول للعالم: نحن أوكرانيا الشرق الأوسط. نحن أوكرانيا أمريكا وإسرائيل، وها نحن نستأنف مواجهتنا للمحتلين. سنضعكم على المحك. سنختبر موقفكم ضد الظلم والاحتلال، عبر الانتفاض والخروج إلى الشوارع. ليس معنا سلاح مثل الأوكرانيين. لكننا نستطيع أن نهز العالم بالخروج إلى الشوارع من دون سلاح.

لكن هذا يقتضي أن تكون عندنا قيادة طبيعية. قيادة غير كارثية مثل هذه القيادة التي ينفجر العالم أمام عينيها وهي مختبئة في عتمة الغرف.

ايها الكون، في حدا بتجيه فرصة زي هذي الفرصة وما بيستغلها؟

في حدا بيشوف أمريكا مزنوقة وما بيضغط عليها وعلى أعصابها؟

في حدا بيصير عنده فرصة يهدد أمريكا والغرب كله ثم ينام على ودنه؟

معقول هيك يا عالم؟ معقول؟

من وين جبتوها هيك قيادة؟كيف اخترعتوها؟ كيف؟

كلمات مفتاحية: #السلطة #قيادة كارثية #عباس #حكومة اشتيه

رابط مختصر